القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز

القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز كنز ورسالة لمنهج حياة للعالم الإسلامي اجمع
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4240
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "   الثلاثاء مارس 06, 2018 4:06 am

۞بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ۞
۞ٱلْسَلآمّ ٍعَلْيّكَمُ وٍرٍحَمُةٌ اللَّــْـْہ ۆبُركَاته۞
۞أَعُوذُ بِاللَّهِ السَّمِيعِ الْعَلِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ من ♥️هَمْزِهِ، ♥️ونَفْثِهِ،♥️ونَفْخِهِ۞
۞الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ۞
۞أَشْهَدُ أَنّ لَّا إِلَٰهَ إِلَّإ الله ♥️وأَشْهَدُ ان محمداً رسول الله۞
۞تحية من عند الله طيبة مباركة۞



أيها المريض المبتلى ..
نزل بك الداء... وعز عليك الـدواء؟
حبسك المرض...؟ أقعدت عن الحركة...؟
ولزمت الفراش ...؟ مسك تعب ولغوب...
وعظمتْ عليك الهموم والكروب…؟
قد استولت عليك الأحزان ..وأحزنك كرب الأشجان...؟
ملكتك الغموم ...وتقسمتك الهموم....؟
نابتك نوبة.... وعرتك نكبة....؟
فنكأت قلبك... وضاق بها ذرعك...؟

أيها المريض الغالي...
لا أكتمك سراً...
فأنا شريكٌ لك... فيما نالك ومسك...
فقد أوجعَ قلبي... وقرَّحَ كبدي...
ولقد ساءني وآلمني مرضك..
وشجاني وأحزنني ما نزل بك...
فما انفردَ جسمك بألمِ المرضِ دونَ قلبي...
ولا اختصَّت نفسُك بمعاناةِ المرضِ دون نفسي...
فمَنْ ذا الذي يَصِحُ جسمُهُ إذا تألمتْ إحدى يديه..؟
وقد قال صلى الله عليه وسلم :
( ترى المؤمنين : في تراحمهم ، وتوادهم ، وتعاطفهم ،
كمثل الجسد إذا اشتكى عضوا ،
تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى )
البخاري.

إن المرض للمؤمن يكّفر له الله بها الذنوب والخطايا،
نعم ! كل لحظة تمر بك في المرض،
لا تمر بك إلا وقد حطت عنك خطيئة أو أضافت إلى رصيدك حسنة،
ألم تسمع لقول خير البرية :
"مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلَا وَصَبٍ وَلَا هَمٍّ وَلَا حُزْنٍ وَلَا أَذًى وَلَا غَمٍّ
حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ"
[ البخاري: 5210، عن أبي هريرة].

وقال :
" مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُصِيبُهُ أَذًى إِلَّا حَاتَّ اللَّهُ عَنْهُ
خَطَايَاهُ كَمَا تَحَاتُّ وَرَقُ الشَّجَرِ"
[ البخاري : 5215، عن عبد الله بن مسعود]
وقال :
" إذا اشتكى المؤمن أخلصه الله كما يخلص الكير خبث الحديد "
[ ابن حبان : 695، السلسلة الصحيحة 1257] .
ويقول :
"مَا مِنْ عَبْدٍ يُصْرَعُ صَرْعَةً مِنْ مَرِضٍ إِلا بَعَثَهُ اللَّهُ مِنْهَا طَاهِرًا".
[ الطبراني : الكبير: 7358، السلسلة الصحيحة : 2277]،

ويقول :
" ما يزال البلاء بالمؤمن و المؤمنة في نفسه و ولده
و ماله حتى يلقى الله و ما عليه خطيئة "
[ الترمذي : 2401، السلسلة الصحيحة : 2280]

"لا بَأْسَ طَهُورٌ إِنْ شَاءَ اللَّهُ "
[ البخاري: 5224، عن ابن عباس] ..
هكذا يقولها لك رسول الله صلى الله عليه وسلم،
لا بأس عليك ..
المرض يغسل المؤمن ويطهره تطهيرًا من الذنوب ،
وقضاء الله خير، واختياره لك خير من اختيارك لنفسك :
" أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ"
[ سورة الملك : ]

اللله هو الشافى
************
لا شافى إلا الله ، ولا رافع للبلوى سواه،
والطبيب والدواء ، والراقى والرقية ،
أسباب ييسر الله بها الشفاء،
فافعل الأسباب وتداوى بالمُباح،
وإن خير ما يداوى به المريض أدواءَه
تفقد قلبه وصلاحه وتقوية روحه وقواه،
بالاعتماد على الله والتوكل عليه والالتجاء إليه،
والانطراح والانكسار بين يديه والتذلل له،
والصدقة والدعاء والتوبة والاستغفار ،
والاحسان إلى الخلق،وإغاثة الملهوف،والتفريج عن المكروب،

يقول بن القيم رحمه الله:
هذه الأدوية قد جربتها الأمم على اختلاف أديانها ومللها،
فوجدوا لها من التأثير فى الشفاء ما لا يصل إليه علم الأطباء..
قال: وقد جربنا نحن وغيرنا من هذا أمور كثيرة،
ورأيناها تفعل ما لا تفعل الأدوية.

التداوى
******
كيف نداوى مرضانا؟

1- الطب والدواء
2- الاستشفاء بالقرآن الكريم
3- الدعاء
4- الرقية الشرعية
5-الصدقة
6- الطب النبوى : العسل - حبة البركة - التمر

* الطب والدواء
*************
فقد ثبت في صحيح البخارى
من حديث أبى هريرة - رضي الله عنه
- عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال :
ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء
وفي صحيح مسلم من حديث جابر بن عبد الله قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لكل داء دواء، فإذا أصاب دواء الداء برأ بإذن الله

وفي مسند الإمام أحمد من حديث أسامة بن شريك
عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :
إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء،
علمه من علمه،وجهله من جهله،
وفي لفظ :
إن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء،أو دواء
إلا داء واحدا،قالوا :يا رسول الله ما هو؟
قال: الهرم.
قال الترمذي : هذا حديث صحيح .

وهذا يعم أدواء القلب والروح والبدن وأدويتها ،
وقد جعل النبي - صلى الله عليه وسلم - الجهل داء ،
وجعل دواءه سؤال العلماء .

فروى أبو داود في سننه
من حديث جابر بن عبد الله قال:
خرجنا فى سفر فأصاب رجل منا حجر،
فشجه فى رأسه،ثم احتلم،
فسأل أصحابه فقال: هل تجدون لى رخصة فى التيمم؟
قالوا ما نجد لك رخصة،وأنت تقدر على الماء،
فاغتسل،فمات،
فلما قدمنا على رسول الله أُخبر بذلك،
فقال:قتلوه قتلهم الله،ألا سألوا إذا لم يعلموا؟
فإنما شفاء العي السؤال
إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر
-أو يعصب- على جرحه خرفة ثم يمسح عليها
ويغسل سائر جسده.
فأخبر أن الجهل داء ، وأن شفاءه السؤال .

إن الله أنزل الداء والدواء ، وجعل لكل داء دواء ،
فتداووا ، ولا تداووا بحرام
الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني
خلاصة حكم المحدث: صحيح

نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن التداوي بالحرام ،
فيما روى أبو داود (3874)
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( إِنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ الدَّاءَ وَالدَّوَاءَ ، وَجَعَلَ لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءً ،
فَتَدَاوَوْا وَلَا تَدَاوَوْا بِحَرَامٍ ) .
صححه الألباني في "صحيح الجامع" (1762) .


الاستشفاء بالقرآن
**************
إن التداوي بالقرآن أمر ثابت في الشريعة ,
وله أدلة تُثبته من القرآن الكريم والسنة الشريفة
فلا يمكن إنكاره لأنه أصبح معلوماً من الدين بالضرورة ,
ولا يُشفى به المرض إلا بإذن الله تبارك وتعالى ,
فمن أنكر ذلك فإنه يكون منكراً لأمر
معلوم وثابت في القرآن والسنة الشريفة .

والقرآن هو أقوى وأعظم دواء ،
به يُستشفى من كل الأمراض والأوبئة
النفسية والجسدية، ولكن ليس لكل أحد ،
بل لمن عَرَفَ كيفية الاستفادة منه ،
وكان إيمانه راسخاً قوياً.

قال الإمام ابن القيم :
(فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية
والبدنية , وأدواء الدنيا والآخرة ,
وما كل أحد يُؤهل ولا يُوفق للاستشفاء به،
فإذا أحسن العليل التداوي به ,
ووضعه على دائه بصدق وإيمان وقبول تام ,
واعتقاد جازم واستيفاء شروطه لم يقاومه الداء أبداً.
فما من مرض من أمراض القلوب والأبدان
إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه وسببه
والحماية منه , وذلك لمن رزقه الله فهماً في كتابه ).

وعن علي رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
«خيْرُ الدَّواء القرآن». رواه ابن ماجه
فللقرآن بركة ٌ عظيمة في علاج شتى الأمراض
وفق ما جاء في الشريعة الإسلامية
لذلك لا يمكن تصنيفه ضمن الطب البديل
وإنما يُعتبر طِبَّاً مُكمِّلاً لما نعرفه من وسائل العلاج
الأخرى وقد اشترط الله سبحانه وتعالى لحصول الشفاء
بالتداوي بالقرآن الإيمان ،
فالقرآن والدعاء فيهما شفاء من كل سوء بإذن الله ،
والأدلة على ذلك كثيرة ،

منها قوله تعالى:
( قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ ) [فصِّلت: 44].
وقوله سبحانه:
( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) .
وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى شيئاً
قرأ في كفيه عند النوم سورة: ( قُلْ هُوَ اللّه أحد أَحَدٌ)،
و(المعوذتين) ثلاث مرات... ثم يمسح في كل مرة
على ما استطاع من جسده، فيبدأ برأسه ووجهه
وصدره في كل مرة عند النوم ،
كما صَحَّ الحديث بذلك عن عائشة رضي الله عنها ،
وقد أقام النبي صلى الله عليه وسلم في مكة
ثلاث عشرة سنة يعالج المجتمع بالقرآن
ويتلوه عليهم ويدعوهم إلى العمل به..

فالقرآن الكريم من الأدوية النفسية النافعة للمؤمنين به
وبخاصة إذا انضم إليه الدواء المادي ،
والإنسان المؤمن يشعر بالراحة والاطمئنان عند قراءة
القرآن ، فهو يزيد توكله على ربِّه وثقته بنفسه ،
ويجعله يشعر بقربه من ربِّه وقرب ربِّه منه،
وأنه بمعونة ربِّه ومَعِيَّته يستطيع التغلب على المرض..

قال الامام القشيري رحمه الله :
مرض ولدي مرضآ شديدآ ، حتى أيست من شفائه ،
واشتد الأمر عليّ ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم
في منامي ، فشكوت له ما بولدي ،
فقال لي : أين أنت من آيات الشفاء ؟...
فانتبهت ، ففكرت فإذا هي في ستة مواضع
من كتاب الله تعالى ، فجمعتها في صحيفة
وقرأتها مرات على نية الشفاء ،
فكان الشفاء بإذن الله تعالى ..

آيات الشفاء
**********
الآية 14 من سورة التوبة
قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ
وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ
صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ...
صدق الله العظيم

الآية 57 في سورة يونس
يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ
وَشفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ...
صدق الله العظيم

الآية 69 من سورة النحل
ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ
رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ
فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ...
صدق الله العظيم

الآية 82 من سورة الإسراء
وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ
وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا...
صدق الله العظيم

الآية 80 من سورة الشعراء
وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ...
صدق الله العظيم

الآية 44 من سورة فصلت
وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ
أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشفَاء
وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى
أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ...
صدق الله العظيم


استفتحهم بسورة الفاتحة
ولا تنسى أن تثنى على الله وتحمده
وتصلى على نبينا محمد وآله وصحبه
وتدعو لك و للمسلمين
قبل وبعد تلاوة آيات الشفاء والدعاء

العلاج بالقرآن الكريم
وبما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
هو علاج نافع وشفاء تام
{قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء} [فصلت 44]،
{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء 82]،
ومن هنا لبيان الجنس، فإن القرآن كله شفاء
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ
وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [يونس 57].
فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء
القلبية والبدنية، وأدواء الدنيا والآخرة،
وما كل أحد يؤهل ولا يوفق للاستشفاء بالقرآن،
وإذا أحسن العليل التداوي به وعالج به مرضه بصدق وإيمان،
وقبول تام، واعتقاد جازم، واستيفاء شروطه، لم يقاومه الداء أبداً.
وكيف تقاوم الأدواء كلام رب الأرض والسماء
الذي لو نزل على الجبال لصدعها، أو على الأرض لقطعها.

فما من مرض من أمراض القلوب والأبدان
إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على علاجه،
وسببه، والحمية منه لمن رزقه الله فهما لكتابه.
والله عز وجل قد ذكر في القرآن
أمراض القلوب والأبدان، وطب القلوب والأبدان.
قال العلامة ابن القيم رحمه الله:
"فمن لم يشفه القرآن فلا شفاه الله ومن لم يكفه فلا كفاه الله"

ولو أحسن العبد التداوي بالقرآن
لرأى لذلك تأثيراً عجيباً في الشفاء العاجل
قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى:
"لقد مر بي وقت في مكة سقمت فيه،
ولا أجد طبيباً ولا دواء فكنت أعالج نفسي بالفاتحة،
فأرى لها تأثيراً عجيباً، آخذ شربة من ماء زمزم وأقرؤها عليها مراراً
ثم أشربه فوجدت بذلك البرء التام،
ثم صرت أعتمد ذلك عند كثير من الأوجاع فأنتفع به غاية الانتفاع،
فكنت أصف ذلك لمن يشتكي ألماً فكان كثير منهم يبرأ سريعاً"
( زاد المعاد 4/178، والجواب الكافي ص21).

ويقول عبد الدائم الكحيل فى دراسة له
حول العلاج بالقرآن الكريم
*إن العلاج بالقرآن لا يعني أبداً أن نتخلى عن الطب الحديث،
بل إن الاستفادة من الأبحاث الطبية ووسائل العلاج الحديثة
هي سنَّة نبوية لقوله عليه الصلاة والسلام: (تداووا عباد الله!)،
فهذا الأمر النبوي الصريح يحضنا على الاستفادة من أي وسيلة علاجية ممكنة

*إن هذه الدراسة تزودك بمعلومات جديدة يجهلها كثير من الإخوة القراء،
ويصحح نظرة الكثير إلى موضوع العلاج بالقرآن،
وهو محاولة لوضع الأساس العلمي الصحيح لعلم الشفاء بالقرآن.

*لقد أثبتت المشاهدات أن القرآن هو خير علاج للمؤمن،
وقد استفاد منه ملايين البشر،
ومن الخطأ أن نهمل هذا العلاج لأن الاعتماد على الطب وحده
قد يضيع الخير الكثير، وإن تجربتك هذا العلاج
ليس فيها أي خسارة أو ضرر!

*العلاج بالقرآن هو علاج مجاني لن يكلّفك شيئاً،
وهو علاج بدون آثار جانبية،
وهو متوافر في أي لحظة وفي أي مكان أو ظرف.

*العلاج بالقرآن ليس مجرد علاج أو شفاء من مرض ما،
بل هو شفاء ورحمة وتربية وسعادة وقرب من الله،
وهو طريقك للنجاح في الدنيا والآخرة،
بل إن العلاج بالقرآن إعادة شاملة وبرمجة متكاملة
لحياتك وجسدك ونفسك وروحك....

ويقول أيضاً ..
*لقد جرَّبتُ العلاج بالقرآن في مختلف الظروف
والمشاكل والمصاعب والأمراض،
فوجدته أفضل وسيلة علاجية لأي مرض كان.
لقد كان القرآن حاضراً في كل لحظة من حياتي.

*ففي حالة المرض كنتُ أقرأ القرآن وأستمع إليه
فيهيئ لي الله وسائل الشفاء العاجل، مهما كان نوع المرض.
وحيث تعجز جميع الوسائل عن منحي السعادة،
كان القرآن يمنحني السعادة حتى في حالة المرض!
فلا أشعر بأي همّ أو حزن أو ملل.

*وفي حالة التعرض لمشكلة صعبة الحل، كان القرآن
يزودني بطاقة هائلة على الصبر وتحمل المصاعب
والرضا بالواقع وعلاج الأمور بالحكمة والتأني.

*وعندما كنتُ أواجه موقفاً صعباً،
كان القرآن يعينني على اتخاذ القرار الصحيح دائماً.

*وحتى العادات السيئة وضعف الشخصية والمخاوف
أو الخوف من المواجهة أو الخوف من المستقبل،
كان القرآن يمنحني القدرة على إزالة التوتر النفسي والخوف،
بل إن القرآن يمنحك القوة في كل شيء.
فهل تجرِّب معي هذا العلاج الرائع؟!


العلاج بالقرآن الكريم
ويقول عبد الدائم الكحيل أيضا فى دراسته
هناك آيات ينبغي على المريض أن يتلوها دائماً
ولأي مرض كان لأنه ثبت أنها مفيدة لشفاء جميع الأمراض
وهي:
1- قراءة سورة الفاتحة سبع مرات:
وهذه خطوة مهمة في أي علاج
لأن سورة الفاتحة هي أعظم سورة في القرآن الكريم.
وقد أودع الله في كلماتها أسراراً لا تُحصى،
وهي التي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حقّها:
(والذي نفسي بيده لم ينزِّل الله مثلها
في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان!).
وسبب قراءتها سبع مرات هو أن الله تعالى سمَّاها بالسبع المثاني.

2- قراءة آية الكرسي:
وهي الآية رقم 255 من سورة البقرة،
وهي قوله تعالى:
(اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ
لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ
يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ
إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)،
وهذه أعظم آية من القرآن كما أخبر بذلك
سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،
ولذلك فهي مهمة جداً في الشفاء،
لأن الله تعالى سيحفظ من يقرؤها من كل سوء أو شر أو مرض.
وأنا أنصح بقراءة آية الكرسي كل يوم صباحاً ومساءً
لأن الله قد وضع فيها قوة حفظ لمن يقرؤها،
إذن كإجراء وقائي فإن هذه السورة لها مفعول قوي جداً
في حفظ الإنسان من شر الأمراض بأنواعها.
لأن فيها قوله تعالى: (وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).

3- آخر آيتين من سورة البقرة:
وهما قوله تعالى:
(آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ
كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ
وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ *
لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ
رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا
رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا
رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ
وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا
أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).
وقد أخبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
أنه من قرأ هاتين الآيتين في ليلة كفتاه
من أي شر ومرض وهم وغم.

4- سورة الإخلاص:
وهذه السورة تعدل ثلث القرآن
كما أخبر بذلك الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام.
وهي السورة التي أودع الله فيها صفات الوحدانية التي انفرد بها،
ولذلك فهي سورة مهمة جداً في العلاج لجميع الأمراض.
ويُفضل أن نقرأها 11 مرة بعدد حروف (قل هو الله أحد)،
ولأن هذا العدد له إعجاز مذهل في هذه السورة.


5- آخر سورتين من القرآن:
وهما المعوذتين، سورة الفلق وسورة الناس،
اللتين قال عنهما النبي الأعظم:
ما تعوذ المؤمن بأفضل منهما،
أي أن المؤمن عندما يلجأ إلى الله تعالى ويقرأ هاتين السورتين
فإن الله سيحميه ويحصّنه من شر الأمراض.


عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء مارس 06, 2018 6:17 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4240
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: رد: الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "   الثلاثاء مارس 06, 2018 4:06 am




التداوى بالدعاء
******
يوجد دواء لكل داء،
دواء لكل داء في متناول كل إنسان،
وبإمكان كل إنسان أن يتناوله،
ولكن لا أحد يعبأ به،
والله الذي لا إله إلا هو إن هذا الدواء
يفعل فعل السحر في الأمراض،
هذا الدواء هو الدعاء،
أنا أعلم علم اليقين أن أناساً كثيرين لا يقيمون وزناً للدعاء،
ما الدعاء ؟
أنت حينما تدعو خالق الكون الله جل جلاله
بعلمه وقدرته، ورحمته معك،
فأي شيء تخافه عندئذ،
من يعاني من مشكلة، من مرض عضال،
أية مشكلة تعاني منها الدعاء هو الشفاء لهذه المشكلة،
لكن الدعاء علمه أصحاب رسول الله فاستعملوه كما أراد الله.

أيها المريض الذي أقعدك المرض وأتعبك،
وأسهر ليلك وأشقى نهارك،
وصرفت فيه أكثر مالك وما تركت عيادة ولا مستشفى .
هناك علاج عظيم الشأن،شديد التأثير .. أتدرى ما هو؟
إنه الدعاء ..
أن ترفع يدين طاهرتين إلى رب كريم
تسأله سؤال تضرع وذل ومسكنه وحاجة وافتقار
إلى صاحب الجود و الإنعام و الرحمة و الإحسان ,
تدعوه متأدباً بآداب الدعاء فان هذا الدعاء لا يرد بإذن الله أبداً
أيها العبد الفقير المسكين ارفع يديك وادع الله
فإذا دعوته سيستجيب لك
فإن الله جعل على نفسه حقاً أنك إذا دعوته
ورجوته أن يستجيب لك مباشرة

" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِ
إنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ
(60)غافر
وقال " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ
أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ
(186) البقرة

فالدعاء دال على قرب صاحبه من الله
فيسأله مسألة القريب للقريب لا نداء البعيد للبعيد .
فو الذي برأ النسمة وفلق الحبة ما تدعو الله بشيء ملتزماً بآداب الدعاء
إلا واستجاب الله لك بأحد طرق الاستجابة المعروفة
فاحمل همّ الدعاء و لا تحمل همّ الإجابة.

إنك إذا رفعت يدك استحي الجبار تبارك وتعالى
و صاحب الملك و الملكوت و العزة و الجبروت
يستحيي منك أن يرد يديك صفراً
" فعن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم
يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا"
رواه أبو داود
فهل سمعت بملك من ملوك الدنيا يستحيي من العامة
وأما الله الخالق الباري المصوريستحيي في عليائه
من عبده وهذا غاية الكرم و الجود منه سبحانه.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
يستحي الله منك أيها العبد ثم يجيب سؤالك.

((عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ
وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لاهٍ))
الترمذى
يجب أن يجتمع القلب مع اللسان،
دعاء باللسان لا قيمة له، لا يستجاب ،
أما إذا كان القلب مع اللسان كان القلب خاشعاً، وكان حاضراً،
وكان مخلصاً وجاء الدعاء فهذا الدعاء يعد أكبر سلاحاً بيدك
من حديث علي رضي الله عنه
أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:
((الدعاء سلاح المؤمن، وعماد الدين، ونور السماوات والأرض))

الدعاء عبادة سهلة ميسورة مطلقة
غير مقيدة أصلاً بزمان و لا مكان ولا حال
فهي بالليل و النهار و في البر و البحر و الجو ,
والسفر و الحضر, وحال الغنى و الفقر ,
و المرض والصحة , والسر و العلانية ,
وكم من بلاء ردّ بسبب الدعاء وكم من مصيبة كشفها الله بالدعاء
و كم من ذنب و معصية غفرها الله بالدعاء ,
وكم من رحمة و نعمة استجلبت بسبب الدعاء
و كم من عز ونصر و تمكين ورفع درجات
في الدنيا و الآخرة حصل بالدعاء.

العافية نعمة الدنيا والآخرة،
وهي من أجل أفضال الله على عبده،
ومن رزق العافية فقد حاز نفائس الرزق،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" من أصبح منكم امنا فى سربه
معافى فى جسده عنده قوت يومه
فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها "
حسنه الالبانى

فالعافية مفتاح النعيم، وباب الطيبات، وكنز السعداء،
والخير بدونها قليل ولو كثر،
والعز بدونها حقير ولو شرف،
والعافية لا يعدلها شيء من أمر الدنيا بعد الإيمان واليقين،
لأن عافية الدين فوق كل عافية.

قال رجل لصاحبه الحكيم وهو يتأمل في القصور:
أين نحن حين قسمت هذه الأموال؟!
فأخذه الحكيم إلى المستشفى وقال له:
وأين نحن حين قسمت هذه الأمراض؟!

فلا يُدرِكُ قيمةَ العافية إلا من فقَدَها في دينه أو دُنياه؛
فالعافيةُ إذا دامَت جُهِلَت،
وإذا فُقِدَت عُرِفَت لذتها وانكشفت متعتها،
وثوبُ العافية من أجمل لباس الدنيا والدين،
وفيهما تلذُّ الحياةُ الدنيا ويحسُن المآلُ في الأخرى.

ولما دعا الحجاج بن يوسف الثقفي الأعرابي إلى مائدته
قال له مرغبا: إنه طعام طيب،
قال الأعرابي: والله ما طيّبه خبازك ولا طباخك،
ولكن طيبته العافية.

ولذلك كان الدعاء بالعافية لا يعدله دعاء،
وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
يوصي به خاصته وأهل بيته؛
روى أحمد والترمذي عن العباس بن عبد المطلب
-رضي الله عنه- قال:
قلت يا رسول الله علمني شيئا أسأله الله،
قال: (سل الله العافية)
فمكثت أياما ثم جئت فقلت:
يا رسول الله علمني شيئا أسأله الله،
فقال لي: ( يا عباس، يا عم رسول الله، سل الله العافية في الدنيا والآخرة).
[رواه الترمذي]


وقال - صلى الله عليه وسلم - :
(سلوا الله العفو والعافية، فإن أحدا لم يعط بعد اليقين خيرا من العافية)
[رواه أحمد]
فصلاح العبد لا يتم في الدارين إلا بالعفو واليقين،
فاليقين يدفع عنه عقوبة الآخرة،
والعافية تدفع عنه أمراض الدنيا في قلبه وبدنه.



وعن عبد الله بن عمر –رضي الله عنهما- قال:
لم يكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
يدع هؤلاء الكلمات حين يمسي وحين يصبح:
"اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ،
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِيَ،
اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وَآمِنْ رَوْعَاتِي،
اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ وَمِنْ خَلْفِي،
وَعَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي وَمِنْ فَوْقِي،
وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي".
[رواه ابن ماجة]


يقول عبد الدائم الكحيل فى دراسته وبحثه
حول أسرار الشفاء بالدعاء النبوى
طريقة جديدة في الشفاء، ألا وهي العلاج بالدعاء النبوي
للأمراض النفسية والجسدية بل والاقتصادية.....
لقد كان النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم
كثير الدعاء حتى لا تمر لحظة إلا ويدعو ربه
وهنالك دعاء عظيم يسبب لك السعادة المطلقة في الدنيا والآخرة،
ويصرف عذاب المرض في الدنيا والآخرة، وهو:
(اللهم إني أسألك العافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة)
فإذا دعوت بهذا الدعاء كل يوم فإن النبي الكريم يقول لك:
فإذا أُعطيتَ العافية في الدنيا وأُعطيتَها في الآخرة فقد أفلحتَ
[رواه الترمذي]!!

فهذا دعاء عظيم من أجل صرف الأمراض وإبعادها والتمتع بالعافية،
وقد جرَّبتُ هذا الدعاء حيث أدعو به كل يوم مراراً وتكراراً
ووجدتُ أن الحالة النفسية والصحية تتحسن بشكل كبير.
ولذلك أنصح كل أخ وأخت أن يدعو بهذا الدعاء ويكرره
لما له من تأثير مذهل على صحة الإنسان.

ويقول أيضا
كلمات قليلة كان يقول عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم:
فإن هؤلاء تجمع لك خير الدنيا والآخرة،
فما هي هذه الكلمات؟ إنها:
(اللهم اغفر لي، وارحمني، واهدني، وعافني، وارزقني)
[رواه مسلم].


انظروا معي كم تحوي هذه الكلمات من فوائد:
1- المغفرة:
وهذه أول خطوة قبل استجابة الدعاء،
لأن الله تعالى يريد أن تصلح العلاقة معه عز وجل،
وتتوب إليه وترجع عن ذنوبك ليغفر لك أولاً ثم تبدأ الخطوة الثانية.

2- الرحمة:
وهي أعظم نعمة يمن الله بها علينا أن يرحمنا في حياتنا وفي أولادنا،
فيصرف عنا الأوبئة والأمراض، ويسخر لنا الخيرات،
وأهم شيء ألا يعذبنا في الدنيا والآخرة.

3- الهداية:
هل هناك أجمل من أن يهديك الله في كل شأنك؟
فإذا درست مادة لتنجح فيها سخر لك الله أسباب الهداية للنجاح،
وإذا زرت طبيباً للعلاج سخر الله لك الطبيب المناسب
وهداك للدواء المناسب للشفاء،
وإذا خطبت امرأة هيَّأ الله لك أسباب الهداية إلى
زوجة صالحة تعينك على خيري الدنيا والآخرة...
وهكذا الهداية في تجارتك وفي تعاملك وفي مشاكلك
يهديك الله للحل المناسب...

4- العافية:
وهي أن يعافيك الله في بدنك وفي صحتك وفي عقلك
وفي حالتك النفسية وفي أفكارك فلا يدخل فيها الشيطان،
ويعافيك من كل شر من المحتمل أن يصيبك،
ويعافيك من شر الحوادث والأضرار وغير ذلك،
وكل هذا ببركة هذا الدعاء.

5- الرزق:
أن يرزقك الله من حيث لا تحتسب،
فيسخر الله لك أسباب الرزق وأسباب المعيشة الطيبة،
ويسخر لك المال الحلال، ويهيء لك المنزل المبارك
ويرزقك أولاداً صالحين، ويرزقك زوجة صالحة
تكون سبباً في دخولك الجنة إن شاء الله.

عن عثمان بن أبي العاص أنه شكا إلى
رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" ضع يدك على الذي يألم من جسدك وقل :
بسم الله ثلاثا وقل سبع مرات : أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر " .
قال : ففعلت فأذهب الله ما كان بي . رواه مسلم

[]وكان صلى الله عليه وسلم إذا دخل على المريض يقول :
" لا بأس طهور إن شاء الله "
(رواه البخارى)

ويمسح بيده اليمنى على المريض ويقول :
" اللهم رب الناس اذهب البأس اشف أنت الشافي
لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما "
( رواه البخاري)

عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه أن جبريل
أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
يا محمد أشتكيت ؟ قال :نعم
قال : " بسم الله أرقيك ، من كل شئ يؤذيك،
ومن كل نفس أو عين حاسد ، الله يَـشفيك ، بسم الله أرقيك
قال الترمذى :حديث حسن صحيح
يشفيك بفتح أوله رواه مسلم .

عن عثمان رضى الله عنه قال :
مرضت فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودنى ،
فعادني يوما فقال: بسم الله الرحمن الرحيم
أُعيذك بالله الأحد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد ،
من شر ما تجد ،
فلما استقل رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما قال :
يا عثمان تعوذ بها فما تعوذتم بمثلها

وكان إذا اشتكَى الإنسانُ أو كانت به قُرحة أو جُرحٍ ،
وضع سبابته على الأرض ، ثم رفعها وقال :
"بِسْمِ اللهِ تُرْبَةُ أَرْضِنَا ، بِريقِهِ بَعْضِنَا يُشْفَى سَقِيمُنا ، بإِذْنِ رَبِّنَا "
[البخاري ومسلم] .



أدعية جميلة لطلب الشفاء للمريض
*****************************
اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما أبدا، اللهم خذ بيده،
اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام، و اكفه بركنك الذى لا يرام،
و احفظه بعزك الذى لا يُضام، و اكلأه فى الليل و فى النهار،
و ارحمه بقدرتك عليه، أنت ثقته و رجائه،
يا كاشف الهم يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة لمُضطرين،
اللهم ألبسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير آجلا
ياأرحم الراحمين.

إلهي أذهب البأس ربّ النّاس،
اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك،
شفاءً لا يغادر سقماً،
أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء،
لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين آمين،
إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك و سترك الجميل
أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية،
لا ملجأ و لا منجا منك إلّا إليك،
إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

الرقية الشرعية
************
فالرقية الشرعية جعلها الله عز وجل سبباً للشفاء بإذنه تعالى،
وقد وردت أحاديث كثيرة جداً في بيان كيفية الرقية الشرعية.
وخير ما يُستشفى به كتاب الله عز وجل،
وقد أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم إلى
قراءة المعوذتين والفاتحة على المريض،
وإن كان القرآن كله شفاء.
كما قال الله عز وجل:
وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ [الإسراء:82].

ولقد أقرت الشريعة السمحة الإسترقاء والاستشفاء والتداوي
بتلاوة آيات وسور من القرآن الكريم على الأمراض الجسدية،
وجعلتها أسباباً شرعية صحيحة نافعة بإذن الله تعالى،
وحريّ بكل مسلم ألا يدع الرقية الشرعية والدعاء
في طلب الشفاء ودفع البلاء.

وتجدر الإشارة إلى أن الرُقية الشرعية والإستشفاء بالقرآن
لا تعني ترك التداوي والاستشفاء بالأدوية الطبيعية المادية،
والإكتفاء بقراءة آيات من القرآن الكريم،
فليس ذلك من الرشد في الدين،
ولا من الفقه لسنن الله تعالى في الكون،

ولكن الشأن هو الجمع بين الأمرين والانتفاع بهما متلازمين معا،
والجمع بين بذل الأسباب الحسية والمادية،
مع الاعتماد على ما جاء به التوجيه الشرعي،
وتعلق القلب بالله تعالى وحده،
فهو النافع وهو ربّ الأسباب والأدواء التي لا تشفي
وهو الشافي والدافع لجميع الأمراض،
وهو النافع والواهب للصحة والعافية،
وهو الذي يحول بين هذه الأسباب وبين مقتضياتها،
وهو الذي يجعل فيها النفع سبحانه وتعالى.

فالمسلم طبيباً كان أو غير طبيب يجب أن يسلّم بما ثبت شرعاً
من الشفاء بالرقية لاسيما القرآن الذي سماه الله تعالى
﴿ هُدًى وَشِفَاءٌ ﴾ [فصلت: 44]
و﴿ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الإسراء: 82].

وما صحّ من أنّ النبي صلى الله عليه وسلم
رقاه جبريلُ عليه السلام فقال:
«باسم الله يبريك ومن كل داء يشفيك... »
فقوله:«ومن كل داء يشفيك»، دليل على شمول الرقية
لجميع أنواع الأمراض النفسية والعضوية.
وباستقراء السنّة نجد أن الأمراض التي عولجت بالرقية
في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت من الأمراض العضوية
وما كانوا يعرفون النفسية المعهودة في عصرنا.

نخلص مما سبق إلى أن حاجة الأمة للرقاة توازي الحاجة للأطباء
فكم من مكروب نفس عنه، وكم مسحور فك من عقال السحر،
وكم من معيون فرج الله عنه بسبب هؤلاء الرقاة.
كما أننا بحاجة الى طب إسلامي قائم على مراكز علاجية
تحت إشراف أطباء مسلمين ثقات عالمين بالعلم المادي ولديهم علمٌ شرعيٌّ،
يقومون بالعلاج المشترك: المادي بالأدوية، والروحي بالرقية.
ويمكن بهذه الطريقة تحقيق نمط مشترك من العلاج.

ما هى الرقية الشرعية ؟
********************
الرقية الشرعية هي ما اجتمع فيها ثلاثة أمور :
**********************
1 - أن تكون بكلام الله أو بأسمائه وصفاته
أو المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم.

2 - ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية شرطاً وهو أن تكون باللسان العربي
وما يعرف معناه : فكل اسم مجهول فليس لأحد أن يرقي به
فضلاً عن أن يدعو به ولو عرف معناه لأنه يكره الدعاء بغير العربية ،
وإنما يرخص لمن لا يحسن العربية ،
فأما جعل الألفاظ الأعجمية شعاراً فليس من دين الإسلام .

3 -أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بتقدير الله جل جلاله
فهو جل جلاله أمرنا بفعل الأسباب والبحث عنها
ومن الأسباب الذي اُمرنا بها عند إصابتنا بالأمراض
هي الرقية الشرعية الصحيحة.

فإذا كانت هذه الشروط الثلاثة مجتمعة في الرقية
فهي الرقية الشرعية الصحيحة المستمدة من القران الكريم
والسنة النبوية والأدعية الصحيحة والأدعية المأثورة
عن الصحابة رضوان الله عليهم جميعا
وليس الرقية التي فيها شرك أو بدع
أو شعوذة أو دجل أو خرافات......
والذي للأسف الشديد يلجأ إليها بعض القراء
وبعض المواقع التي تدعي العلاج بالرقية الشرعية
في علاج المصاب/المصابة بالمرض الروحي
وقد قال صلى الله عليه وسلم :
" لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً ". رواه مسلم .

فالرقية الشرعية هى الرقية بالآيات القرآنية
والدعوات الطيبة الصحيحة التي ليس فيها شرك
أو دجل أو خرافات أو بدع أو شعوذة
وإن أنفع الرقية وأكثرها تأثيراً رقية الإنسان نفسه بنفسه
فهو الأفضل والأحسن لأن قراءته مع حضور النية
والخشوع سوف تكون بمشيئة الله تعالى أقوى تأثيرا من رقية الراقي

أى لا بأس أن يُرقي المسلم نفسه
فذلك مُباح له بل هو سنة حسنة
فقد رقى الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه ،
ورقى بعض أصحابه أنفسهم .

عن عائشة رضي الله عنها :
" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث
فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وأمسح بيده رجاء بركتها ".
رواه البخاري ( 4728 ) ومسلم ( 2192 ) .

وأما الحديث الذى رواه مسلم
عن النبي صلى الله عليه وسلم
في صفة السبعين ألفاً الذين سيدخلون الجنة
من هذه الأمة بغير حساب ولا عذاب
قال :
( هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون )

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ :
فمدح هؤلاء بأنهم لا يسترقون أي لا يطلبون من أحد أن يرقيهم
والرقية من جنس الدعاء فلا يطلبون من أحد ذلك
فإن رقياهم لغيرهم ولأنفسهم حسنة
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرقي نفسه وغيره
لم يكن يسترقي ؛ فإن رقية نفسه وغيره
من جنس الدعاء لنفسه وغيره وهذا مأمور به ؛
فإن الأنبياء كلهم سألوا الله ودعوه كما ذكر الله
ذلك في قصة آدم وإبراهيم و موسى و غيرهم اهـ .
مجموع الفتاوى (1 / 182).

والرقية من أعظم الأدوية التي ينبغي للمؤمن المحافظة عليها .
وأما الأدعية المشروعة التي يقولها المسلم
إذا أراد أن يرقي نفسه أو غيره فهي كثيرة ،
وأعظم ذلك الفاتحة والمعوذات :
ـ عن أبي سعيد رضي الله عنه قال :
" انطلق نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في سفرة سافروها
حتى نزلوا على حي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم
فلدغ سيد ذلك الحي فسعوا له بكل شيء، لا ينفعه شيء..
فقال بعضهم لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا
لعله أن يكون عند بعضهم شيء ،
فأتوهم فقالوا يا أيها الرهط إن سيدنا لُدغ
وسعينا له بكل شيء لا ينفعه،
فهل عند أحد منكم من شيء،
فقال بعضهم نعم والله إني لأرقي ،
ولكن والله لقد استضفناكم فلم تضيفونا،
فما أنا براق لكم حتى تجعلوا لنا جعلا،
فصالحوهم على قطيع من الغنم ،
فانطلق يتفل عليه ويقرأ الحمد لله رب العالمين ،
فكأنما نشط من عقال فانطلق يمشي وما به قَلَبَة (أي : مرض)
قال فأوفوهم جُعلهم الذي صالحوهم عليه ،
فقال بعضهم اقسموا، فقال الذي رقى
لا تفعلوا حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم
فنذكر له الذي كان فننظر ما يأمرنا،
فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم
فذكروا له فقال وما يدريك أنها رقية،
ثم قال قد أصبتم اقسموا واضربوا لي معكم سهما،
فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم " .
رواه البخاري (2156) ومسلم ( 2201 ) .

ـ عن عائشة رضي الله عنها :
" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث
فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه
وأمسح بيده رجاء بركتها ".
رواه البخاري ( 4175 ) ومسلم ( 2192 ) .

والنفث نفخ لطيف بلا ريق ،
وقيل : معه ريق خفيف .
قاله النووي في شرح صحيح مسلم حديث رقم (2192) .


الطريقة العملية للرقية الشرعية
**************
- قراءة الآيات والأدعية تكون بصوت مسموع وتلاوة حسنة،
وتحاول ترتيل الآيات بصوت جميل،
وذلك لزيادة الخشوع
فالخشوع أمر ضروري جداً لضمان الشفاء.

- أن تضع أمامك كأس ماء
فتقرأ عليه ثم تشرب منه وتمسح به مكان المرض أو الألم،
أو تمسح وجهك وصدرك وتحاول أن تستشعر الشفاء
والخشوع والطمأنينة والسكينة.
يمكن القراءة على زيت الزيتون
أو العسل المذاب بالماء أو ماء زمزم،
ثم تشرب منه وتمسح مكان الألم.

- أن تستيقن بالشفاء وأن هذه القراءة لن تذهب عبثاً،
بل ستؤثر على خلايا جسدك وترفع النظام المناعي لديك
وأن الشفاء سيحدث ولو تأخر فلا تستعجل،
وقد تكون هذه القراءة سبباً في الشفاء من أمراض خفية
لا تعرفها فيصرفها الله عنك من دون أن تشعر!

- يمكن أن تقرأ هذه الرقية في كل أحوالك
مستلقياً أو جالساً أو واقفاً أو في السيارة
أو في أي مناسبة وفى أى مكان،
فذكر الله جائز في كل الأحوال،
ولكن بشرط أن تركز تفكيرك مع معاني الآيات،
وتتخيل وكأن جسدك يُشفى،
وأن هذه الآيات تقضي على المرض،
وأنك تمتلئ نشاطاً وحيوية،
وهذا الأمر مهم جداً لتسريع الشفاء إن شاء الله تعالى.

وقبل كل شيء يجب أن تتيقن الشفاء
وأنه من الله تعالى
ولا يمنع ذلك من الأخذ بالأسباب الأخرى
من طب وعلاج ودواء كما ذكرنا من قبل.



الرقية الشرعية
وتشمل بعض السور والآيات من القرآن الكريم،
وما ثبت من دعاء سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم ،
والذي كان يدعو به في مرضه ويعلمه صحابته رضوان الله عليهم أجمعين .
حيث تقرأ هذه الآيات والسور والأدعية وأنت تنفث على المريض
أو في ماء أو في زيت زيتون ,وتستعمله
حيث يشرب المريض منه ويمسح على مكان المرض أو الألم.

يضع المعالج أو الراقي يده على رأس المريض
ويقرأ هذه الرقية في أذنه إن تيسر ذلك،
مع تكرار الآيات والأذكار ثلاثًا إن شاء،
والنفث بعد كل قراءة.

وينبغي لمن يقرأ هذه الرقى أن يكون حاضر القلب كامل اليقين،
معتقدًا أن الله سبحانه هو الشافي وحده دون سواه،
وأن هذه الرقى ما هي إلا أسباب أقامها الله تعالى
ليظهر لعباده أنه هو المدبر والمقدر لكل شيء،
كما ينبغي له أن يقرأها بحزن وتؤدة وتدبر
مع استحباب الوضوء واستقبال القبلة،
والتأدب بآداب الدعاء بصفة عامة.

ومن هذه الرقى القرآنية ما يلي:
[الفاتحة]
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ*الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ*إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ*اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ*
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ .

[البقرة: 1-5]
الـم*ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ*ا
لَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ*
وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ*
أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ.

[البقرة: 102].
وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ
وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا
يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ
وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ
فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ
وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللهِ
وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ
وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ
وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ

[البقرة: 163، 164]
وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ*إِ
نَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ
وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ
وَمَا أَنْزَلَ اللهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا
وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ
الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ.

[البقرة: 255]
اللهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ
لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ
مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ
يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ
إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ
وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ .

[البقرة: 284-286]
*آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ
كُلٌّ آمَنَ بِاللهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ
وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ *
لا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ
رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا
رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا
رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ
وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا
أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ.

[آل عمران: 18، 19]
شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ
قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ*
إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الإِسْلامُ
وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ
الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللهِ فَإِنَّ اللهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ .

[الأعراف: 54-56]
إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ
ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا
وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ
أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ*
ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ*
وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا
وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ*

[الأعراف: 117-119]
وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ*
فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ*
فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ.

[يونس: 79-82]
وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ*
فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ*
فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللهَ سَيُبْطِلُهُ
إِنَّ اللهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ*
وَيُحِقُّ اللهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ.

[طه: 65-69]
قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى*
قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى*
فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى*قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى*
وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا
إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى.

[المؤمنون: 115-118]
أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ*
فَتَعَالَى اللهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ*
وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ
فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ*
وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ

[الصافات: 1-18]
وَالصَّافَّاتِ صَفًّا*فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا*فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا*
إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ*رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ*
إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ*وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ*
لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَأِ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ*
دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ*
إِلا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ*
فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لازِبٍ*
بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ*وَإِذَا ذُكِّرُوا لا يَذْكُرُونَ*
وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ*وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ*
أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ*
أَوَآبَاؤُنَا الأَوَّلُونَ*قُلْ نَعَمْ وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ.

[الأحقاف: 29-32]
وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ
فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ*
قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا
لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ*
يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ
مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ*
وَمَنْ لا يُجِبْ دَاعِيَ اللهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الأَرْضِ
وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ.

[الرحمن: 28-34]
فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ*
يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ*
فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ*سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلانِ*
فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ*يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ
أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ فَانْفُذُوا
لا تَنْفُذُونَ إِلا بِسُلْطَانٍ* فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ.


[الحشر: 21-24]
لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللهِ
وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلهُمْ يَتَفَكَّرُونَ*
هُوَ اللهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ*
هُوَ اللهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ
الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ*
هُوَ اللهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى
يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ.


[الجن: 1-9]
قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا*
يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا*
وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَخَّذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا*
وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللهِ شَطَطًا*
وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللهِ كَذِبًا*
وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا*
وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللهُ أَحَدًا*
وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا*
وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ
فَمَنْ يَسْتَمِعِ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا.


[الكافرون]
قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ*لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ*
وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ*وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ*
وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ*لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ .


[الإخلاص]
قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ*اللهُ الصَّمَدُ*
لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ .


[الفلق]
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ*مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ*
وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ*وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ*
وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ .


[الناس]
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ*مَلِكِ النَّاسِ*
إِلَهِ النَّاسِ*مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ*
الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ*مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4240
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: رد: الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "   الثلاثاء مارس 06, 2018 5:02 am


الأذكار والأدعية المأخوذة من الأحاديث والآثار
وهي:
***
1- «باسم الله أرقيك، من كل داء يؤذيك،
من شر كل نفس وعين حاسد، بسم الله أرقيك، والله يشفيك»
[رواه الترمذي وابن ماجه].

2- «باسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك،
من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، باسم الله أرقيك».
[رواه مسلم]

3- «باسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك،
ومن شرح حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين».
[رواه مسلم].

(وهذه هي رقية جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم).
4- «اللهم رب الناس، مذهب البأس،
اشف أنت الشافي، لا شافي إلا أنت، شفاء لا يغادر سقمًا».
[رواه البخاري]

5- «اللهم رب الناس، أذهب البأس، اشفه وأنت الشافي،
لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقمًا».
[رواه البخاري ومسلم]

6- «امسح البأس، رب الناس،
بيدك الشفاء، لا كاشف إلا أنت».
[رواه البخاري ومسلم]

7- «باسم الله، أعوذ بعزة الله وقدرته
من شر ما أجد» (7 مرات).
[رواه مسلم وأبو داود]

8- «أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر»
(7 مرات).
[رواه مسلم وأبو داود]

9- «أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد» (7 مرات).
[رواه مالك]

10- «أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه،
وشر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون»
[رواه أبو داود والترمذي]
(يقولها عند الفزع والفكر).

11- «باسم الله، تربة أرضنا،
بريقة بعضنا، يشفى سقيمنا بإذن ربنا».
[رواه البخاري ومسلم]
كان النبي صلى الله عليه وسلم
إذا اشتكى الإنسان الشيء منه،
أو كانت به قرحة أو جرح،
وضع سبابته في الأرض، ثم رفعها وقال هذا الدعاء.

12- «أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق»
[رواه مسلم].
(من قالها صباحًا ومساءً لم يضره شيء بإذن الله تعالى).

13- «باسم الله الكبير، أعوذ بالله العظيم،
من كل عرق نعار، ومن شر حر النار»
[رواه الترمذي وابن ماجه]
(رقية الحمى والأوجاع كلها).

14- «اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك»
(7 مرات).
[رواه أبو داود والترمذي]

15- «أعوذ بكلمات الله التامة،
من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة».
[رواه البخاري]
هذا ما كان إبراهيم عليه السلام
يعوذ به إسماعيل وإسحاق عليهما السلام.
والهامة: كل ذي سم يقتل،
والعين اللامة: التي تصيب بسوء.

16- «أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر،
من شر ما نزل من السماء، ومن شر ما يعرج فيها،
ومن شر ما في الأرض، ومن شر ما يخرج منها،
ومن شر فتن الليل والنهار، ومن شر طوارق الليل والنهار،
إلا طارقًا يطرق بخير يا رحمن».
[رواه أحمد والنسائي في عمل اليوم والليلة]
(يقرأ بها على مردة الشياطين، ويقولها إذا أوى إلى فراشه).

17- «باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء
في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم».
[رواه أبو داود والترمذي]
(يقولها إذا أصبح وإذا أمسى فلا يضره شيء بإذن الله تعالى).

18- «اللهم إنا نجعلك في نحورهم،
ونعوذ بك من شرورهم».
[رواه أبو داود والنسائي في عمل اليوم والليلة]
(يقولها إذا خاف قومًا).

19- «حصنت نفسي ومالي وأهلي، وكل شيء أعطانيه
ربي الحي القيوم الذي لا يموت أبدا،
ودفعت عنهم السوء بلا حولا ولا قوة إلا بالله العليِّ العظيم».
(يقولها من أراد أن يحصن نفسه وأهله).

20- «آمنت بالله العظيم وحده، وكفرت بالجبت والطاغوت،
واعتصمت بالعروة الوثقى لا انفصام لها، والله سميع عليم،
حسبي الله وكفى، سمع الله لمن دعا، ليس وراء الله منتهى»
(3 مرات). [الوابل الصيب لابن القيم].

21- «باسم الله، أمسينا
بالله الذي ليس منه شيء ممتنع،
وبعزة الله التي لا ترام ولا تضام،
وبسلطان الله المنيع نحتجب،
وبأسمائه الحسنى كلها عائذًا من الأبالسة،
ومن شر شياطين الإنس والجن،
ومن شر كل معلن أو مسر،
ومن شر ما يخرج بالليل ويكمن بالنهار،
ويكمن بالليل ويخرج بالنهار،
ومن شر ما خلق وذرأ وبرأ،
ومن شر إبليس وجنوده،
ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها،
إن ربي على صراط مستقيم،
أعوذ بالله بما استعاذ به موسى
وعيسى وإبراهيم الذي وفى،
ومن شر ما خلق وذرأ وبرأ،
ومن شر إبليس وجنوده، ومن شر ما يبغي،
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم»
[الوابل الصيب لابن القيم]

22- «اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم، وكلماتك التامات،
من شر ما أنت آخذ بناصيته،
اللهم أنت تكشف المأثم والمغرم،
اللهم إنه لا يهزم جندك، ولا يخلف وعدك، سبحانك وبحمدك».
[زاد المعاد]

23- «أعوذ بوجه الله العظيم، الذي لا شيء أعظم منه،
وبكلماته التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر،
وبأسماء الله الحسنى، ما علمت منها وما لم أعلم،
من شر ما خلق وذرأ وبرأ، ومن شر كل ذي شر لا أطيق شره،
ومن شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته، إن ربي على صراط مستقيم».
[زاد المعاد]

24- «اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت عليك توكلت،
وأنت رب العرش العظيم،
ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن،
لا حول ولا قوة إلا بالله،
أعلم أن الله على كل شيء قدير،
وأن الله قد أحاط بكل شيء علمًا، وأحصى كل شيء عددًا،
اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي، وشر الشيطان وشركه،
ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم».
[زاد المعاد].

25- «تحصنت بالله الذي لا إله إلا هو، إلهي وإله كل شيء،
واعتصمت بربي ورب كل شيء،
وتوكلت على الحي الذي لا يموت،
واستدفعت الشر بلا حول ولا قوة إلا بالله،
حسبي الله ونعم الوكيل،
حسبي الرب من العباد، حسبي الخالق من المخلوق،
حسبي الرازق من المرزوق، حسبي الذي هو حسبي،
حسبي الذي بيده ملكوت كل شيء، وهو يُجير ولا يُجار عليه،
حسبي الله وكفى، سمع الله لمن دعا، ليس وراء الله مرمى،
حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكلت، وهو رب العرش العظيم».
[زاد المعاد].

26- ومنها: قوله صلى الله عليه وسلم
لعثمان بن أبي العاص لما اشتكى إليه وجعاً يجده في جسده
فقال له صلى الله عليه وسلم:
ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: بسم الله ثلاثاً ...
وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر.

27- ومنها: ما رواه أبو داود عن أبي الدرداء قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
من اشتكى منكم شيئاً أو اشتكاه أخ له فليقل:
ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض
كما رحمتك في السماء، اجعل رحمتك في الأرض،
اغفر لنا حوبنا وخطايانا أنت رب الطيبين
أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على هذا الوجع فيبرأ

صور الأذكار والأدعية المأخوذة من الأحاديث والآثار
وهي:
***















التداوى بالصدقة
********
عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول
( دَاوُوا مَرضاكُمْ بِالصَّدقةِ ).
حسنه الألباني في صحيح الجامع برقم 3358.

لأول وهلة قد يستغرب قارئ أو سامع هذا الحديث
بلسان حاله أو مقاله " ما علاقة الصدقات بعلاج الأمراض؟
" لكن عندما نعلم أن نبينا عليه الصلاة والسلام طبيب القلوب
التي إذا مرضت كان خطرها على الإنسان
أشد بكثير من أمراض الجوارح،
لأن القلب ملك والجوارح جنود،
وقد علّمنا عليه الصلاة والسلام كيف نعالج قلوبنا من الأمراض المعنوية.

حقيقة اليقين والتسليم بما جاء به نبينا عليه الصلاة والسلام
تقودنا للإيمان الصادق والعلم النافع والعمل الصالح،
كيف لا وما من خير إلا دلنا عليه صلى الله عليه وسلم
وما من شر إلا حذرنا منه.
علاج الأمراض له صلة وثيقة بالعقيدة
وحسن التوكل على الله،
يقول سبحانه عن إبراهيم عليه السلام
( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ )،
( الشعراء:80 )
أي: إذا وقعت في مرض فإنه لا يقدر على شفائي أحد غيره،
بما يقدر من الأسباب الموصلة إليه
( تفسير ابن كثير)

الزكاة والصدقة تُزكي النفوس وتطهرها
من أدران الشح والبخل والطمع والانكباب على الماديات،
فينعكس ذلك على راحة البال وطمأنينة النفس وانشراح الصدر،
ولهذا علاقة قوية وثيقة بكثير من الأمراض
التي معظمها ناتجة عن اضطرابات نفسية
كالقرحة وعسر الهضم والتهاب القولون،
بل كثير من الأمراض تتأثر بشكل كبير بالحالة النفسية
كارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين والتهاب المفاصل وغيرها.

ولا يعني التداوي بالصدقة إهمال بقية الوسائل
من الاستشفاء بالقرآن والدعاء والرقية الشرعية،
والأخذ بالأسباب المادية من الأدوية وغيرها،
لكن المريض بحسبه فقد يشتد المرض
ويحتاج الجمع بين أكثر من طريقة،
قال ابن الحاج في المدخل:" والمقصود من الصدقة
أن المريض يشتري نفسه من ربه عز وجل
بقدر ما تساوي نفسه عنده
والصدقة لا بد لها من تأثير على القطع
لأن المُخبر صلى الله عليه وسلم صادق،
والمخبر عنه كريم منان،
ثم إن الثواب حاصل بنفس الصدقة،
ثم بعد ذلك إن صح صاحبها من مرضه
فبخ على بخ وهو الغالب في حق من امتثل السنة المطهرة".

**هنالك العديد من القصص والعجائب
قديما وحديثا تؤكد هذه الحقيقة،
نقتصر على ما يلي:
****************
1- جاء في ( سير أعلام النبلاء ، 8 / 407 )
سأل رجل عبد الله ابن المبارك قائلا:
يا أبا عبد الرحمن قرحة خرجت في ركبتي منذ سبع سنين،
وقد عالجت بأنواع العلاج و سألت الأطباء فلم أنتفع به،
فقال: اذهب فانظر موضعا يحتاج الناس إلى الماء،
فاحفر هناك بئرا فإني أرجو أن تنبع هناك عين
ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ.
(شعب الإيمان للبيهقي).

2- أصيبت بفشل كُلوي - نسأل الله السلامة والعافية
والشفاء لمرضى المسلمين –
عانت منه كثيرًا بين مراجعات وعلاجات
فطلبت مَنْ يتبرعُ لها بكُلْيَة (بمكافأة قدرها عشرون ألف ريال)
وتناقل الناس الخبر ومن بينهن تلك المرأةُ التي حضرت للمستشفى،
موافقًة على كافة الإجراءات
وفي اليوم المحدد دخلت المريضةً على المتبرعة
فإذا هي تبكي فتعجبت وسألتها ما إذا كانت مكرهةً
فقالت: ما دفعني للتَّبرع بكليتي إلا فقري وحاجتي للمال
ثم أجهشتْ بالبكاء فَهَدَّأتها المريضة
وقالت: المال لك ولا أريد منك شيئًا،
وبعد أيام جاءت المريضة للمستشفى
وعند الكشف عليها رأى الأطباء العجب
فلم يجدوا أثرًا للمرض فقد شفاها الله تعالى ولله الحمد.
(من عجائب الصدقة).

3- تصدق على أم أيتام فشفاه الله من مرض السرطان :
يُذكر أن رجلاً أصيب بالسرطان ، فطاف الدنيا بحثاً عن العلاج ،
فلم يجده ، فتصدق على أمِّ أيتام ، فشفاه الله تعالى .

4- شفاها الله من مرض السرطان لسعيها على أيتام :
وشبيه بالقصة السابقة تقول إحدى الأخوات الجزائريات الفاضلات
- وهي مقيمة في السعودية - :
( أُصبت بمرض السرطان منذ عدة سنوات وتيقنت بقرب الموت ،
وكنت أنفق ما أكسبه من مهنة الطرازة على يتامى ،
وكل ما أنفقته عليهم رده الله لي مضاعفاً ،
وسخَّر لي المحسنين في الجزائر كي يعالجونني ،
ثم سخَّر لي هنا في السعودية مَن يهتم بي ويرعاني
ومع أني لا أعرف أحداً في المملكة
إلا أني وجدت أخوات صالحات ،
وقد واصلت علاجي إلى أن شُفيت تماماً بحمد الله تعالى ؛
ومع أني لا أعرف أي أحد في هذا البلد
إلا أن الله تعالى سخَّر لي كل شيء
ويسَّره لي بسبب إنفاقي على هؤلاء الأيتام ) .


إذا أردت معالجة مريضك بالصدقة لتجني ثمرة ذلك
- بإذن الله تعالى فتحرى الأمور التالية:
******************
**إذا أردت أن يكون شفاء مريضك بالصدقة سريعاً تامًّا
فتصدق من طـيِّب مالِكَ الذي أعطاك الله تعالى
فإن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً
- كما جاء في الحديث الصحيح - ،
وقد قال تعالى :
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ
وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ
وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيـدٌ
( سورة البقرة ، الآية : 267) .

**إذا تصدقت بهذه الصدقة فاجعلها بِنِيَّـة شفـاء مريضك ،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوى )
رواه البخاري .

**إن كنت غَنِـيًّا فكُن سَخِـيًّا في صدقتـك ،
وقد كان النبي سَخياً كريمـاً
( يُعطي عطاءَ مَن لا يخشى الفقر )
رواه مسلم .

**اجعل صدقتك خالصةً لوجه الله تعالى ،
فكلما كان العمل أكمل وأعظم إخلاصاً لله تعالى
كلما كان ثوابه وثمرته أكمل وأعظم ،
وتذكَّر حديث السبعة الذين يظلهم
الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ،
والذي ذكر رسول الله منهم :
( ورجل تصدق بصدقـة فأخفاها
حتى لا تعلم يمينـه ما تنفق شماله )
متفق عليه ،
وفي هذا حثٌّ عظيم على الإخلاص في العمل .

**لكي تكون صدقتك بليغة الأثر بإذن الله تعالى
فحاول جاهداً أن تتحرى لصدقتك محتاجاً صالحاً تقياً
كما جاء في الحديث عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال :
( لا تُصَاحِب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامَك إلا تقي )
رواه الترمذي وأبو داودو..هو حديث حسَن ،
وكلما كان الفقير أشد فقراً وحاجة للصدقة
كلما كان أثر الصدقة أكبر وأعظـم ! ،
مع العلم أن ( في كل كَبِدٍ رَطْبَةٍ أجر )
متفق عليه مرفوعاً ،
فلا يلزم أن تحصر صدقتك على الإنسان فقط،
وأن تظن أن الصدقة لن تنفع حتى تنفقها على إنسان،
بل إن أطعمت حيواناً محتاجاً بنية شفاء مريضك
فسوف يُشفى إن شاء الله تعالى ، والله واسع عليم .

**حينما تتصدق بنية شفاء مريضك فلا تقل : ( سأجَرِّب ) ،
بل كن جازماً موقناً واثقاً بأن الله - تبارك وتعالى - سيشفي مريضك ،
ولا تستعجل النتيجة ، ولا تقنط ولا تيأس من رحمة الله تعالى ؛
بل كن واثقاً به فهو الشافي النافع الكريم الذي بيده الضرُّ والنفع ..
والذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء ..
والذي إذا أراد شيئاً قال له ( كن ) فيكون ،
فأحسن الظن به وأنه سيشفي مريضك ..
فالله عند حسن ظن عبده به ..
ولن يخذل الله أبداً عبدَهُ ما أحسن الظن به .

** إن لَم ترَ نتيجةً سريعة لشفاء مريضك بعد صدَقتك -
وهذا قد يحصل ولكنه نادر جداً -
فتصدق مرةً أخرى وكرِّر ذلك ولا تقنط ،
وكن على تمام الثقة أن صدقتك لن تضيع أبداً
فهي محفوظة عند مَن لا يضل ولا ينسى - سبحانه وبحمده - ،
وأنه إن لم يشفِ مريضك بسبب صدقتك
فاعلم يقيناً أن ذلك لم يتم للطف إلهي وحكمة ربانية
لأن الله تعالى قد لا يشفي المريض أحياناً حتى لو تصدَّق ،
بل قد يلطف بعبده المتصدق فلا يشفيه حتى يتخلص من ذنوبٍ يُقيم عليها ..
ففتش نفْسك ونفْس مريضك وتخلصوا من الذنوب والمعاصي
وسَتَرَوْن من دَفْعِ أكرم الأكرمين عنكم وقبوله صَدَقتكم
وشفائه ومعافاتـه ما لا يخطر لكم على بال ! ..
وقد قال تعالـى :
( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَـةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ ) ،
ولذا قيل في الحِكَم الشرعية :
( ما نَزَل بَلاَءٌ إلا بذنب ولا رُفِع إلا بتوبة ) .

** إذا شفى الله مريضك وأبدله عن الضراءِ سَرَّاءً
فتوجَّه ومريضك إليه بالحمد والشكر
والهج بذلك كثيراً قائلاً ( الحمد لله رب العالمين )
لأنه أهل الثناء والمجد
وقد أذِن إيذاناً عظيماً بالزيادة لمن وفقه لشكره
حيث قال في كتابه الكريم
(وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ )
( سورة إبراهيم ، من آية : 7 )،
فمن مثلاً أكثر من شكر ربه على أن شفاه
فليبشر بزيادة العافية والبعد عن الأمراض ،
وقد جاء عن النبي أنه قال :
( عجباً لأمر المؤمن ! ، إن أمره كله خير ،
وليس ذاك لأحدٍ إلا للمؤمن ،
إن أصابته سَرَّاءَ شكَرَ فكان خيراً له ،
وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له )

في النهاية لابد من التنبيه والتنويه لبعض المسائل السريعة في هذا المقام:
-الصدقة طاعة عظيمة وقربة جليلة،
وحتى تؤتي ثمارها ينبغي أن يتحقق فيها الإخلاص
والاتباع كشروط لقبول أي عمل.

-احرص على أن تتصدق من طيب مالك
"فإن الله طيب لا يقبل إلا طيبا".
(صحيح مسلم)

- اجعل نيتك في هذه الصدقة العلاج والشفاء
وتنفيس هموم الآخرين.

-ليكن لديك ثقة تامة ويقين صادق بأن الله سيشفي مريضك
مع ضرورة عدم استعجال النتيجة.

-العلاج بالصدقة توجيه نبوي شبه مهجور
حبذا الاهتمام بهذا الجانب.

-الصدقة من شكر نعمة المال، بأدائها
ترفع نقمة وابتلاء المرض بإذن الله.

-كما يهتم الإنسان بالطبيب الحاذق،
ينبغي للمتصدق أن يتحرى المحتاج فعلا والمستحق.


التداوى بالطب النبوى
*********
1- العسل
2- الحبة السوداء (حبة البركة)
3- التمر
4- زيت الزيتون
5- ماء زمزم
6- التلبينة

العسل
***
كلنا سمع وقرأ عن منافع العسل
والقوة الشفائية التي أودعها الله في هذه المادة العجيبة،
ولكن قلما يفكر أحدنا أن يعالج نفسه بالعسل بشكل كامل.
وسبب ذلك أننا لم نطلع على ما كشفه علماء الغرب من طاقة شفائية عجيبة
يتميز بها العسل عن أي مادة أخرى في العالم.
وهذا ما أشار إليه القرآن بقوله تعالى:
(ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا
يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ
شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
[النحل: 69].

* فعسل النحل صنع بواسطة النحل
بوحي من الله سبحانه وتعالى
(وأوحى ربك إلى النحل...)
(سورة النحل، الآية68).

* من أقوى الأسباب المادية للشفاء(ليس دواء فقط).
لأن مرجعيته الوحي من القرآن العظيم والسنة الصحيحة.
ويقبله العقل السليم.
قال تعالى
(...يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس..)
(سورة النحل، الآية69).

وقال رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
(عليكم بالشفاءين:العسل والقرآن)
(فتح الباري، رجاله رجال الصحيح).

* يبدأ به المريض العلاج دائماً وفى كل شكوى
لأنه سبب عام للشفاء
(لا يعجزه ما يعرف في الطب التجريبي بالأمراض المستعصية).
ولا يحتاج إلى تشخيص يحدد المكان(مادي أو معنوي)
أو يحدد السبب(ميكروبات أو مشكلة اجتماعية
أو جن أو عين أو سحر أو حسد أو خلافهم).

* يمكن(وبدون روشتة)أن يشتري
كل مريض العسل الجيد الصافي ويستعمله بنفسه.
فهو غذاء سهل الإمتصاص(للوقايةمن الأمراض)
وليس له أي مضاعفات جانبية ضارة،
إذا إلتزم المريض بهدي الإسلام العام
(كلوا واشربوا ولا تسرفوا...)(الأعراف الآية31).

* يمكن استعماله بالطريقة التي تريح المريض ويختارها بنفسه.
فيمكن تناوله بالفم أو وضعه على الجلد والأغشية الداخلية
في أي مكان من الجسم إذا كانت مريضة.

فقد رُوِيَ عَنْ اِبْن عُمَر أَنَّهُ كَانَ لَا يَشْكُو قُرْحَة وَلَا شَيْئًا
إِلَّا جَعَلَ عَلَيْهِ عَسَلًا , حَتَّى الدُّمَّل إِذَا خَرَجَ عَلَيْهِ طَلَى عَلَيْهِ عَسَلًا.
فَكَانُوا يَسْتَشْفُونَ بِالْعَسَلِ مِنْ كُلّ الْأَوْجَاع وَالْأَمْرَاض،
وَكَانُوا يُشْفَوْنَ مِنْ عِلَلهمْ بِبَرَكَةِ الْقُرْآن وَبِصِحَّةِ التَّصْدِيق وَالْإِيقَان.
وَمِنْ الْعِبْرَة فِي النَّحْل .... أَنَّهَا تَأْكُل الْحَامِض وَالْمُرّ وَالْحُلْو وَالْمَالِح
وَالْحَشَائِش الضَّارَّة، فَيَجْعَلهُ اللَّه تَعَالَى عَسَلًا حُلْوًا وَشِفَاء...
بمختلف ألوانه وأنواعه مِنْ الْأَحْمَر وَالْأَبْيَض وَالْأَصْفَر وَالْجَامِد وَالسَّائِل.
(انظرتفسيرالقرطبي للآية69 سورةالنحل).

* يستمر المريض في استعمال العسل حتى إذا تأخر الشفاء.
فقد أَمَرَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي يَشْتَكِي بَطْنه بِشُرْبِ الْعَسَل,
فَلَمَّا أَخْبَرَهُ أَخُوهُ بِأَنَّهُ لَمْ يَزِدْهُ إِلَّا اِسْتِطْلَاقًا
أَمَرَهُ بِعَوْدِ الشَّرَاب لَهُ فَبَرِئَ،
وَقَالَ صَدَقَ اللَّه وَكَذَبَ بَطْن أَخِيك).

وذكر الإمام ابن حجر رحمه الله
(أن طب النبي صلى الله عليه وسلم متيقن البرء لصدوره عن الوحي,
وقد يتخلف الشفاء عن بعض من يستعمله,
وذلك لمانع قام بالمستعمِل من ضعف اعتقاد الشفاء به وتلقيه بالقبول).
(أنظر فتح الباري بشرح صحيح البخاري: باب الطب).

وكلما تأخر الشفاء صبر المريض على الإبتلاء واحتسب
(المرض كفارة للذنوب ورفع للدرجات)
واجتهد أكثر في أسباب الشفاء الأخرى(التي في الطب النبوي)
مثل الدعاء(لأن الشافي هو الله تعالى)
وقراءة القرآن(بنفسه أو يستعين بأحد محارمه إن عجز هو)
والأذكار والإستغفار والإكثار من الطاعات.
وهكذا تتحسن صحة المريض ويكون مأجوراًًً لإيمانه
وتطبيقه لما دله عليه الله تعالى ورسولنا،
محمد صلى الله عليه وسلم، من أسباب الشفاء،
ولإتصاله بخالقه في كل أحواله،
(فى صحته ومرضه).

العسل فى القرآن الكريم والسنة المُطهرة
******************

العسل فى القرآن
********
لقد ذُكر العسل في القران باللفظ في مرة واحدة
في سورة محمد _ صلى الله عليه وسلم _
مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ
وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ
وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ
وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ
وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ
(15)سورة محمد

ولقد ذُكر بما يدل عليه وليس لفظيا
بسم الله الرحمن الرحيم
وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا
وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68)
ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا
يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
(69) سورة النحل

قال ابن مسعود رضي الله عنه :
إن العسل فيه شفاء من كل داء،
والقرآن شفاء لما في الصدور .

العسل في السنة المطهرة :
****************
عَنْ أَنَسٍ قَالَ
لَقَدْ سَقَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَدَحِي هَذَا
الشَّرَابَ كُلَّهُ الْعَسَلَ وَالْمَاءَ وَاللَّبَنَ

عن عائشة رضى الله عنها قالت
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب العسل والحلواء
(صحيح البخاري 5/ 2125، برقم 5277.)

وروت أيضا رضي الله عنها
إن أحب الشراب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العسل

وقال عليه الصلاة والسلام :
« الشفاء في ثلاث :
في شرطة محجم ، أو شربة عسل ، أو كية بنار ،
وأنا أنهى أمتي عن الكي
(رواه البخاري)

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال:
سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول:
«إن كان في شيء من أدويتكم
-أو يكون في شيء من أدويتكم-
خير ففي شرطة محجم، أو شربة عسل،
أو لذعة بنار توافق الداء، وما أحب أن أكتوي»
(صحيح البخاري 5/ 2152، برقم 5359.)

وفي الحديث عن بن مسعود رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"عليكم بالشفاءين العسل والقرآن" .
(أخرجه بن ماجه بإسناد جيد )

الشفاء في العسل لمن يشتكي بطنه:
عن أبي سعيد -رضي الله عنه-:
أن رجلا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال:
«أخي يشتكي بطنه؟فقال: اسقه عسلا.
ثم أتاه الثانية فقال: اسقه عسلا.
ثم أتاه الثالثة،فقال: اسقه عسلا.
ثم أتاه فقال: قد فعلت.
فقال: صدق الله وكذب بطن أخيك،
اسقه عسلا، فسقاه فبرأ».
(صحيح البخاري 5/ 2152، برقم 5360)

وفي رواية عند البخاري:
«أن رجلا جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال:
إن أخي استطلق بطنه، فقال: اسقه عسلا. فسقاه،
فقال: إني سقيته فلم يزده إلا استطلاقا،
فقال: صدق الله وكذب بطن أخيك».
(صحيح البخاري 5/ 2161، برقم 5386.)
ومعنى استطلق بطنه، أي كثر خروج ما فيه،
وأصابه الإسهال،لفساد هضمه واعتلال معدته.

وعند مسلم:
أن رجلا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال:
إن أخي عرب بطنه، فقال له: «اسقه عسلا...» الحديث.
(صحيح مسلم 4/ 1736، برقم 2217.)

وحدثنا إبراهيم بن أبي عبلة قال:
سمعت أبا أبي ابن أم حزام وكان قد صلى مع
رسول الله -صلى الله عليه و سلم- الصلاتين يقول:
سمعت رسول الله -صلى الله عليه و سلم- يقول:
«عليكم بالسنا والسنوت،
فإن فيهما شفاء من كل داء إلا السام.
قيل: يا رسول الله وما السام؟ قال: الموت»
و السنوت: العسل
(المستدرك 4/ 224، برقم 7442،
وقال: هذا حديث صحيح الإسناد)

وأخرج ابن أبي شيبة: أن ملاعب الأسنة عامر بن مالك
بعث إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يسأله الدواء
والشفاء من داء نزل به،
«فبعث إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- بعسل أو عكة من عسل»
(مصنف ابن أبي شيبة 6/ 412، برقم 32492)

وقال صلى الله عليه وسلم :
في الحديث عن معاوية :
الحسد يفسد الإيمان كما يفسد الصبر العسل
قال في المقاصد رواه الديلمي عن معاوية بن حيدة،
وشهد له حديث أبي هريرة رفعه
الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب،

العسل عند الصحابة والسلف
*****************
وقال علي رضي الله عنه :
كونوا في الدنيا كالنحلة ؛
كل الطير يستضعفها وما علموا ما ببطنها من النفع والشفاء .

وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
لا يشكو قرحة ولا شيئا إلا جعل عليه عسلا
حتى الدمل إذا كان به طلاه عسلا،
فقال له تلميذه نافع : تداوي الدمل بالعسل؟
فقال أليس يقول الله: {فيه شفاء للناس}

وكان الربيع بن خثيم ( وهو من كبار التابعين ) يقول
ليس للنفساء مثل الرطب، ولا للمريض مثل العسل .

وجاءت امرأة إلى الليث بن سعد تسأله عسلا
و معها قدح وقالت: زوجي مريض
فقال: أعطوها رواية عسل
فقالوا: يا أبا الحارث سألت قدحا
قال: سألت على قدرها ونعطيها على قدرنا.
(شعب الإيمان للبيهقي 7/ 449، برقم 10949)

وبالاستقراء لآثار السلف من الصحابة والتابعين
نجدهم قد درجوا على الاعتقاد بأن الشفاء من جميع الأمراض
محقق بالعسل استناداً إلى نص القرآن ،
وهذا يعني أنهم فهموا من النص القرآني أنه شفاء من كل داء .


الحبة السوداء (حبة البركة)
**********************
روى الإمام البخاري في صحيحه،
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
((عَلَيْكُمْ بِهَذِهِ الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ فَإِنَّ فِيهَا
شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلا السَّامَ
وَالسَّامُ الْمَوْتُ....
وَالْحَبَّةُ السَّوْدَاءُ هِيَ الشُّونِيزُ ))
( صحيح الترمذي: رقم " 1964 " )

هناك بحوثٌ كثيرة أجريت على هذه الحبة،
فمن خلال التحاليل العلمية، الدقيقة للحبة السوداء تبين:
أن في الحبة السوداء، الفوسفات، وفيها الحديد، وفيها الفوسفور،
وفيها زيوتٌ بنسبة ثمانية وعشرين بالمائة،
تحمل هذه الزيوت سرَّ الحبة السوداء.
ففي هذه الزيوت، مضاداتٌ حيوية، ومضاداتٌ للفيروس،
والميكروبات، والجراثيم، وفيها مواد مضادة للسرطان،
وفيها هرمونات مقوية، وفيها مُدرَّاتٌ للبول والصفراء،
وفيها أنزيماتٌ هاضمة، وفيها مضاداتٌ للحموضة،
وفيها مواد منبهةٌ ومهدئةٌ في آنٍ واحد.

النبي عليه الصلاة والسلام، لا ينطق عن الهوى،
وهو الذي يقول:
((عَلَيْكُمْ بِهَذِهِ الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ فَإِنَّ فِيهَا شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ...))

و من الجدير بالذكر أن للحبة السوداء مساهمة
في شفاء أكثر من خمسين مرضاً منها الأمراض
الجلدية و منها المعوية و منها العصبية و منها القلبية
و منها أوردة و شريانية ،و هي إن لم تكن دواء
فهي لاشك وقاية و جربها كثير من الناس
فوجدوا لها نتائج طيبة ،

و هي على كل وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم
إذ يقول:
((عَلَيْكُمْ بِهَذِهِ الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ فَإِنَّ فِيهَا شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ...))
وتأكدوا أيها الإخوة، أن توجيهات النبي
عليه الصلاة والسلام الصحية عظيمة و نافعة،
كلما تقدَّم العلم، اكتشفنا شيئاً من عظمتها.

سؤال
*****
أود الاستفسار عن الطريقة الصحيحة
لتناول الحبة السوداء، سواء للعلاج أو لتقوية المناعة؟
أي كيف أقدر الكمية المناسبة هل بملعقة الطعام
أو أقل كسبع حبات مثلا على الريق؟
وكم مدة استخدامها ثم أتوقف؟
ومتى تظهر نتائجها على الجسم؟

الإجابة
*****
الحبة السوداء معروفة علميا باسم Nigella Sativa
ومعروفة بالحبة الشائعة،
وهي الوحيدة طبيا التي تستخدم،
وتعرف بثقل حبتها وطعمها الحار،
وقوة رائحتها، وشدة سوادها،
ويوجد من هذا النوع ما يزرع في القصيم، ويسمى بالقصيمية،
ونفس النوع يزرع في الحبشة، ويسمى بالحبشية،
ونفس النوع يزرع في الهند ويسمى بالهندية,
وهذه الأنواع الثلاثة هي التي تُباع في الأسواق،
ومحتوياتها الكيميائية متساوية ولا فرق بينها،
أما الأنواع الأخرى فيفضل عدم استعمالها.

ويفضل استخدام الحبة السوداء حديثة الجني،
والمخزونة في مخازن جيدة،
وتكون الحبة ثقيلة،
وكلما كانت خفيفة كلما كانت سيئة
أو مغشوشة بالأنواع الأخرى.

وأما عن استعمال الحبة السوداء فيمكن استخدامها كما هي؛
حيث يمكن سحقها واستعمالها فورا بعد السحق مباشرة،
وينصح كذلك بعدم سحقها وتركها؛
لأن الزيت الطيار – وهو المادة الفعالة –
يتطاير بعد السحق،
ويمكن استخدام مسحوق الحبة السوداء مع العسل،
واستعمالها في حينه أو تسف مع الماء أو الحليب،
وهذا هو الاستعمال الأمثل للحبة السوداء.

- لا ينصح باستعمال زيت الحبة السوداء؛
فقد تكون طريقة تحضير الزيت غير صحيحة
كما يفعل بعض التجار،
بأن يتم تحميص الحبة ثم كبسها،
وبالتالي فإن الزيوت الطيارة تكون قليلة في الزيت.

والأفضل لك استخدام بذور الحبة السوداء كما هي،
وكما استخدمها رسول الله وأصحابه،
ويُفضل عدم استخدام الحبة السوداء مع أدوية كيماوية
أو عشبية أخرى؛ خشية حدوث تداخلات دوائية.

ويفضل ألا تطحن إلا عند الاستعمال؛
لأنها إذا سُحقت وتُركت ولو لعدة ساعات
قبل استعمالها فإن المادة الفعالة تتطاير منها؛
لأنها عبارة عن زيت طيار،
لكن إذا سُحقت الحبة السوداء ثم مزجت مع العسل مزجاً جيداً،
وحُفظت في علبة قاتمة اللون، ومُحكمة الغلق
فإنها تحتفظ بفائدتها،

وقد وجد في التجارب العلمية الحديثة
أن الحبة السوداء لها فوائد عديدة، منها:

- مصدر للطاقة، حيث وجد أن حبة البركة
تُساعد على الاحتفاظ بحرارة الجسم الطبيعية.

- تُساعد حبة البركة على إدرار اللبن.

- أثبتت بعض الدراسات التأثير المُحفِّز
لحبة البركة على جهاز المناعة؛
وأظهرت الدراسات أن تناول جرام واحد
من الحبة السوداء مرتين يومياً
قد ينشط الجهاز المناعي،
وقد يفسر هذا قوله عليه الصلاة والسلام:
"شفاء من كل داء".

- تحتوي بذور حبة البركة على حمض الأرجينين،
وهو حمض مهم وضروري لنمو الطفل.

- تعد الحبة السوداء غذاء صحيًّا مهمًا ومفيدًا لكبار السن؛
نظرًا لاحتوائها على مواد غذائية متعددة ومتنوعة.

- والكمية،
********
فإن الكثير من المراجع التي تشير إلى
أن سبع حبات يمكن تناولها كما هي،
ومضغها مع الطعام أو سحقها وتناولها مباشرة.

المهم أن يكون هناك اعتقاد جازم
أن ما جاء به الرسول صلى عليه وسلم
هو من عند الله "إن هو إلا وحي يوحى".

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

سؤال
*****
كيف يمكن مزج الحبة السوداء مع العسل،
وماهي المقادير المناسبة،
وماهي الفوائد من مزجهما ،
وكيف يستخدم المزيج؟ ؟

الإجابة
******
يستعمل العسل والحبة السوداء
في علاج العديد من الأمراض، مثل :
حصى الكلى والمثانة ، تسهيل عملية الولادة ،
ومعالجة المساك، وعلاج حب الشباب
وأمراض الجلد ، ومقاومة الأنتانات ،
وزيادة مناعة الجسم وغير ذلك .

أما طريقة خلطهما
فيؤخذ نصف كيلوغرام عسل صافي
وكوبين من الحبة السوداء المطحونة ناعما
ويخلطان معا حتى يصبحان عجينة لينة
ثم يُؤخذ ملعقة كبيرة وتوضع في كأس ماء فاتر
وتُشرب صباحا على الريق .
بالصور الحبة السوداء (حبة البركة)
**********************









بالصور الحبة السوداء (حبة البركة)
**********************


عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء مارس 06, 2018 5:05 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4240
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: رد: الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "   الثلاثاء مارس 06, 2018 5:04 am



الرطب والتمر
******
اختص الله الرطب بفضائل كثيرة حيث إنه خير وبركة
وأشارت الآيات القرآنية له قال تعالى
{وهزي إليك بجذع النخل تساقط عليك رطباً جنيا}
سورة مريم25
قال ابن القيم فى كتابه زاد المعاد
(الرطب يقوي المعدة الباردة ويوافقها
ويخصب البدن وهو من أعظم الفواكه
و مقوَِ للكبد وملين للطباع)

والتمر من علياء الشجرة الباسقة في السماء
–شجرة طيبة كالكلمة الطيبة أصلها ثابت وفروعها في السماء
-أول طعامِ يدخل جوف الطفل بعد حليب الأم في العقيقة
–أول طعام يفطر عليه الصائم وخير سحور له
-هي التي أمر الله السيدة العذراء البتول عليها السلام
أن تهز بجذعها لتأكل هنيئا مريئا
- ألا يعطي ذلك دلالة عظيمة على مافيها من نعم كريمة
وأسرار حكيمة لتكون أعظم الأشجار
فتكون بحق شجرة المعجزات
- كدلالة على عظم الخالق المنعم الوهاب ؟!

من الآيات القرآنية
**************
اختص الله الرطب لفضائل عديدة
فهي مصدر رزق و خير بركة ..
و لذا أشارت الآيات القرآنية إلى ما للرطب
من فضائل و منزلة عالية فيقول في كتابه العزيز :
( و هزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا )
" مريم 25 "

و قال تعالى:
( و زروع و نخل طلعها هضيم )
" الشعراء 148 "
و قال تعالى:
( و النخل باسقات لها طلع نضيد )
" ق 10 "
و قال تعالى:
( و من ثمرات النخيل و الأعناب
تتخذون منه سكرا و رزقا حسنا )
" النحل 67 "

التمر في السنة النبوية :
******************
* عن عائشة رضي الله عنها قالت:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(بيت ليس فيه تمر جياع أهله)
رواه مسلم

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من تصبح بسبع تمرات عجوة
لا يصيبه في هذا اليوم سُمّ ولا سِحر "
رواه البخاري.

* قال النبي صلى الله عليه وسلم :
"في العجوة العالية شفاءً"
رواه مسلم.

* كان النبي صلى الله عليه وسلم
يفطر على رطبات قبل أن يصلي ،
فإن لم تكن رطبات فتمرات ،
فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء "
رواه الترمذي ، وحسنه الألباني .

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر
فإنه بركة فإن لم يجد فالماء فإنه طهور "
[رواه أبو داود والترمذي ]

* وفي المطالب العالية لابن حجر:
عن أنس قال :
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يحب أن يفطر على ثلاث تمرات
أو شيء لم يصبه نار
"ضعفه الألباني

* قال ابن القيم :
(وفي فطر النبي من الصوم على الرطب
أو على التمر أو الماء تدبير لطيف جداً،
فإن الصوم يخلي المعدة من الغذاء ...
فلا تجد الكبد فيها ما تجذبه وترسله الى القوى
والأعضاء والحلو أسرع شيء وصلاً الى الكبد
وأحبه إليه ولاسيما إن كان رطباً، فيشتد قبولها له )

و قال ابن القيم :
التمر سيد الفواكه ومقو للكبد
ومن أكثر الثمار تغذية للبدن
وأكله على الريق يقتل الدود،
وهو فاكهة وغذاء ودواء وشراب وحلوى.

* ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه كان يحنك المولود الجديد بالتمر
(أي يمضغ التمرة ويطعمها للطفل ).
وقد ثبت علمياً أهمية السكريات بالنسبة للمولود الجديد.

* جاء الثناء من الرسول عليه الصلاة والسلام
على بعض انواع التمر
" خير تمراتكم البُرنيُّ ، يذهب الدّاء ."
الحديث رواه الحاكم ( 4/ 204 )
وفي صحيح الجامع (3298)
و البرني نوع من تمور المدينة

* وكان الرسول عليه الصلاة والسلام
يَأْكُلُ الْبِطِّيخَ بِالرُّطَبِ فَيَقُولُ :
نَكْسِرُ حَرَّ هَذَا بِبَرْدِ هَذَا، وَبَرْدَ هَذَا بِحَرِّ هَذَا "
رواه ابوداوود.
قال الشيخ عبد المحسن العباد:
البطيخ فيه برودة والتمر فيه حرارة ،
فحرارة التمر تكسر ببرودة البطيخ والعكس.
وفيه الجمع بين شيئين في الأكل .

* يستحب في السحور لحديث
( نعم سحور المؤمن التمر )
رواه أبوداود بسند حسن.
لأن المعدة تستطيع هضم التمر
وامتصاص السكاكر الموجودة فيه خلال ساعة.

فوائد التمر
*********
قرأت مقال لعبد الدائم الكحيل
تحت عنوان (عالج نفسك بالتمر)
يقول:
التمر يعتبر موسوعة غذائية متكاملة سخرها الله لنا...
لنتأمل في فوائد هذه الثمرة الرائعة
كغذاء وعلاج ودواء....

سؤال نطرحه في هذه المقالة:
لماذا كان النبي الكريم يكثر من الإفطار على التمر في شهر رمضان؟
وبما أن جميع الأعمال التي قام بها هذا النبي الرحيم فيها حكمة عظيمة،
إذن لا بد أن يكون هنالك علاقة بين الصوم وبين التمر من جهة،
ومن جهة ثانية هنالك علاقة بين التمر وبين الشفاء من بعض الأمراض،
لأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يأكل التمر في جميع أوقات السنة.
ولذلك سوف نرى الفوائد العظيمة لتناول حبات من التمر كل يوم،
وخصوصاً في شهر رمضان المبارك،
الذي نسأل الله تعالى أن يتقبل منا جميعاً صيامه،
ويعتقنا من النار.

وإليكم بعض الأمراض التي يعالجها التمر:
**********************************
* التمر علاج للتسمّم
إن أكل كمية قليلة من التمر كل يوم
سوف تساعد الجسم على التخلص من جزء
من السموم المختزنة في خلاياه
مثل المعادن الثقيلة كالرصاص مثلاً

* التمر يعالج الاضطرابات المعوية
يعالج التمر الاضطرابات المعوية
ويساعد الأمعاء على أداء مهامها بفعالية عالية،
كما يساعدها على تأسيس مستعمرة
البكتريا النافعة للأمعاء.
ولذلك يساعد التمر على علاج الإمساك بشكل جيد

*التمر يعالج الاضطرابات الجنسية
يمكن استعمال شراب التمر لعلاج القلب الضعيف،
كما يمكن استعماله للضعف الجنسي.
وإذا مزج التمر مع الحليب والعسل فسوف يشكل
شراباً فعالاً لعلاج الاضطرابات الجنسية لدى الجنسين.

*التمر يرفع مستوى الطاقة
إن مشروب التمر المنقوع بالماء
يقوّي الجسم بشكل عام ويرفع مستوى الطاقة فيه.
ويمكن أن يتناوله المسنون أيضاً لتحسين قوتهم
وتخليصهم من السموم المتراكمة في خلاياهم طوال سنوات عمرهم.

*التمر يعالج الاضطرابات النفسية
إن احتواء التمر على الأنواع الغزيرة
للمعادن والأملاح والفيتامينات
سوف يؤثر على عمل الدماغ
ويسدّ ما ينقصه الجسم من عناصر غذائية،
وهذا يقود إلى الاستقرار النفسي لدى الإنسان.
وهذا يعني أن تناول كمية من التمر كل يوم وبانتظام
سوف يؤثر على الحالة النفسية فيجعلها أكثر استقراراً.

*التمر يعالج الوزن الزائد
إن احتواء التمر على تشكيلة واسعة
من العناصر الغذائية
يجعله غذاء مقاوماً للجوع!
وإذا علمنا بأن السبب الرئيسي للسمنة هو
الإحساس بشكل دائم بالجوع والشهية للطعام
وبالتالي استهلاك كميات أكبر
من الشحوم والسكريات أثناء الأكل،
فإن العلاج بتناول بضع حبات تمر
عند الإحساس بالجوع
سيساعد على الإحساس بالامتلاء والشبع،
هذه الحبات سوف تمدّ الجسم بالسكر الضروري،
وتقوم بتنظيم حركة الأمعاء
وبالتالي التخفيف بنسبة كبيرة من الإحساس بالجوع.
وبالنتيجة التخفيف من استهلاك الطعام.
وهنا يتجلى الهدي النبوي الشريف
عندما قال عليه الصلاة والسلام:
(لا يجوع أهل بيت عندهم التمر) [رواه مسلم].
وهنا نستنبط علاجاً للسمنة الزائدة بواسطة التمر!

*التمر يعالج اضطرابات الكبد
يعالج التمر الكبد ويخلصه من السموم،
وإذا ترافق الصوم مع الإفطار على التمر،
كان بحق من أروع الأدوية الطبيعية لصيانة
وتنظيف الكبد من السموم المتراكمة فيه.

*التمر يعالج تسوس الأسنان
يحتوي التمر أيضاً على فيتامينات آ وب1 وب2
ويحتوي التمر أيضاً على الفلور
وهو مقاوم لتسوس الأسنان.
كما يحتوي التمر على عدد من المعادن أهمها
البورون والكالسيوم والكوبالت والنحاس
والفلور والحديد والماغنسيوم والمنغنيز
والبوتاسيوم والفوسفور والصوديوم والزنك.

*التمر قد يعالج السرطان
ويحتوي التمر كذلك على عنصر
السيلينيوم المقاوم للسرطان.
ولذلك قد يكون تناول التمر بانتظام،
وكل يوم سبع حبات أو أكثر،
فإن ذلك قد يفيد في الوقاية من
أنواع السرطانات المختلفة.
ويكون هذا الغذاء أكثر فعالية إذا ترافق بالدعاء:
(بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء
في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم).

*التمر يسهّل الولادة
إن عضلة الرحم في مرحلة المخاض والولادة
تكون بأمس الحاجة للسكر الطبيعي كغذاء
لهذه العضلة الضخمة نسبياً.
وبما أن التمر مادة ملينة ومسهلة
فهي ضرورية للحامل قبل الولادة
لتنظيف القولون والأمعاء وتسهيل الولادة.
ولذلك يقوم التمر بالتأثير على عضلات الرحم
فينشطها وينظم حركتها مما يسهل ولادة الحامل.
وهنا يتجلى الإعجاز في قوله تعالى
في خطابه لسيدتنا مريم عليها السلام:
(وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً)
[مريم: 25].

الرطب والتمر
******
*التمر يهدّئ الأطفال
*********
يحتوي التمر على السكر الطبيعي
والذي هو سهل وسريع الامتصاص والهضم،
لذلك فهو مريح وآمن بالنسبة لمعدة الطفل وأمعائه.
ويمكن الاستفادة أيضاً من عصير التمر
خصوصاً إذا مُزج مع الحليب
ليشكل شراباً مقوياً للأطفال والكبار معاً.
كما يمكن لهذه العجينة أن تكون بمثابة
مادة مهدئة للثة الطفل أثناء بزوغ أسنانه
حيث تهدئ لثته وتطرّيها وتسهّل خروج الأسنان.

*التمر يعالج إسهال الأطفال
ثم إن مزيج التمر والعسل
والمصنوع كمادة عجينية
يمكن أن يعالج الإسهال عند الأطفال،
ويعالج الزحار أيضاً بشرط أن
يعطى ثلاث مرات في اليوم.

*التمر غذاء للمولود الجديد
وهنا نستذكر هدي النبي الكريم عليه الصلاة والسلام
في تحنيك الطفل بالتمر الممضوغ
وإطعامه قليلاً منه بعد ولادته.
وقد أثبت العلم ضرورة إعطاء المولود
شيئاً من الماء والسكر لإمداده بالغذاء
وإكسابه المناعة اللازمة ضد الأمراض.
وإذا علمنا بأن السكر الموجود في التمر
من أسهل أنواع السكاكر امتصاصاً وهضماً
فإنه يكون مناسباً للمولود الجديد منذ ولادته
على أن يتم مضغه أو نقعه بالماء النقي ليسهل تناوله.
وهذا يؤكد أن الرسول الأعظم
صلى الله عليه وسلم قد سبق الأطباء
إلى هذا النوع من التغذية،
كيف لا يسبقهم وهو رسولٌ من ربّ هؤلاء الأطباء؟!

وأخيراً
ونتذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان يفطر على التمر،
ولذلك يؤكد علماء الغرب اليوم
أن الصوم الفعال يجب أن يكون على الماء
والمواد السكرية الطبيعية،
والسكر الموجود في التمر هو
من أفضل السكريات في الطبيعة.
وهكذا يكون الرسول الكريم علمنا أصول الصوم الفعال
بتناول التمر والماء قبل أن يكتشفه الغرب بقرون طويلة!

فالتمر صيدلية كاملة،
فيها سبعون مادة غذائية،
لذلك فإن نبينا صلى الله عليه وسلم
قال عنه
((بَيتُ لا تمر فيه جياعُ أهله))
[أخرجه مسلم وأبو داود والترمذي
عن عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها]

زيت الزيتون
***********
الزيتون من الأشجار المباركة
والتي ورد ذكرها في القرآن الكريم سبع مرات،
وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم أمته
بأن يأكلوا من زيتها ويدهنوا به،
وقد ثبت علمياً فوائد أكل زيت الزيتون والدهان به

ولقد ثبت أنّ زيت الزيتون يخفَّض
نسبة الكوليسترول الضارّ في جسم الإنسان،
ويرفع نسبة الكوليسترول النافع.
إنّ زيت الزيتون أسهل أنواع الزيوت هضماً،
وفيه قيمةٌ وقائيةٌ، وعلاجيةٌ، وغذائيةٌ،
وأجمع الأطبّاء الآن على أنّ
هذا الزيت له تأثيرٌ علاجيٌّ عجيبٌ،
ويستخدم لمرض السكر، ويستخدم لوقاية الشرايين،
والأوعية من تصلُّبها، وترسُّب الموادَّ الدهنية على جُدُرِها.
وأظهرت التحليلات الدقيقة أنّ مئة غرامٍ من زيت الزيتون
فيها غرامٌ بروتينات، وأحد عشر غراماً من الدسم،
وفيه بوتاسيوم، وكالسيوم، ومغنيزيوم، وفسفورٌ،
وحديدٌ، ونحاسٌ، وكبريتٌ، وفيه أليافٌ،
وهو غنيٌّ بأهم الفيتامينات المتعلقة بتركيب الخلايا ونشاطها،
والمتعلقة بالتناسل، وسلامة العظام،
وهو غذاءٌ للدماغ، وغذاء للأطفال،
وله تأثيرٌ في تفتيت حصيات المرارة والمثانة.
هذه كلُّها أبحاثٌ علميةٌ قُدمت في مؤتمراتٍ علميةٍ،
تثبت أنّ النبيَّ عليه الصلاة والسلام
لا ينطق عن الهوى، إنْ هو وحيٌ يوحى.

الزيتون فى القرآن الكريم
***********
لعل الزيتون من أكثر الأطعمة التي
حظيت بشرف الذكر في القرآن الكريم،
فقد جاء ذكر الزيتون في سبعة مواضع
من كتاب رب العالمين

1-الآية (99) من سورة الأنعام
قال تعالى
" وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً
فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ
فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِراً نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبّاً
مُّتَرَاكِباً وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ
دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ
وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ
انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ
إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ"

2-الآية (141) من سورة الأنعام:
قال تعالى
" وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ
وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ
مُخْتَلِفاً أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهاً
وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ
وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ
إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ "

3-الآية(35) من سورة النور
قال تعالى
"اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ
كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ
الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ
زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ
وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ
يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ
وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ
وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "
فالله تعالى قد وصف الشجرة بأنها مباركة،
وكفى به من وصف جامع
لكل معاني الخير والنفع،
كما امتدح زيتها بنقائه وصفائه وشدة إشعاعه،
حتى كأنه يضيء ولو لم تمسسه نار،
وفي هذا وصف دقيق لصفاء زيت الزيتون ونقائه
ولعل في كثرة ذكر الزيتون دلالةعلى عظم
مكانة وأهمية هذه الشجرة الطيبة،
حتى أن الله تعالى أقسم بها في كتابه العزيز

4-الآية (1) من سورة التين:
قال تعالى
( وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ {1} وَطُورِ سِينِينَ {2}
وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ)
فالله تعالى لا يقسم بشيء مما خلق
إلا لعلمه بعظمه وعلو شأنه على
غيره من مثيلات جنسه.

5-الآية (11) من سورة النحل:
قال تعالى
( يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ
وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون )

6-الآية (29) من سورة عبس
وقال تعالى
- ( ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا {26}
فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا {27}وَعِنَبًا وَقَضْبًا {28}
وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا {29} وَحَدَائِقَ غُلْبًا {30}
وَفَاكِهَةً وَأَبًّا {31} مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ).

وأخيراً فقد ورد ذكر شجرة الزيتون تلميحاً
7-في الآية (20) من سورة المؤمنون
قال تعالى
﴿وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء
تَنبُتُ بِالدهْنِ وَصِبْغٍ للآكِلِينَ﴾

الزيتون في السنة النبوية المطهرة
***************************
أما السنة النبوية المطهرة،
وهي شارحة القرآن الكريم ومرجع تفسيره ومكملته،
فقد حفلت بذكر مناقب ومنافع تلك الشجرة المباركة،
وبينت طرق استعمال زيتها ،
ولقد نبهتنا السنة النبوية المطهرة القولية والفعلية
على أهمية استعمال زيت الزيتون
سواء في الطعام أو في الدهان،
وكان عليه الصلاة والسلام يأكل زيت الزيتون ويدهن به،
وأعلمنا أن شجرة الزيتون شجرة مباركة.

فقد أخرج الترمذي في كتاب الأطعمة
من حديث أبي هريرة رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
" كلوا الزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة"

وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:
" ائتدموا بالزيت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة"
أخرجه ابن ماجة والحاكم
وقال الألباني حديث حسن.

وروى البخاري عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه
أن رسول صلى الله عليه وسلم قال:
" كلوا وادهنوا به فإن فيه شفاءً
من سبعين داء منها الجذام"،

وأخرج الترمذي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" كلوا الزيت وادهنوا به فإنه طيب مبارك" .

عن أبي أسيد رضي الله عنه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(كلوا الزيت وأدهنوا به
فإنه يخرج من شجرة مباركة &nbsp
(رواه الترمذي وأحمد والحاكم ) .
أخرجه الترمذي 4/285، برقم: 1851
والزيت هنا هو زيت الزيتون،
كما قال ابن منظور في كتابه لسان العرب
والشجرة المباركة هي شجرة الزيتون،
الدهن الذي يخرج من ثمرة زيت الزيتون .

عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت:
-كان رسول الله(صلى الله عليه وسلم)
( إذا أراد يُحرم غسل رأسه بخطمي وأشنان،
ودهنه بزيت غير كثير)

الفوائد الصحية والطبية لزيت الزيتون
****************
لقد التفت العلماء إلى أهمية زيت الزيتون
الصحية والتغذوية من خلال الدراسات الوبائية
التي أجريت على مناطق مختلفة من العالم،
حيث لوحظ تدني نسب الإصابة بأمراض القلب
والشرايين وأمراض السرطان بشكل واضح وملموس
في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط،
وتحديداً في دول جنوب أوروبا المطلة على البحر المتوسط،
مثل اليونان وإيطاليا وإسبانيا، مقارنة مع دول أوروبية أخرى.

وعند البحث حول الأسباب الكامنة وراء ذلك
تبين أن للعامل الغذائي دوراً هاماً
في تدني نسب الأمراض المذكورة،
ومن بين أهم العوامل الغذائية كان
تناول زيت الزيتون باعتباره المصدر الأساسي
للدهون في الوجبة اليومية،
وهو أبرز ما يميز الوجبة الغذائية
لسكان حوض البحرالأبيض المتوسط،
هذا بالإضافة إلى تناولهم للخضر الورقية والبقوليات
ذات المحتوى المرتفع من الألياف الغذائية.

1-زيت الزيتون وأمراض القلب الوعائية:
أظهرت نتائج العديد من الدراسات قدرة زيت الزيتون
على منع تكون الجلطات وتجمع الصفائح الدموية
المسبب لانسداد الشرايين، مما يوفر حماية ضد الإصابة
بالجلطات والسكتات القلبية.
كما أبانت الدراسات قدرة زيت الزيتون على خفض
الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار ldl
والجليسيريدات الثلاثية، وفي الوقت نفسه المحافظة
على مستوى الكوليسترول الجيد hdl بل والعمل على
رفعه أحياناً، مما يساعد على حماية القلب والشرايين
من تراكم الكوليسترول الضار والتسبب في الجلطة.

2-زيت الزيتون وأمراض السرطان:
أشارت العديد من الدراسات إلى قدرة زيت الزيتون
على التقليل من خطر الإصابة بأنواع عديدة من
السرطان، أهمها سرطان الثدي، والذي يسهم زيت
الزيتون في خفضه بدرجة كبيرة،
وسرطان الجلد والقولون والبروستات وبطانة
الرحم.،وقد عزت الدراسات هذه النتائج إلى
محتوى زيت الزيتون من حمض الأولييك ،
ومحتواه من المركبات الطبيعية الفينولية
والتي تعمل كموانع للتأكسد ومثبطات لعناصر
الأكسجين الحرة التي يعتقد بدورها المنشط
في عملية التسرطن.

3- زيت الزيتون وارتفاع ضغط الدم:
أشارت نتائج العديد من الدراسات
إلى أن تناول زيت الزيتون بشكل منتظم
يسهم في خفض ضغط الدم، ومن ثم
فهو يسهم في الحفاظ على صحة القلب .

4- زيت الزيتون ومرض السكري:
يسهم زيت الزيتون في المحافظة على
صحة مرضى السكري وفي حمايتهم
من مضاعفات هذا المرض والاضطرابات الناتجة عنه،
فقد أشارت الأبحاث إلى قدرة زيت الزيتون
على تحسين مستوى سكرالدم من خلال
التقليل من مقاومة الإنسولين في الخلايا.

5- زيت الزيتون والجهاز المناعي:
أبانت نتائج العديد من الدراسات فاعلية زيت الزيتون،
من خلال محتواه من الأحماض الدهنية،
في التوسط في التفاعلات المناعية وتنظيمها
ومن ثم المساعدة في علاج بعض الأمراض المناعية،
ومن الأمثلة على ذلك مرض
التهاب المفاصل الروماتيزمي المزمن،
حيث وجد أن زيت الزيتون يسهم في
التخفيف من أعراضه لدى المصابين به،
ويساعد على منع حصوله بشكل واضح وملموس
لدى الأفراد المعتادين على تناول زيت الزيتون.

6-زيت الزيتون والجهاز الهضمي:
يسهم زيت الزيتون في التقليل من
الإصابة بالقرحة المعدية الناتجة عن
الإصابة ببكتيريا الهيليكوباكتر بايلوريHelicobacter Pylori ،
كما أنه يتميز بسرعة هضمه وامتصاصه،
ويقلل من فرصة الإصابة بحصى المرارة،
ويساعد على التخفيف من حدة الإمساك
بسبب تأثيره الملين على الجهاز الهضمي.

7- زيت الزتون ومرض هشاشة العظام:
يساعد زيت الزيتون على ترسيب الكالسيوم في العظام،
ومن ثم فهو يشكل عامل وقاية ضد خطر
الإصابة بهشاشة ولين العظام،
ويعزى هذا الأثر إلى احتواء زيت الزيتون
على مركيبات شبيهة بالإستروجين ،
وهو الهرمون الذي يرتبط نقصه عند النساء
في مرحلة سن اليأس وانقطاع الطمث
بحصول هشاشة العظام.

8- زيت الزيتون وصحة الجلد:
نظرا لمحتوى الزيت المرتفع من مانعات لتأكسد،
وأهمها فيتامين هـ والبوليفينولات،
فهو يسهم بشكل فعال في منع تأكسد الخلايا
وحماية الجلد من الإصابة بالسرطان،
حيث أشارت العديد من الدراسات إلى
فاعلية زيت الزيتون في منع حصول السرطان
الناتج عن التعرض الشديد للأشعة فوق البنفسجية،
وهذا يذكرنا بحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم:
" كلوا الزيت وادهنوا به..." .

وختاماً،
فإن الفوائد الصحية والغذائية
التي يتميز بها زيت الزيتون
تدفعنا إلى المزيد من الاهتمام في تناول هذا الزيت
واستعماله كي نتمكن من جني فوائده ومنافعه،
مسترشدين في ذلك بما توصل إليه العلم الحديث
حول أهمية هذا الزيت،
ومهتدين بوحي كتاب الله
وهدي محمد صلى الله عليه وسلم،
الذين هديانا إلى استعمال هذا الزيت
والاهتمام به قبل أربعة عشر قرناً من الزمن.


التداوى بماء زمزم
***************
إن السنة النبوية أكدت أهمية ماء زمزم
وقدرته على شفاء بعض الأمراض
ولقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم
أنه قال:
{إن ماء زمزم يبرد الحمى ويذهب الصداع}.

ماء زمزم خلقه الله للناس ارتواء وغذاء وشفاء
فإذا أردت أن ترتوي فاشرب من ماء زمزم ,
وإذا أردت غذاء فاشرب من ماء زمزم ,
وإذا أردت علاجا جسديا أو روحيا
فاشرب ماء زمزم

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال :
قال رسول الله ((صلى الله عليه وسلم ))
((ماء زمزم لما شرب له ,
فان شربته تستشفي به شفاك الله
وإن شربته مستعيذا أعاذك الله
وإن شربته ليقطع ظمأك قطعه)).

وقد تحدث ابن القيم عن ماء زمزم وقال :
قد جربت أنا وغيري من الاستشفاء بماء زمزم أمورا
عجيبة ومدهشة وبرأت باذن الله به من عدة أمراض ,
وكنت قد مكثت في مكة مريضا ثم عالجت نفسي
بالفاتحه أقرؤها على ماء زمزم ثم أشربه
فوجدت بذلك البرء التام .
ولما وجدت هذا التأثير العجيب
أصبحت أصنف ذلك لمن يشتكي ألما ,
فكان كثير منهم يبرأ سريعا
ثم صرت أعتمد ذلك عند كثير من الأوجاع
فأنتفع به غاية الانتفاع.

ومن معجزات الشفاء بماء زمزم
ذكر الأستاذ <مجدي محمد الشهاوي>
في كتابه التداوي والاستشفاء بطب
رسول الله ((صلى الله عليه وسلم ))
وعن معجزات الشفاء بماء زمزم ,
أن السيدة المغربية ليلى الحلو في كتابها
( فلا تنسى الله) قالت :
أشتد مرض السرطان في صدري وذهبت إلى فرنسا
للعلاج واحتار الأطباء في أمري وعجز الدواء عن
تخفيف آلامي , وقال الأطباء لها لقد انتشر السرطان في
كل صدرك ولن تعيشي أكثر من ثلاثة أشهر على وجه
التقريب , وقبل عودتي من باريس للمغرب اقترح علي
زوجي أن أسافر إلى مكة لأداء العمرة وأعتكف ببيت
الله الحرام , وداومت على شرب من ماء زمزم ،
وكان هو غذائي تقريبا ,


وأمضيت أيامي في الصلاة وقراءة القرآن والدعاء
أربعة أيام لم أعرف فيها الليل من النهار،
تلوت القرآن من أوله إلى آخره،
كنت أطيل السجود في صلاتي وأبكي بحرارة
على ما فاتني من خير وعلى ما أضعته من فرائض
وبعد أيام وجدت أن الكويرات الحمراء التي كانت تشعر
جسدي قد اختفت نهائيا وأحسست أن شيئا ما قد حدث،
وقررت العودة إلى باريس للتشاور مع الأطباء،
ولم يصدقو الحالة الغريبة أمامهم ,
بعد أن أعادو الكشف علي مرات ومرات ,
ثم عافاني الله تماما وعادت صحتي
واختفى السرطان نهائيا .

أحاديث صحيحة فى فضل ماء زمزم
*************

عن أبي الزبير قال:
كنا عند جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - فتحدثنا ,
فحضرت صلاة العصر، فقام فصلى بنا في ثوب واحد ,
قد تلبب به ورداؤه موضوع، ثم أتي بماء من ماء زمزم ,
فشرب، ثم شرب، فقالوا: ما هذا؟، قال: هذا ماء زمزم،
وقال فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
" ماء زمزم لما شرب له، ثم قال:
أرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
وهو بالمدينة قبل أن تفتح مكة
إلى سهيل بن عمرو:
أن اهد لنا من ماء زمزم , ولا يترك
قال: فبعث إليه بمزادتين "
(واسناده جيد رجاله كلهم ثقات)

رسالة إلى كل مريض شفاك الله وعفاك عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال:
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
" ماء زمزم لما شرب له،
إن شربته تستشفي به , شفاك الله،
وإن شربته لشبعك أشبعك الله به،
وإن شربته ليقطع ظمأك , قطعه الله،
وهي هزمة جبريل ، وسقيا الله إسماعيل "

عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال:
كنا نسمي زمزم شباعة ,
وكنا نجدها نعم العون على العيال.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يعالج به الحمى حيث قال :
( الحمى من فيح جهنم ، فأبردوها بالماء )
أو قال بماء زمزم

عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال:
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
" خير ماء على وجه الأرض , ماء زمزم ,
فيه طعام من الطعم , وشفاء من السقم،
وشر ماء على وجه الأرض , ماء بوادي برهوت ,
بقبة حضرموت , كرجل الجراد من الهوام ,
تصبح تدفق , وتمسي لا بلال بها "

ويروي عن أم المؤمنين عائشة
رضي الله تبارك وتعالى عنها
أنها كانت تحمل من ماء زمزم كلما زارت مكة المكرمة ،
وأن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يحمل منه
كذلك ليسقي المرضى ، ويصب على أجزاء أجسادهم
المصابة فيشفون وتشفى أجسادهم بإذن الله.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت :
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يحمل ماء زمزم في الأداري و القرب ،
وكان يصب على المرضى و يسقيهم )


كيفية الاستشفاء بماء زمزم
***********
ماء زمزم قد دلت الأحاديث الصحيحة
على أنه ماء شريف وماء مُبارك
وقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال في زمزم ( إنها مباركة إنها طعام طعم )
وزاد في رواية عند أبي داود بسند جيد ( وشفاء سقم )
قال صلى الله عليه وسلم :
( ماء زمزم لما شرب له
فإن شربته تستشفي به شفاك الله ،
وإن شربته مستعيذا أعاذك الله ،
وإن شربته لتقطع ظمأك قطعه الله ،
و إن شربته لشبعك أشبعك الله ،
و هي هزمة جبريل ، وسقيا إسماعيل ) .

وروى ابن ماجة في سننه قال :
حدثنا هشام ابن عمار حدثنا الوليد ابن مسلم قال :
قال عبد الله ابن المؤمن أنه سمع أبى الزبير يقول :
سمعت جابرا ابن عبد الله يقول :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
( ماء زمزم لما شربت له )
ماء زمزم يستخدم للاستشفاء بشرط
سلامة القلب وحسن التوكل على الله
و الثقة بقدرة الله .

عن عائشة رضي الله عنها قالت :
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يحمل ماء زمزم في القرب
و كان يصب على المرضى ويسقيهم ) .

ومن هذا الحديث يبين لنا
رسول الله صلى الله عليه وسلم
طريقة التداوي بماء زمزم
بأن يصب الماء على المريض و الغسل أيسر
وبعد ذلك يشرب من الماء ما استطاع
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يعالج به الحمى حيث قال :
( الحمى من فيح جهنم ، فأبردوها بالماء )
أو قال بماء زمزم ،
وهذا ما نفعله اليوم مع أي شخص مريض بالحمى
فأول النصائح هي وضع الكمادات الباردة
حيث أن المسكنات لا تقوم بعملها إلى أن تصل
الحرارة إلى مستوى معقول حوالي 39 درجة مئوية .

*****
سؤالي عن ماء زمزم: لقد أردت أن أشربه لغرض
الشفاء ولأغراض أخرى، لكن لا أعلم ما الطريقة المثلى
للقيام بذلك .. فأنا أقوم قبل صلاة الفجر وأتوضأ وأصلي
ركعتين ثم أقرأ على قدر معين من ماء زمزم الفاتحة
والإخلاص والمعوذتين ثم أدعو بدعاء أول وأشرب
الشربة الأولى..ثم أدعو دعائي الثاني وأشرب الشربة
الثانية.. ثم أدعو دعائي الثالث ثم أشرب الشربة الثالثة ..
و لقد كررت هذا مرارا ..
فهل فعلي هذا صائب صحيح
أم هل أن هنالك طريقة أخرى ..
خاصة الرقية الشرعية التي لا أعرفها ..
أرجوكم أفيدوني؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن ماء زمزم بمجرده فيه بركة عظيمة وشفاء من
الأدواء بإذن الله، وقد ثبت في صحيح مسلم أن
النبي صلى الله عليه وسلم قال فيه: إنها مباركة.

وعند الطبراني وحسنه الألباني في صحيح الجامع:
خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم،
فيه طعام من الطعم، وشفاء من السقم.
فإذا انضاف إلى كونها شفاء بنفسها بنية التداوي بها
كان ذلك خيرا على خير،
ففي الحديث الحسن بمجموع طرقه وهو عند أحمد
وغيره وحسنه الحافظ والألباني: ماء زمزم لما شرب له.

ويزيد الخير خيرا والبركة بركة إذا انضم إلى هذا كله
التداوي بالقرآن وقراءته على ماء زمزم
فهذا خير عظيم بلا شك،
وقد الله عز وجل:
وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ
وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا {الإسراء:82}.
وقال تعالى:
قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء {فصلت:44}.
فما تفعلينه من شرب زمزم بنية الشفاء وقراءة القرآن
عليها والدعاء عند شربها وفعل ذلك في وقت السحر
الذي هو وقت التنزل الإلهي وهو من أرجى الأوقات
التي يجاب فيها الدعاء كل هذا فعل حسن،
ونرجو أن يكون سببا في شفائك بإذن الله،
وليس هناك دعاء مخصوص ثابت عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك.

وكان ابن عباس إذا شرب منه قال:
اللهم أسال علما نافعا وزقا واسعا وشفاء من كل داء.
وبأي دعاء دعوت من خير الدنيا والآخرة
كان ذلك خيرا.


الاستشفاء والتداوى بماء زمزم
*************************
الاستشفاء بماء زمزم خصوصية ومعجزة بكل المقاييس ،
لأنه ثبت أن ماء زمزم شفاء من كل داء بإذن الله
و الذين تعافوا و استشفوا بماء زمزم كثيرون
لا حصر لهم ومن كل أنحاء العالم ومن كل الجنسيات
من المؤمنين بالشفاء به .
هؤلاء الذين استشفوا بماء زمزم ذهبوا لزمزم و الأيمان
يعمر قلوبهم يشربون منه ويدعون ربهم ويتضرعون
أن يشفيهم من أمراضهم و أسقامهم بإذنه تعالى ،
و يأتي الشفاء . وهؤلاء الذين استشفوا بماء زمزم
صدقت نواياهم وحسن توكلهم على الله .

وهناك قصة شهيرة جدا ، أن مدرسة تقيم في فرنسا
من أصل مغربي أصيبت بورم خبيث، وقد أنبأها طبيبها
المختص أنه بقي لها من الحياة أسابيع ،
فاختارت أن تذهب الى الديار المقدسة لتختم عمرها
بعمرة في بيت الله الحرام فشربت من ماء زمزم شربا
غير معقول ، فكان الشفاء التام ،
وعادت الى فرنسا و التقت بطبيبها و أخبرته بما حصل ،
وقد ألفت قصة شهيرة جدا ذكرت كيف أن الله عز وجل
شفاها بهذا الماء الذي جعله في بيته الحرام .

أنظروا إخواني حفظكم الله الى هذه التوافقات العجيبة
بين أقواله صلى الله عليه وسلم قبل ألف و أربعمائة عام
و بين معطيات العلم الحديثة
كيف لا و هو الذي قال في شأنه الله عز وجل:
( وماينطق عن الهوى 3 إن هو إلا وحي يوحى 4 )
- سورة النجم -

سؤال
*****
هل يجوز قراءة القرآن فى ماء زمزم للتداوى به؟

الإجابة
******
قراءة القرآن في ماء زمزم للتداوي به،
فقد اجتمع فيها دواءان مباركان
ثبت في كليهما أنه شفاء،
قال الله تعالى:
وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ [الإسراء:82].
وقال صلى الله عليه وسلم:
ماء زمزم لما شرب له.
رواه أحمد وابن ماجه والحاكم، وصححه الألباني.
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
زمزم طعام طعم وشفاء سقم.
رواه ابن أبي شيبة والبزار،
وصححه الألباني في الترغيب.
وفي الحديث أيضاً:
خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم
فيه طعام الطعم وشفاءالسقم.
رواه الطبراني وابن حبان،
قال المنذري رواة الطبراني ثقات،
وحسنه الألباني.
قال ابن القيم في مدارج السالكين:
كنت آخذ قدحاً من ماء زمزم
فأقرأ عليه الفاتحة مراراً فأشربه،
فأجد به من النفع والقوة
ما لم أعهد مثله في الدواء.
والله أعلم.

سؤال
*****
سمعت شريطاً لأحد الشيوخ الأفاضل
يتحدث فيه عن العلاج بسورة البقرة وماء زمزم...
وهي أن تقرأ البقرة كل يوم لمدة أربعين يوما،
وبغرض العلاج من الأمراض الوسواس والهموم
والسحر، وقال إنه من الأفضل قراءتها في صلاة
التهجد كل ليلة لمن استطاع لذلك سبيلا...
فما رأيكم .. هل هذا يجوز أم هو بدعة

الاجابة
******
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيشرع التداوي بماء زمزم،
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
ماء زمزم لما شرب له.
رواه أحمد وابن ماجه والبيهقي وحسنه الحافظ ابن حجر.

وفي الحديث أيضاً:
خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم،
فيه طعام الطعم وشفاء السقم.
رواه الطبراني وصححه ابن حبان وحسنه الألباني.
فإذا شرب زمزم بنية الشفاء فإنه سبب للعلاج إن شاء الله،

وكذلك ثبت فضل قراءة سورة البقرة، وأنها تدفع الشياطين،
قال صلى الله عليه وسلم:
إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة.
رواه مسلم

هذا وإن استحباب الداعية المحاضر
أن تكون قراءة سورة البقرة في صلاة التهجد
متجه ليجمع التالي بين فضيلة القراءة
وفضيلة الصلاة وشرف الوقت،
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة الصلاة في جوف الليل.
رواه مسلم.

أما تحديد قراءة سورة البقرة بأربعين يوماً
فلم يدل عليه شيء فيما نعلم،
وبالتالي لا يشرع التزام هذا العدد في قراءتها
لكن لا مانع من بلوغه أحياناً والزيادة عليه والنقص منه،
والله أعلم

أداب شرب ماء زمزم
********************
هناك آدابًا لشرب ماء زمزم
الهدف منها وصول الماء لجميع أجزاء الجسم،
وهي:
استقبال القبلة،
وذكر اسم الله،
والتنفس ثلاث مرات،
والتضلع أى "ملء البطن منه
" ثم الدعاء.

ومن أداب شرب ماء زمزم التضلع به -
والتضلع هو أن تشرب حتى لا يبقى للماء مكان تستطيع الإضافة إليه
- وهو من علامات الإيمان
أخرج بن ماجة عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر قال
كنت عند ابن عباس جالسا فجاءه رجل فقال
من أين جئت قال من زمزم
قال فشربت منها كما ينبغي قال وكيف؟
قال إذا شربت منها فاستقبل القبلة واذكر اسم الله
وتنفس ثلاثا وتضلع منها فإذا فرغت فاحمد الله عز وجل
فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
إن آية ما بيننا وبين المنافقين
أنهم لا يتضلعون من زمزم .

ولقد جاء في كتاب "فيض القدير " في شرح
حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه
" ماء زمزم لما شرب له ".
ما نصه : " وأما قوله ( لما شرب له ) فلأنه سقيا الله
وغياثه لولد خليله ، فبقى غياثا لمن بعده ،
فمن شربه بإخلاص وجد ذلك الغوث ،
وقد شربه جمع من العلماء لمطلب فنالوها " .
فقد ورد عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى
أنه شرب للعلم و الفقاهة فكان أفقه زمانه .


إن لشرب ماء زمزم آداب عديدة ، نص عليها الائمة الابعة ،
واصحاب المناسك ، وهي سبعة ،

*****************************
أولاً :
استقبال القبلة .

ثانياً:
أن يشرب على ثلاثة أنفاس ،
فيفصل الشارب فمه عن الاناء ثلاث مرات
ويشرب في ثلاث مرات ،
ويكره النفخ في الاناء عند الشرب ؛
لأن النبي صلى الله عليه وسلم ، نهى عن ذلك الفعل.

ثالثاً :ـ
التسمية عند الشرب لكل مرة .

رابعاً :ـ
حمد الله تعالى
(( الحمد لله ))
عند الانتهاء من الشرب في كل نفس .

خامساً:ـ
الشرب باليد اليمنى ،
لأمره صلى الله عليه وسلم بذلك ،
ولنهيه صلى الله عليه وسلم ، عن الشرب بالشمال ،
فان الشيطان يأكل ويشرب بشماله
لقوله صلى الله عليه وسلم :
(( اذا اكل احدكم فليأكل بيمينه واذا شرب فاليشرب بيمينه
فان الشيطان ياكل بشماله ويشرب بشماله))

سادساً:ـ
الاكثار من شرب ماء زمزم والتضلع منه قدر المستطاع .
(أى ملء البطن من ماء زمزم)
قال صلى الله عليه وسلم :
علامة ما بيننا وبين المنافقين : لم يشربوا منها قط حتى يتضلعوا )).

سابعاً:ـ
الدعاء عند شربه ،
حيث ان الدعاء عند شربه مظان أوقات الاجابة
فليحرص الشارب لماء زمزم المبارك ،
أن يسأل الله تعالى عند شربه من خيري الدنيا والاخرة .

ومن أجمع الأدعية عند شرب ماء زمزم ،
ما دعا به ابن عباس رضي الله عنهما ،
وما علمه لغيره ، وهو كما روى الفاكهي ،
(( عن ابن ابي مليكة عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال :
انه رأى رجلاً يشرب من ماء زمزم ، فقال :
هل تدري كيف تشرب ماء زمزم ؟
فانزع دلواً منها ، ثم استقبل القبلة ، وقل : بسم الله ،
وتنفس ثلاثاً حتى تضلع ،
وقل : اللهم اني اسالك علماً نافعاً ورزقاً واسعاً وشفاء من كل داء ))
وهذ الدعاء كان يدعو به هو رضي الله عنه.

********
ماهو الدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم
عند شرب ماء زمزم؟

رسالة إلى كل مريض شفاك الله وعفاك الإجابة
********
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه أما بعد:‏
فقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شرب ماء
زمزم وهو قائم ،
روى البخاري ‏عن العباس بن عبد المطلب
رضي الله عنه قال :
"سقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
‏من زمزم وهو قائم
" كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم
أن ماء زمزم لما شرب له ،
‏وقد نص العلماء على أن الدعاء بعد
الفراغ من شربه مما ترجى إجابته،

روى أحمد ‏والحاكم والدارقطني عن ابن عباس،
وأحمد عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنه ‏قال :
"ماء زمزم لما شرب له "

وقد روى ابن الجوزي في كتابه الأذكياء
أن سفيان بن ‏عيينة سئل عن حديث
"ماء زمزم لما شرب له"
فقال حديث صحيح .

‏ولم يثبت عن الرسول صلى الله صلى الله عليه وسلم
‏‎-‎‏ عند شربه ماء زمزم -‎‏ دعاء ‏مخصوص فيما نعلم،
لكن روى الدارقطني عن ابن عباس
أنه كان إذا شرب ماء زمزم قال
‏‏(اللهم إني أسألك علماً نافعاً،
ورزقاً واسعاً، وشفاءً من كل داء )
فأولى لمن شرب ماء ‏زمزم أن يشربه بنية صالحةٍ،
ثم يدعو الله بعد فراغه.
والله أعلم.‏

فسبحان الذي أمر بشق بئر زمزم
فكانت هذه البئر المباركة ،
وسبحان الذي أمر الماء بالتدفق إليها
عبر شقوق شعرية دقيقة،
تتحرك إلى البئر من مسافات طويلة ،
وسبحان الذي علم خاتم أنبيائه ورسله بحقيقة ذلك كله ،
فصاغه في عدد من أحاديثه الشريفة
التي بقيت شاهدة له صلى الله عليه و سلم
بالنبوة وبالرسالة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4240
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: رد: الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "   الثلاثاء مارس 06, 2018 5:08 am



التداوي والاستطباب بالتلبينة
**************************
ثمة أشياء تبدو في أعيننا بسيطة متواضعة القيمة،
ولكن عند تأملها بعين الحكمة يكشف لنا عن كنوز
صحية ندوس عليها ونحن نمضي في طريقنا
نحو المدنية المعاصرة مثقلين بالشحوم
ومكتظين بالسكر وملبكين معوياً ومعنوياً،
ومن تلك الكنوز التي أغفلها بصر الإنسان
ولم تغفلها بصيرة النبوة (كنز التلبينة)،
هذا الغذاء والعلاج النبوي الذي أشار
الرسول صلى الله عليه وسلم لفضله وفؤائده،
روى البخاري ومسلم عَنْ ‏عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا:
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول:
(التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ).

وتتألف التلبينة من دقيق الشعير أساساً،
وهي من أفضل الأغذية الطبيعية التي تعمل
على إعادة عمل الجهاز الهضمي بصورة طبيعية،
وتناول التلبينة في الصباح يعطي الجسم طاقة عالية
تستمر طوال اليوم ولا تسبب هذه الطاقة بارتفاع
نسبة السكر في الدم كما أنها لا تتحول إلى دهون.

ما هي التلبينة؟..
***************
هي حساء مكونه الرئيسي دقيق الشعير بنخالته،
وسميت التلبينة بهذا الاسم تشبيهاً لها باللبن
في بياضها ورقتها.


إعداد التلبينة:
*************
ملعقتين من دقيق الشعير بنخالته
يُضاف لهما كوب من الماء،
وتُطهى على نار هادئة لمدة (5) دقائق،
ثم يُضاف كوب لبن وملعقة عسل نحل،
ويمكن تناول التلبينة كبديل عن
وجبة الإفطار أو وجبة العشاء.

ذكر الرسول لها ولفوائدها:
أهم الأحاديث الواردة في الموضوع:

- روى ابن ماجه والحاكم
عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(عليكم بالبغيض النافع: التلبينة,
فوالذي نفسي بيده إنه ليغسل بطن أحدكم
كما يغسل الوسخ عن وجهه بالماء).

- عَنْ ‏عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا:
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول :
(التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ،
تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ).
رواه البخاري (5101) ومسلم (2216).

(مجمة لفؤاد المريض) : معناه مريحة له
أي تريحه وتسكّنه، من الإجمام وهو الراحة.

ـ في الصحيحين من حديث عروة
عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ
أنها كانت إذا مات الميت من أهلها واجتمع لذلك النساء
ثم تفرقن إلى أهلهن أمرت بِبُرمَة من تلبينة فطُبخَت،
وصنعت ثريدًا ثم صبت التلبينة عليه،
ثم قالت: كلوا منها فإني سمعت
رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول:
(التلبينة مُجِمَّةٌ لفؤاد المريض تذهب ببعض الحزن).

ـ روى ابن ماجه من حديث عائشة
ـ رضي الله عنها ـ قالت:
كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
إذا أخذ أحدًا من أهله الوعكُ أمر
بالحساء من شعير فصُنع،
ثم أمرهم فَحَسَوا منه ثم يقول:
(إنه يرتو فؤاد الحزين، ويسرو فؤاد السقيم،
كما تسرو إحداكن الوسخ بالماء عن وجهها).
أخرجه ابن ماجه في الطب باب التلبينة،
والترمذي باب ما يطعم المريض،
وقال: حسن صحيح.

معنى يرتو: أي يشد ويقوي،
ويسرو: يكشف ويزيل.

ـ في السنة من حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت:
قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم:
(عليكم بالبغيض النافع التلبين)،
قالت: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
إذا اشتكى أحد من أهله لم تزل البُرمة على النار
حتى ينتهي أحد طرفيه ـ يعني يبرأ أو يموت.
أخرجه ابن ماجه وأحمد،

ـ وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت:
كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
إذا قيل له إن فلانًا وَجِعٌ لا يطعم الطعام
قالSadعليكم بالتلبينة فحسوه إياها)،
ويقول: (والذي نفسي بيده إنها تغسل بطن أحدكم
كما تغسل إحداكن وجهها من الوسخ).

ـ روى الترمذي بسنده عن سُلَيم بن عامر
سمعه أبو أُمامة يقول:
(ما كان يفضل عن أهل بيت رسول الله
ـ صلى الله عليه وسلم ـ خبز الشعير).

رسالة إلى كل مريض شفاك الله وعفاك
ـ روى الإمام أحمد عن عروة
عن عائشة ـرضي الله عنها ـ أنها قالت:
(ولا أَكَلَ ـ صلى الله عليه وسلم ـ خُبزًا منخولاً
منذ بعثه الله إلى أن قُبِض).

أشارت هذه الأحاديث إلى استعمال
حبوب الشعير غذاء ودواء
فقد استعمله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
لأهل بيته خبزًا،
وأمر به للمريض الذي لا يطعم الطعام،
وأمر به للحزين، وإصلاح فؤاد المريض،
وأمر به للمبطون فإن حساء الشعير يغسل بطن
المريض، ويرتو فؤاد الحزين، ويسرو فؤاد السقيم.

التلبينة والأبحاث الحديثة:
********************
توافقت البحوث الحديثة في مجال الغذاء
والاستطباب بالشعير مع هدي سيد الأنام
ـ صلى الله عليه وسلم ـ

أولاً:
قوله ـ صلى الله عليه وسلم: (التلبينة مجمة لفؤاد المريض)



الشعير والكوليسترول
******************
أثبتت الدراسات العلمية فاعلية حبوب الشعير الفائقة
في تقليل مستوى الكوليسترول في الدم
من خلال عدة عمليات حيوية منها:

* تحتوي حبوب الشعير على مركبات مشابهة
لفيتامين E الذي يعد من أشهر مضادات الأكسدة
التي لها القدرة على تثبيط إنزيمات التخليق
الحيوي للكوليسترول.

* تحتوي ألياف الشعير المنحلة على مادة هامة جدٌّا
وهي البيتا جلوكان (Beta-glucan) التي تتحد مع
الكوليسترول الزائد في الأطعمة والأحماض الصفراوية
مما يقلل وصوله إلى تيار الدم.

*وتشير نتائج البحوث إلى انخفاض نسبة الكوليسترول
العام بنسبة 10%،
وانخفاض نسبة الكوليسترول منخفض الكثافة ldl
إلى 8%،
وارتفاع نسبة الكوليسترول عالي الكثافة hdl
إلى 16%.


الشعير وضغط الدم
****************
الشعير يكبح جماح ضغط الدم لسببين:
أ. يحتوي على كمية وافرة من عنصر البوتاسيوم
حيث يخلق هذا العنصر التوازن اللازم بين
الملح والماء داخل الخلية.

ب. الشعير مدر للبول مما يقلل من ضغط الدم.

الشعير وتنظيم نسبة السكر فى الدم
*****************************
الشعير ينظم امتصاص السكر إلى الدم
مما يحد من ارتفاع السكر المفاجئ
لاحتواء أليافه المنحلة القابلة للذوبان على بكتينات
تكون مع الماء هلامًا لزجًا يبطئ من هضم وامتصاص
النشويات والسكريات، كما أنه قليل السعرات
غني بالألياف المنحلة وغير المنحلة،
مما يقلل من الرغبة في تناول الأطعمة السكرية وغيرها،
وهذا يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم.

ثانيًا
قوله ـ صلى الله عليه وسلم: (تذهب ببعض الحزن):

علاقة الشعير بالإكتئاب والحزن
**************************
[]أثبت الباحثون أن الحزن والاكتئاب هو خلل كيميائي،
كما أثبتوا أن هناك مواد لها تأثير في تخفيف الاكتئاب والحزن،

مثل:
عنصر البوتاسيوم والمغنيسيوم ومضادات الأكسدة
والميلاتونين وبعض عناصر فيتامين (ب) المركب
والسيراتونين،

فما علاقة الشعير بذلك؟
ـ يحتوي الشعير على عنصري البوتاسيوم والمغنيسيوم
الذين يؤدي نقصهما إلى سرعة الغضب والانفعال
والشعور بالاكتئاب والحزن،
وضبط عنصر البوتاسيوم والمغنيسيوم له تأثير في
تخفيف الاكتئاب عن طريق تأثير هذين العنصرين على
بعض الموصلات العصبية،
وانظر إلى قوله ـ صلى الله عليه وسلم:
(يذهب ـ ببعض ـ الحزن)،
وقول الباحثين يؤدي إلى تخفيف الاكتئاب.

يشعر الإنسان بالميل إلى الاكتئاب عند تأخر العمليات
الفسيولوجية للموصلات العصبية
وهذا من أهم أسبابه نقص فيتامين (ب) المركب،
والشعير يحتوي على كمية طبيعية من
بعض فيتامين (ب) المركب،
وهذا مما يساعد على التخلص والتخفيف من الاكتئاب.

إن علاج نقص مضادات الأكسدة مثل فيتامين (هـ)
له تأثير فعال في علاج حالات الاكتئاب والشيخوخة
وخاصة لدى المسنين،
والشعير يحوي كمية كبيرة من مشابهات
فيتامين E المضادة للأكسدة
وأيضا على فيتامين A المضاد للأكسدة.

يحتوي الشعير على الحمض الأميني تريبتوفان
(tryptophan) الذي يسهم في تخليق أهم الناقلات
العصبية وهـو السيروتونين (serotonin)
والتي تؤثر بشكل واضح في الحالة
النفسية والعصبية للمريض.

ثالثًا:
قوله ـ صلى الله عليه وسلم:
(التلبينة تغسل بطن أحدكم كما تغسل
إحداكن وجهها من الوسخ بالماء) [/]
[]فما ذاك؟

التلبينة وأمراض القولون
********************
[] التلبينة مليّن للأمعاء، مهدّئ للقولون، مضاد لسرطان الأمعاء،
يوصف حساء الشعير للمرضى كغذاء لطيف سهل الهضم،
والشعير غني بالألياف المنحلة وغير المنحلة، وهذه الأخيرة تمتص كميات
كبيرة من الماء وتحبسه داخلها، فتزيد من كتلة الفضلات
مع الحفاظ على ليونتها مما يسهل ويسرع هذه الكتلة
عبر القولون، وينشط الحركة الدودية للأمعاء
مما يدعم عملية التخلص من الفضلات،

وهناك أبحاث على أهمية الشعير في التقليل من الإصابة بسرطان القولون،
حيث استقر الرأي على أن الشعير يقلل من بقاء الفضلات في الأمعاء؛
مما يقلل من بقاء المواد المسرطنة في الأمعاء؛
مما يقلل من الإصابة بالسرطان،

كما أن الشعير يحوي من عناصر مضادات الأكسدة والفيتامينات
ما يقاوم الشوارد الحرة (free radical) التي تدمر غشاء الخلية
والحمض النووي، وقد تكون المتهم الرئيسي في حدوث
أنواع معينة من السرطان.

الشعير لا يحتوي على مادة الجلوتين وهي مادة صمغية
يحتوي عليها القمح بوفرة، والجلوتين باللاتينية يعني الصمغ.
وقد اكتشف الباحثون أن سوء امتصاص الطعام الناتج عن مرض السلياك
إنما هو بسبب مادة الجلوتين الموجودة في القمح،
ووجد أن أعراض هذا المرض تختفي تمامًا باستبعاد مادة الجلوتين
من وجبات المريض، ومرض السلياك مرض سوء التغذية نتيجة
سوء الامتصاص للمواد الغذائية وعدم امتصاص المواد الدهنية،
فانظر إلى الشعير وكيف أن (التلبينة تغسل بطن أحدكم).
كما يُستخرج من الشعير مادة تُستعمل حقنًا تحت الجلد
أو شرابًا في حالات الإسهال والتيفوئيد والتهابات الأمعاء
تُسمى الهوردنين (L'Hordenine).

رابعًا
قوله ـ صلى الله عليه وسلم:
(إنه يرتو فؤاد الحزين ويسرو فؤاد السقيم):

الشعير ومادة الميلاتونين
*********************

ثبتت وفرة الميلاتونين الطبيعي غير الضار في الشعير
فكل آثار الميلاتونين تظهر على مغتنم الشعير،
فما هو الميلاتونين وما آثاره؟

*الميلاتونين:
هرمون تفرزه الغدة الصنوبرية الموجودة في المخ
خلف العينين ويحصل الجسم على أعلى معدل إفراز
منها عند الليل ومع تقدم السن يقل إفراز هذه الغدة،
وهرمون الميلاتونين له القدرة على الوقاية من أمراض
القلب، وله القدرة على خفض الكوليسترول في الدم مما
يؤدي إلى خفض ضغط الدم، وله علاقة بالشلل الرعاش
عند المسنين، ويزيد الميلاتونين من وقاية الجسم
ومناعته، ويقي الإنسان من الاضطراب في النوم
ويعالج حالات الاكتئاب، ويعمل على تأخير ظهور
أعراض الشيخوخة.
والشعير من أعلى الحبوب في نسبة احتوائه
على الميلاتونين.


خامساً
الشعير وتقوية جهاز المناعة
***********************
أظهرت الدّراسات التّجريبيّة على الحيوانات
أن (بيتا جلوكان) ـ وهو أحد مكونات الشعير
ـ ينشط كرات الدّم البيضاء؛ وهي أحد آليات جهاز
المناعة الهام لحماية الجسم من أخطار الكائنات الدقيقة
الممرضة والتخلص من السموم والخلايا المصابة.

كما وُجد أن (البتا جلوكان) يسرع شفاء النسيج التالف,
ويحفّز العناصر الأخرى لجهاز المناعة.
وينصح الآن بهذه المادة كمكمّل غذائي لتحسين جهاز
المناعة في جسم الإنسان.

وهذا يتوافق مع هدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
في وصف التلبينة للمرضى أثناء فترة مرضهم؛
مما يثبت يقينا أن كلامه ـ صلى الله عليه وسلم ـ
في هذا الأمر خارج من مشكاة النبوة.
وصدق الله القائل:
(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْىٌ يُوحَى)
(النجم 3،4).

وأخيرا
إن اللجوء إلى الطب النبوى إلى جانب العلاج الدوائى،
ليس طريقة للحصول على الشفاء فقط،
بل إنه سبيلاً للفوز بمحبة الله
وفرصة لمغفرة الذنوب،
قال الله تعالى:
{قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي
يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ}..

وهكذا يصبح للتداوي مبررات أخرى
أعظم من الشفاء ذاته..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4240
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: رد: الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "   الثلاثاء مارس 06, 2018 6:04 am


زيارة المريض
(عيادة المريض)
*************
يحتاج المريض إلى مَنْ يُرَوِّحُ ويُخَففُ عنه
ليتحمل وطأة المرض .
ويمكن أن يتحقق ذلك بطرق كثيرة ،
أهمها زيارة أصدقائه وأحبابه له ،
يتسامرون معه ويطمئنونه عن حالته ،
وأنها شدة زائلة بإذن الله تعالى .

وفي عيادة المريض هذه تكون المنفعة شاملة
للمريض والمجتمع في آن واحد ،
حيث تقوى الأواصر الاجتماعية ،
وتلتقي النفوس في إطار من المحبة والرحمة .
لأن الزائر سيجني من عيادته
الموعظة الحسنة والأجر الكبير .

وإن الإسلام هو دين الرحمه الشامل
ما ترك بابا من أبواب الخير إلا ودلنا عليه
ولأن الإنسان فى حالة مرضه يكون ضعيف
رقيق القلب يتمنى أن يجد أحباؤه حوله
يشدون من أزره ويذكروه بالله
لذا شرع لنا الله سبحانه وتعالى زيارة المريض
بل جعلها من حق المسلم على أخيه المسلم .
وجعل فى زيارته الخير والثواب الجزيل
ليحث الناس على تحصيل هذا الأجر.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
“ما من مسلم يعود مسلما غدوه
إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسى,
ومن عاده عشية
إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح ,
وكان له خريف فى الجنه “.

فزيارة المريض من الحقوق
المؤكدة للمسلم على أخيه المسلم،
ومذهب جمهور العلماء أنها سنة،
وقد تصل إلى الوجوب في حق
بعض الأفراد دون بعض،

وذهب بعض العلماء إلى وجوب زيارة المريض
كالبخاري رحمه الله حيث قال في صحيحه:
( بَاب وُجُوب عِيَادَة الْمَرِيض).

وقد قال فى ذلك فضيلة الشيخ
-ابن العثيمين-رحمه الله
فإن عيادة المريض واجبة على المسلمين
وإن ترك المريض دون أن يعوده أحد من المسلمين
تحت دعوى أن العيادة سنة وليست فرض،
فإن هذا لا يجوز.
كما بين فضيلته أن عيادة المريض
الذى يسهل الذهاب إليه لا يكفى فيها الهاتف،
إلا إذا وجد من يعوده فى بيته.
وأما عيادة الوالدين وأولى الأرحام،
فهى واجبة لا سنة.

عيادة المريض وفضائلها
فى السنة النبوية الشريفة
********************
وأما الأحاديث فهي كثيرة
في الترغيب في زيارة المريض
وبيان فضائلها وثوابها وأنها من الحقوق المؤكدة،

ومن هذه الأحاديث:
****************
قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ.
وفي رواية:
خَمْسٌ تَجِبُ لِلْمُسْلِمِ عَلَى أَخِيهِ:
رَدُّ السَّلَامِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ،
وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ.
رواه البخاري ومسلم.

وعَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
أَطْعِمُوا الْجَائِعَ، وَعُودُوا الْمَرِيضَ،
وَفُكُّوا الْعَانِيَ. رواه البخاري.

ومما ورد في فضلها:
ما رواه مسلم في صحيحه
عَنْ ثَوْبَانَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ
لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ.

و قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ
نَادَاهُ مُنَادٍ أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ
وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلًا.
رواه الترمذي وحسنه،
وابن ماجه، وحسنه الألباني.

وعَنْ ثُوَيْرٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ:
أَخَذَ عَلِيٌّ بِيَدِي قَالَ انْطَلِقْ بِنَا إِلَى الْحَسَنِ نَعُودُهُ،
فَوَجَدْنَا عِنْدَهُ أَبَا مُوسَى فَقَالَ عَلِيٌّ عَلَيْهِ السَّلَام:
أَعَائِدًا جِئْتَ يَا أَبَا مُوسَى أَمْ زَائِرًا؟
فَقَالَ: لَا بَلْ عَائِدًا،
فَقَالَ عَلِيٌّ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً
إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ،
وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ
سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ
وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ.
رواه أحمد والترمذي وحسنه،
وصححه الألباني.

وروى الْإِمَامُ أَحْمَدُ
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ يَخُوضُ فِي الرَّحْمَةِ
حَتَّى يَجْلِسَ , فَإِذَا جَلَسَ اغْتَمَسَ فِيهَا )
صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2504) .

وقد ورد في صحيح مسلم
عن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
“ إنَّ المسلم إذا عاد أخاه المسلم
لم يزل في خُرْفـَةِ الجنة حتى يرجع
“ وفي الرواية الأخرى :
قيل يا رسول الله : وما خُرْفَـةُ الجنة ؟
قال : جناها .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إن الله عز وجل يقول يوم القيامة :
ياابن آدم مرضت فلم تعدني ! ..
قال : يارب كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟
قال : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده .
أما علمت أنك لو عُدته لوجدتني عنده .. " .

وقد جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه
أنها من حق المسلم على المسلم حيث قال :
" حق المسلم على المسلم ست :
إذا لقـيـته فسَلِّمْ عليه ، وإذا دعاك فأجبه ،
وإذا استنصحك فانصح له ، وإذا عطس فحمد الله
فشَمِّـتْـه ، وإذا مرض فـعُدْه ، وإذا مات فاتبعه "



آداب زيارة المريض
*****************



1-استحضار النية وأن تكون خالصة لوجه الله
رب العالمين حتى تؤجر على زيارتك.

2-اختيار الوقت المناسب،
ولا بأس أن تأخذ موعداً بالهاتف
قبل الزيارة.

3-أن تكون مدة الزيارة قصيرة،
إلا إذا طلب منك المريض المكوث أكثر.

4-الالتزام بالهدؤ،
وعدم الإكثار من الكلام والضحك.

5-لا تتحدث أمام المريض عن الأمراض،
أو الوفيات ولا تنقل له الأخبار السيئة.

6-أن تدعو له بدعاء النبى صلى الله عليه وسلم:
اذهب البأس ،رب الناس،اشفِ وأنت الشافى،
لا شفاءَ إلا شفاؤك،شفاءً لا يغادر سقماً.
وأن تخلص له في الدعاء .
ومما جاءت به السنة في الدعاء للمريض،
ما روى الإمام أحمد و أبو داود و الترمذي
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" من عاد مريضاً لم يحضر أجله
فقال عنده سبع مرات أسال الله العظيم
رب العرش العظيم أن يشفيك
إلا عافاه الله من ذلك المرض" .

7-أن تُدخل السرور إلى قلبه بالهدية،
أو بنقل الأخبار السارة،وتبشره بالشفاء،
وتمنحه الأمل والتفاؤل.
وأن توسع له في الأمل،وتسليه بكلام طيب
كما ورد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

من قوله للمريض :
" لا بأس ، طهور إن شاء الله "
رواه البخاري .

8-أن تواسيه بعبارات تُدعمه نفسياً،
بأن تُذكره بأن للمريض عند الله الأجر العظيم،
وأن الله يطهره بالمرض من خطاياه،
وأن أشد الناس بلاءً الأنبياء..
وأنه مايزال البلاء ينزل بالعبد ،
حتى يمشى على الأرض وما عليه خطيئة،
كما صحت بذلك الأحاديث.


9-أن تسأله الدعاء لك،
وتذكره بأن الملائكة تؤمن على الدعاء عند المريض،
وأن دعوة المريض قريبة من الله سبحانه وتعالى،
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
إذا حضرتم المريض فقولوا خيراً،
فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون.
(رواه مسلم)

*عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:
(ما من مسلم يعود مسلما مريضا غدوة
إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي،
وإن عاده عشية إلا صلى عليه
سبعون ألف ملك حتى يصبح،
وكان له خريف في الجنة)

من آداب زيارة المريض أن
يشير عليه بالصبر لما فيه من جزيل الأجر.
ويحذره من الجزع لما فيه من الوزر.


إذا رأيت مُبتلى بمرض أو بعاهة أو غير ذلك،
فقل الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به
وفضلني على كثير مما خلق تفضيلا.
فقد قال صلى الله عليه وسلم في حديث عمر
أنه رأى صاحب بلاء فقال
(الحمد الله الذي عافاني مما ابتلاك به
وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا
إلا عُوفي من ذلك البلاء كائنا من ما كان ما عاش )
رواه الترمذي وابن ماجه
وفي حديث أبو هريرة رضي الله عنه
وفي أخره ( لم يصبه ذلك البلاء )
رواه الترمذي .



















* أسئلة فى آداب زيارة المريض
**************************
س: سأل أحد المؤمنين عن موقف الإسلام
من عيادة الرجال للنساء؟

أجاب فضيلة الشيخ القرضاوي بقوله:
وكما أجازت عيادة النساء للرجال الأحاديث
عنهن بشروطها ، إذا كان لهن بهم صلة ،
ولهم عليهن حق ، فإن عيادة الرجال للنساء مشروعة
كذلك بالشروط نفسها ، إذا كان لهم بهن صلة وثيقة ،
من قرابة أو مصاهرة ، أو جوار ، أو غير ذلك من
الأواصر التي تجعل لأهلها حقوقاً اجتماعية
أكثر من غيرهم .
ومن الأدلة على ذلك:
عموم الأحاديث التي حثت على عيادة المرضى ،
ولم تفرق بين رجل وامرأة.
ومن الأدلة الخاصة لذلك :
ما رواه الإمام مسلم في صحيحه
عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
دخل على أم السائب – أو أم المسيب – فقال:
" مالك يا أم السائب – أو يا أم المسيب- تزفزفين ؟"
– أي ترتعدين- قالت : الحمى لابارك الله فيها !
فقال:" لاتسبي الحمى ، فإنها تذهب خطايا بني آدم ،
كما يذهب الكير خبث الحديد "
ولم تكن أم السائب هذه من محارمه
– صلى الله عليه وسلم –
ولا بد من رعاية الشروط الشرعية ،
ومنها أمن الفتنة ، ومراعاة العرف كذلك ،
فالعرف في الشرع له اعتبار.

س: أنا إمرأة مسلمة ، أحب أن ألتزم بأمر الله تعالى في
حياتي كلها ، وفي علاقاتي بالناس جميعاً ،
وأنا أعمل ناظرة مدرسة ثانوية للبنات ، ومعي مجموعة
من المدرسين والمدرسات ، وبيننا مجاملات في
المناسبات المختلفة كالتهنئة بزفاف أو بمولود ، او بترقية
ونحو ذلك ولكن الأمر الذي توقفنا فيه هو عيادة المرضى
من زملائنا الرجال ، فقد يمرض أحدهم أو يعمل عملية
جراحية ، ويدخل المستشفى ، فهل يجوز لي ولزميلاتي
المدرسات أن نذهب لعيادة زميلنا لما له من حق الزمالة ،
أو يعتبر هذا من حقوق الرجال بعضهم على بعض .
ومثل هذا يُقال بالنسبة لعيادة الزملاء للزميلة التي
تمرض أو يصيبها حادث ونحو ذلك مما يعرض
للرجال وللنساء جميعا.
نرجو من فضيلتكم توضيح هذه المسألة في ضوء
النصوص الثابتة التي هي المرجع المعتمد والمعصوم
لدى كل مسلم ومسلمة ..
وندعو لكم بدوام التوفيق في نشر الفهم الصحيح
والوعي الرشيد لديننا العظيم .
ن.س. من القاهرة.

أجاب فضيلة الشيخ القرضاوي بقوله:
من الآداب التي جاء بها الإسلام ، وحث عليها الرسول
الكريم صلى الله عليه وسلم: عيادة المريض ..
وقد اعتبرها النبي الكريم من حقوق المسلم على المسلم .
يقول عليه الصلاة والسلام :
" حق المسلم على المسلم ست
"قيل : وما هن يا رسول الله ؟
قال: " إذا لقيته فسلم عليه ، وإذا دعاك فأجبه ،
وإذا استنصحك فانصح له ، وإذا عطس فشمته ،
وإذا مرض فعده ، وإذا مات فاتبعه".

" فكوا العاني أي الأسير وأجيبوا الداعي ،
وأطعموا الجائع ، وعودوا المريض".

" عودوا المرضى واتبعوا الجنائز ، تذكركم الآخرة".

" من عاد مريضاً ناداه منادٍ من السماء :
طبت وطاب ممشاك ، وتبوأت من الجنة منزلاً"

" إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل
في خرفة الجنة حتى يرجع ".
قيل : يا رسول الله ، وما خرفة الجنة؟
قال: " جناها"

" إن الله عز وجل يقول يوم القيامة :
يا ابن ىدم مرضت فلم تعدني!
قال: يارب كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟!
قال : أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده ،
أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده ".

ولا يجد المرء أروع ولا أبلغ من هذا التصوير
لفضل عيادة المريض ومثوبته عند الله ،
حتى إن الله جل جلاله ليجعل عيادة المريض
كأنما هي عيادة له .

وهذه الأحاديث كلها تدل على أهمية هذا الأدب الإسلامي ،
الذي رغبت فيه السنة النبوية القولية والعملية ،
حتى إن النبي – صلى الله عليه وسلم – عاد يهودياً
مريضاً فعرض عليه الإسلام فأسلم .
ويتأكد استحباب هذا الأدب عدته بعض الأحاديث حقاً
للمسلم على المسلم إذا كان بين المسلم والمسلم صلة
وثيقة ، مثل القرابة والمصاهرة والجوار والزمالة
والأستاذية ، ونحو ذلك مما يجعل لبعض الناس حقاً
أوكد من غيره.

والملاحظ أن هذه الأحاديث جاءت بألفاظ عامة ،
تشمل الرجل والمرأة على السواء..
فحديث:
" عودوا المريض " أو " من عاد مريضاً"
أو " إذا مرض فعده "
ليست خاصة بالرجال ، بلا جدال ..
وهذه الأدلة العامة كافية في مشروعية عيادة النساء
للرجال في ظل الآداب والضوابط الشرعية المقررة .

ومع هذا هناك ادلة خاصة تدل
على مشروعية عيادة المرأة للرجل :
فقد أورد الإمام البخاري في كتاب المرضى
من صحيحه " باب عيادة النساء للرجال" .
قال : وعادت أم الدرداء رجلاً من
أهل المسجد من الأنصار".

وروي عن عائشة أنها قالت:
" لما قدم رسول الله – صلى الله عليه وسلم –
المدينة وعك ابو بكر وبلال رضي الله عنهما ،
قالت : فدخلت عليهما ، فقلت : يا أبت كيف تجدك؟
ويا بلال كيف تجدك؟"
ومعنى كيف تجدك؟ : أي كيف تجد نفسك ،
كما نقول نحن : كيف صحتك؟.

وقد دخلت أم مبشر بنت البراء بن معرور الأنصارية
على كعب بن مالك الأنصاري لما حضرته الوفاة ،
وقالت:
" يا أبا عبد الرحمن ، اقرأ على بني السلام"
تعني مبشراً"

فلا مانع إذن من أن تعود المسلمة أخاها المسلم المريض ،
ما دامت ملتزمة بالقواعد الشرعية ، والآداب المرعية ،
فلا خلوة ولا تبرج ولا تعطر ، ولا خضوع بالقول .

والأولى أن تكون العيادة في مثل هذه الحالة المسؤول
عنها في صورة جماعية ، بمعنى أن تتفق الناظرة ومعها
بعض المدرسات ، على الذهاب معاً لقضاء حق العيادة ،
دفعاً لأي شبهة.
ولا معنى للتوقف في عيادة زميل مريض من زميلة له
أو رئيسة له، مع أنها تتعامل معه في المدرسة يومياً ،
وبلا حرج ، فهل يشرع التعامل مع الزملاء في حالة
الصحة ، ويقاطعون في حالة المرض ؟
مع أن المريض أولى بالشفقة والرعاية.
منقول من كتاب : فتاوى النساء

هذه مقتطفات أخترتها من كتاب
( أبشر أيها الحبيب .. الله هو الطبيب )
للشيخ محمد حسين يعقوب

فقد قال الله عز وجل على لسان إبراهيم عليه السلام:
الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ
(79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80)
(الشعراء 78-80 )

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(الله هو الطبيب )
(الصحيحة:3715)

فى زمان كثرت فيه الأمراض والأوبئة وعم البلاء،
نحتاج إلى وقفة مع قضية المرض والشفاء،
ليتبين فيها موقف المسلم الذى يريد النجاة دون عناء،
ولتتعلق قلوب المسلمين بالله الطبيب الشافى
الرفيق الرءوف الرحيم البارئ .










هذه مقتطفات أخترتها من كتاب
( أبشر أيها الحبيب .. الله هو الطبيب )
للشيخ محمد حسين يعقوب

فقد قال الله عز وجل على لسان إبراهيم عليه السلام:
الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ
(79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80)
(الشعراء 78-80 )

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(الله هو الطبيب )
(الصحيحة:3715)

فى زمان كثرت فيه الأمراض والأوبئة وعم البلاء،
نحتاج إلى وقفة مع قضية المرض والشفاء،
ليتبين فيها موقف المسلم الذى يريد النجاة دون عناء،
ولتتعلق قلوب المسلمين بالله الطبيب الشافى
الرفيق الرءوف الرحيم البارئ .

أيها المريض ..

أيها الحبيب ..
بالحب كتبت لك هذه الرسالة،
أسأل الله أن تكون بلسماً شافياً،
وعوناً ومداوياً لجميع مرضى المسلمين،
فاللهم اجعلنا ممن لا يستغنى عنك طرفة عين أبدا،
وطبب بفضلك أسقامنا،
وأبرئ بعفوك أوجاعنا،
فأنت طبيبُنا، وأنت حبيبُنا،وأنت إلهُنا وربُنا،
يا ذا الجلال والإكرام.








تنبيه هام لكل مريض
جميع الموضوعات التى نقدمها هي نصائح عامه لتنمية المعلومات الصحية
ولزيادة الوعي الصحي .. ويجب على كل مريض مراجعه طبيبه المختص
لان كل حاله تخلتف عن الاخري وكل شخص متفرد بذاته
ولذلك يجب ان يكون التشخيص والعلاج حسب حالة كل شخص
نسأل الله ألا يضعنا في ظروف صعبة، ولكن هذه المعلومات يجب أن نكون جميعاً على دراية بها للاستعداد لأي موقف
لذلك لا تترددوا في نشر هذه المعلومات لنشر الوعي لأقصى درجة
أذكروني بدعواتكم ، وفقكم الله وغفر لكم وعافاكم وشفاكم وأخلف الله عليكم من خيراته وبركاته وأرزاقه إخواني وأخواتي في الله

♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ♥️لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ العَلِيِّ العَظِيمِ ♥️سُبْحَانَ اللَّهِ ♥️وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ♥️وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ♥️وَاللهُ أَكْبَرُ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، ♥️وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، ♥️كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، ♥️وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، ♥️إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، ♥️وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، ♥️وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، ♥️كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، ♥️وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ،♥️فِي الْعَالَمِينَ ♥️إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ♥️صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ ♥️الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، ♥️الحَيُّ القَيُّومُ، ♥️وَأتُوبُ إلَيهِ
حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ♥️عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ♥️وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
حسبنا الله ♥️♥️ونعم الوكيل ♥️نعم المولى ♥️ونعم النصير
اللَّهُمَّ انصر واعز الاسلام والمسلمين ♥️واعلي بفضلك كلمتي الحق والدين

*۞  اللَّهُمَّ إجعل ما كتبناهُ وما قلناهُ وما نقلناه ♥️حُجة ً لنا لا علينا ♥️يوم ان نلقاك *

وأنا مُلْتَمِسٌ من قارئ حازَ من هذا السِّفر نَفْعَاً ألا ينساني بدعوة صالحة خالصة في السَّحَر ، وليعلم أن ما في هذا الكتاب مِن غُنْم فحلال زُلال له ولغيره ، وما كان مِن غرم فهو عَلَى كاهلي وظهري ، وأبرأ إلى الله من كل خطأ مقصود ، وأستعيذه من كل مأثم ومغرم ‏.‏
فدونك أيها القارئ هذا الكتاب ، اقرأه واعمل بما فيه ، فإن عجزت فَأَقْرِأْهُ غيرَك وادْعُه أن يعمل بما فيه ، فإن عجزتَ – وما إِخَالُكَ بِعَاجِزٍ – فبطْن الأرض حينئذ خيرٌ لك من ظاهرها ‏.‏
ومن سويداء قلبي أسأل الله تبارك وتعالى أن ينفعك بما فيه وأن يقوّيَك على العمل بما انتفعت به ، وأن يرزقك الصبر على ما قد يلحقك من عَنَتٍ وأذى ، وأن يتقبل منك سعيك في خدمة الدين ، وعند الله اللقاء ، وعند الله الجزاء
ونقله لكم الْأَمَةُ الْفَقِيرَةَ الى عفو الله ومرضاته . غفر الله لها ولوالديها ولاخواتها وذرياتها ولاهلها ولأُمّة نبينا محمد صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اجمعين ويجعلنا من عباده الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِوَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَالْمُحْسِنِينَ والْمُتَّقِينَ الأَحيَاءِ مِنهُم وَالأَموَاتِ  اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا وَصَغِيرِنَا وَكَبِيرِنَا وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا ، اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى الْإِيمَانِ ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ عَلَى الْإِسْلَامِ ويجمعنا اجمعين فى اعلى درجات الجنة مع نبينا محمد وجميع النَّبِيِّينَ والْمُرْسَلِينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا
تحققت الآمال و توفر لهم كل شئ فلم يبق إلا الثناء  
وأخيرًا أسأل الله أن يتقبلني انا وذريتى ووالداى واخواتى واهلى والمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات وامة محمد اجمعين صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الاحياء منهم والاموات شهيدًا في سبيله وأن يلحقناويسكنا الفردوس الاعلى من الجنة مع النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا أسألكم أن تسامحوني وتغفروا لي زلاتي وأخطــائي وأن يرضى الله عنا وترضــوا عنــا وتهتمــوا وأسال الله العظيم ان ينفع بمانقلت للمسلمين والمسلمات
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ
دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ۚ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ  
آميــٍـِـِـٍـٍـٍنْ يـــآرّبْ العآلميــــن
♥️♥️♥️۞ وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ وأَحكَمُ، ورَدُّ العلمِ إليه أَسلَمُ ♥️♥️♥️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
 
الشفاء العاجل الى كل مريض مسلم غالى " بإذن الله "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز :: ♥(( اقسام الأدعية من القران والسنة ))♥ :: الرقية الشرعية-
انتقل الى: