القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز

القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز كنز ورسالة لمنهج حياة للعالم الإسلامي اجمع
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أكلات لصحة وتقوية المناعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4240
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: أكلات لصحة وتقوية المناعة   الأربعاء مارس 14, 2018 6:02 am

۞بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ۞
۞ٱلْسَلآمّ ٍعَلْيّكَمُ وٍرٍحَمُةٌ اللَّــْـْہ ۆبُركَاته۞
۞أَعُوذُ بِاللَّهِ السَّمِيعِ الْعَلِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ من ♥️هَمْزِهِ، ♥️ونَفْثِهِ،♥️ونَفْخِهِ۞
۞الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ۞
۞أَشْهَدُ أَنّ لَّا إِلَٰهَ إِلَّإ الله ♥️وأَشْهَدُ ان محمداً رسول الله۞
۞تحية من عند الله طيبة مباركة۞





أفضل الفواكه لتقوية المناعة
يتمنى جميع الأشخاص العيش حياة صحية خالية من الأمراض ، فإذا كنت واحدا من بين هؤلاء الأشخاص فيمكنك قراءة هذا المقال ، فيوجد الحل السحري لذلك ، وهو تقوية الجهاز المناعي للجسم ، فبعيدا عن كل الأفكار والخطط التي يمكن اتباعها للبقاء بصحة جيدة ، تعتبر تقوية المناعة أفضل الطرق الفعالة لذلك .
تعد خلايا الدم البيضاء هي المسئول الأول عن الحفاظ على صحة الجهاز المناعي وتقوية ، وبالتالي تعزز كفاءة الجهاز المناعي ليعمل بشكل جيد ، بالإضافة إلى ذلك يجب تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة بشكل منتظم ، حتى تستطيع تقوية مناعة الجسم ليصبح قادرا على محاربة العدوى والأمراض ويكون بصحة جيدة .
إن الفواكه تعتبر من الأطعمة المتوفرة واللذيذة التي يمكن الإعتماد عليها لتقوية مناعة الجسم ، والتي يتم تناولها بعدة طرق وأشكال مختلفة ، فيسهل عمل المصاصات ، العصائر ، ميلك تشيك أو تناول ثمارها صحيحة ، ويوجد قائمة متنوعة من الفواكه التي تعزز الجهاز المناعي ، فلا تنسى إضافة 3-4 ثمار من الفاكهة لتقوم بهذه المهمة وتحميك من أن تكون أكثر عرضة للأمراض المنتشرة .

أفضل الفواكه التي تساعد في تقوية مناعة الجسم :
1- الفواكه الحمضية :
إن الفواكه الحمضية مثل البرتقال ، اللايم والليمون تعد من المصادر الغنية بفيتامين ج ، ويعمل هذا الفيتامين الهام على تعزيز الجهاز المناعي لجسم الإنسان عن طريق إنتاج خلايا الدم البيضاء ، كما أنها من المصادر الجيدة للمواد المضادة للأكسدة ، بالإضافة إلى ذلك تعرف الفواكه الحمضية بخصائصها المضادة للالتهابات والمضادة للبكتريا بطبيعتها .

2- البابايا :
تعد البابايا أيضا من الفواكه المليئة بفيتامين ج ، وتحتوي على الإنزيمات الهاضمة التي تعرف بإسم “بابين” ، والتي تتميز بخصائصها المضادة للالتهابات ، وتعتبر البابايا مصدرا غنيا بكل من البوتاسيوم ، الفولات ، فيتامين وفيتامينات ب المركبة .

3- الكيوي :
إن الكيوي يحتوي بطبيعته على مجموعة هائلة من الفيتامينات الأساسية مثل فيتامين ج ، الفولات ، البوتاسيوم ، فيتامين ك وفيتامين ه ، والتي تساعد جميعا في تعزيز الجهاز المناعي للجسم ، لذلك ينصح بتناول ثمرة كيوي يوميا لتعزيز مناعة الجسم .

4- الجوافة :
تعتبر الجوافة مصدرا غنيا ببعض العناصر الغذائية والفيتامينات مثل فيتامين ج ، فيتامين أ ، واللذان يلعبان دورا هاما في تقوية الجهاز المناعي وجسم الإنسان .

5- جوز الهند :
يعتبر تناول ماء جوز الهند وأكل ثمارها من أفضل الطرق لتعزيز الجهاز المناعي وحماية جسم الإنسان ضد الأمراض ، بالإضافة إلى ذلك يساعد ماء جوز الهند في الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية في فصل الصيف ، لذا ينصح بتناوله لأنه يوفر نصف إحتياجات الجسم من البوتاسيوم اللازم له يوميا .

6- التفاح :
طبقا للمثل الذي يقول ” تفاحة يوميا تغنينك عن الطبيب” ، فالتفاح يساعد في حماية الجسم ويحارب ضد العدوى ، كما أنه مصدرا هائلا للفيتامينات والمعادن الأساسية اللازمة للجسم .

7- الفراولة :
تعتبر الفراولة من أفضل الفواكه الموسمية التي تعزز الجهاز المناعي ، فتعتبر مستودعا لفيتامين أ وفيتامين ج ، لذلك يوصى بتناول كوب من الفراولة مع الزبادي ، فهذه الوجبة لا تعطيك الطعم اللذيذ فقط ، بل تساعد في تقوية مناعتك أيضا .

8- المانجو :
إن المانجو فاكهة موسمية أخرى لذيذة ، وهي مصدرا غنيا بفيتامين أ والمعادن الأساسية الأخرى التي يحتاجها جسم الإنسان لتعزيز الجهاز المناعي وبالتالي تقوية الجسم .

9- البطيخ :
يعد البطيخ علاجا صيفيا يستطيع التخلص من الأمراض عن طريق تقويته لمناعة الجسم ، فيحتوي البطيخ على العديد من الفيتامينات والمعادن ، ولكن ما يميزه هو أنه مصدرا غنيا بالليكوبين ، الذي يعمل بفاعلية شديدة لمنع العدوى والأمراض ، كما يساهم في تخفيف التهاب الجهاز التنفسي أيضا .

10- الموز :
يعد الموز واحدا من الفواكه المتوفرة ، والتي يمكنها تناولها حتى على الطريق بدون أن تسبب أي نوع من الفوضى ، والموز مصدرا جيدا لمضادات الأكسدة ، فيتامين ب6 ، الماغنسيوم والبوتاسيوم ، مما يجعله قادرا على تعزيز مناعة الجسم بفاعلية .

11- الرمان :
يساعد الرمان في الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب ، وذلك عن طريق محاربة الجذورة الحرة الحرة داخل جسم الإنسان ، وهو فعال في مقاومة مرض السرطان والسكري ، بالإضافة إلى ذلك فالرمان مصدرا جيدا لفيتامين ج ، فيتامين ب ومضادات الأكسدة ، لذلك يعد من أفضل الفواكه لتقوية المناعة .

تقوية جهاز المناعة بالأعشاب
الجهاز المناعي في الجسم البشري هو ذلك الجهاز المسئول عن حماية الجسم البشري من الإصابة بالأمراض التي غالباً ما تصيب الإنسان نتيجة الجراثيم والميكروبات الضارة بأشكالها المختلفة والقضاء عليها ، حيث تعتمد قوة جهاز المناعة البشري على أسلوب التغذية للإنسان وعاداته وسلوكياته ويوجد العديد من الطرق والأساليب التي من الممكن أن يتبعها الإنسان للعمل على تقوية جهازه المناعي ومنها ما هو تصنيعي من خلال الدواء الكيميائي ومنها ما هو طبيعي ويعتمد على الأعشاب الطبيعية ، حيث تعتبر الأعشاب الطبيعية من أهم تلك الوصفات التي يؤخذ بها لعلاج الكثير من الأمراض التي تصيب الإنسان وما تتميز به من مفعول قوي علاوة على خلوها من الأضرار الصحية أو الأعراض الجانبية كما هو الحال في العلاج الكيميائي التصنيعي والتي يكون لها دور كبير للغاية وطبيعي في إعطاء الجهاز المناعي القوة والقدرة والنشاط على مقاومة المرض قبل أن يبدأ في الهجوم على الجسم والتمكن منه ويوجد العديد من أنواع الأعشاب المتوفرة بشكل كبير للغاية ولها القدرة العالية والمتميزة على تقوية الجهاز المناعي البشري .

من أهم الأعشاب الطبية والمفيدة في تقوية الجهاز المناعي البشري :-
يوجد العديد من الأعشاب الطبية الطبيعية والمفيدة في تقوية الجهاز المناعي ومنها  :-
أولاً :- الصبار :-
يعد ذلك النبات الطبيعي الشديد الشهرة والذي له العديد من الاستخدامات الطبية والصحية للإنسان مثل شفاء الجروح ومشاكل الجلد وهو أحد المسهلات الطبيعية والصبار هو إحدى أنواع النباتات المنتشرة في أي مكان بل أنه من الممكن زراعتها بكل سهولة في المنزل حيث نقوم بشق أوراق الصبار واستعمال ذلك العصير الموجود فيها والمفيد للغاية في تقوية وتعزير دور الجهاز المناعي .

ثانياً :- الثوم :–
وهو يستعمل بشكل أساسي في المطابخ وهو شديد الشهرة ويتميز الثوم بقدرته العالية منذ عصر الفراعنة القدماء على توفير الوقاية من الإصابة بالبرد والأنفلونزا فهو له فاعلية مضادة للجراثيم قوية للغاية وأيضاً هو مضاد للفطريات بأنواعها بينما قد أثبتت البحوث الطبية الحديثة أيضاً قدرته العالية على تحفيز قدرة الجهاز المناعي البشري .

ثالثاً :- الزنجبيل :–
يعد الزنجبيل من أحد أشهر أنواع الأعشاب والذي يستخدم بكثرة كبيرة في المطبخ الصيني تحديدا حيث لا يكاد يخلو أي طبق غذائي صيني منه وقد ثبت أن للزنجبيل قدرة كبيرة في الوقاية من العديد من الأمراض لما يعطيه للجهاز المناعي البشرة من قوة .

رابعاً :- البقدونس :–
يشتهر هذا النبات الأخضر بغناه الشديد بمادة البوتاسيوم وثبت أن له العديد من الفوائد الصحية لما يحتويه من العديد من أنواع الفيتامينات التي تعمل على إزالة السموم من الجسم البشري و هو له قدرة كبيرة على تقوية الجهاز المناعي .

خامساً :- النبتة القنفذية :-
وهي إحدى أنواع النباتات الفعالة للغاية في إعطاء الجهاز المناعي القوة والطاقة والنشاط المطلوب للعمل على تعقيم وإبادة الفيروسات بأنواعها .

سادساً : -عش الغراب :-
ويحتوي هذا النوع من تلك النباتات على كمية عالية من البروتينات الغنية والسكريات المعقدة والتي تشبه تلك الموجودة في نفس خلايا الفيروسات والبكتريا كما أن منشط جيد لخلايا النخاع العظمى البشري وخلايا الغدة التيموزية وتلك الخلايا الأكلة وبالتالي فإنه مفيد للغاية في تقوية الجهاز المناعي البشري وإمداده بالقدرة على مقاومة أي اعتداء محتمل من الفيروسات الخاصة بالأمراض .

سابعاً :- نباتات الالوان الطبيعية :-
تعتبر كل تلك النوعية من النباتات الملونة مثل الطماطم والعنب والكركدية والكرز من إحدى أهم أنواع الأعشاب ذات التأثير الهائل على تقوية الجهاز المناعي البشري .

ثامناً :- العرقسوس :-
يعمل العرقسوس على تقوية الجهاز ألمناعي نظراً لأنه يحتوي على  ( 10 )  مركبات لها الفاعلية العالية على تقوية المناعة لدى الإنسان .

تاسعاً :- جذور الجنسنج :-
ثبت من خلال التجارب العلمية والدراسات أن جذور الجنسنج لها دور حيوي ورئيسي في العمل على تقوية الجهاز المناعي البشرى ومن ثم حماية الإنسان من الإصابة بالأمراض المختلفة .

عاشراً :- ورق الزيتون :-
ويتم استعمال منقوعه مثل الشاي وهو مقوي جيد للجهاز المناعي البشري .

إحدى عشر :- حبة البركة :-
 لحبة البركة العديد والكثير من الفوائد الصحية فهي تعمل أيضاً على تقوية وتحفيز وتزويد الجهاز المناعي بالطاقة لتقويته في مواجهة الفيروسات والميكروبات الخاصة بالأمراض مثل مرض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري وأمراض الكلى .

أثنى عشر :- المريمية  :–
كان قد أكتشفها القدماء حيث كان استخدامها الأول لديهم في تلك العمليات الخاصة بتقوية الذاكرة وهي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والزيوت الطيارة كما أنها ملطفة ومهدئة ومضادة لأعراض الاكتئاب كما أنها لديها القدرة على تطهير الفم والحلق من الفيروسات والبكتريا الضارة وبالتالي مساعدة الجهاز المناعي البشري على تأدية دوره .

العناصر الغذائية التي تتحكم في مناعة الأطفال
يحتاج الأطفال في سن التطور والنمو إلى مجموعة من العناصر الغذائية الهامة التي تعزز كفاءة الجهاز المناعي لهم ، إذا كان طفلك يعاني من حكة في الجلد ، سعال ، رشح بالأنف أو ألم في المعدة ، فهذا هو الوقت المناسب للتركيز على تقوية مناعته ، فعندما تكون مناعة الطفل ضعيفة ، فإن هذا الامر يقلل من تحصيله الدراسي وتطور نموه بالشكل الصحي .
كما يسبب ضعف بنية الطفل وتؤكد الدراسات الإستقصائية أن 81% من الأطفال في سن النمو لا يحصلون على الكمية الكافية من الحديد ، فيتامين أ وفيتامين ج ، ونقص هذه العناصر الغذائية الهامة يسبب القضاء على مناعة هؤلاء الأطفال وضعف أجسامهم ، كما أن تغيير المواسم يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض عندما تكون مناعتهم ضعيفة .

العناصر الغذائية الهامة التي تحدد مناعة الأطفال :
- فيتامين أ :
يتطلب الجهاز المناعي فيتامين أ حتى يستطيع أن يحافظ على القدرات العلاجية الفطرية للجسم ، ونقص هذا الفيتامين يسبب ضعف الطبقة الأولى للدفاع لدى الأطفال ، وذلك عندما تبدأ العدوى في الظهور لديهم ، لذا يجب التأكد من حصول الأطفال على الكمية المناسبة من فيتامين أ عن طريق تناول بعض الأطعمة مثل الجزر ، البطاطا والقرع العسلي .

2- فيتامين ب :
إن  كرات الدم البيضاء التي تحمي الجسم تتطلب استهلاك فيتامين ب ، وخصوصا فيتامين ب12 ، فيتامين ب9 وفيتامين ب6 ، حيت تلعب هذه الأنواع دورا هاما في الحفاظ على الجهاز الليمفاوي ، كما تجعل الجسم مرنا وتحمي الأطفال من تكرار حدوث العدوى باستمرار .

3- فيتامين ج :
إن نقص فيتامين ج يجعل الأطفال عرضة للأمراض ، واستهلاك الكمية الكافية منه تعزز وظيفة الخلايا التائية والبالعات وهي خلايا مناعية “خلايا تبتلع الأجسام الغريبة” ، كما أن فيتامين ج يعد مضاد للبكتريا ومضاد للفيروسات ، وهذا ما يجعله قادرا على منع الإصابة بالعدوى عند الأطفال .

4- الحديد :
تحتاج كرات الدم الحمراء إلى الحديد ، كما أنه مطلوب من العدلات للتخلص من البكتريا ، ونقص الكمية الكافية من الحديد يقلل عدد الخلايا التائية بشكل أساسي ، مما يجعل هذا النقص يؤثر على جهاز المناعي .

5- الزنك :
يساعد الزنك في الحفاظ على صحة الخلايا المناعية “العدلات والخلايا القاتلة” ، ونقص الزنك يعيق إنتاج الأجسام المضادة ، مما يسبب ضعف الجهاز المناعي نتيجة لنقص الزنك .

6- فيتامين ه :
يعد فيتامين ه من المواد المضادة للأكسدة التي تساعد جسم الأطفال على مقاومة العدوى ، ومن أهم الأطعمة الغنية بفيتامين ه اللوز ، بذور عباد الشمس والفول السوداني .

7- فيتامين ب6 :
يقال أن فيتامين ب6 يقوم بدور هام في أكثر من 200 من التفاعلات البيوكيميائية التي تتم داخل جسم الإنسان ، كما أنه يدعم صحة الجهاز المناعي ، ويعتبر الموز والحمض من أفضل الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين الهام .

8- السللينيوم :
يعتبر السللينيوم من أهم العناصر الغذائية التي تقوي الجهاز المناعي ، ويوجد السللينيوم في كل من الشعير ، المكسرات البرازيلية والثوم .

أفضل الأطعمة التي تعزز المناعة لدى الأطفال :
1- البيض :
يعتبر البيض مستودعا من الفيتامينات والمعادن الضرورية لنمو وتطور الأطفال ، كما أنه غني بمضادات الأكسدة التي تفيد الأطفال لأقصى حد .

2- سمك السلمون :
يعرف سمك السلمون بقدرته على تعزيز مناعة الأطفال ، لأنه غني بدهون الأوميجا3 التي تلعب دورا هاما في تطور الدماغ وتحسن الإبصار .

3- المكسرات :
تحتوي المكسرات على العديد من العناصر الغذائية الأساسية التي تحافظ على الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض ، لذلك يجب تناول حفنة من المكسرات والفواكه المجففة يوميا ، لأنها تعزز الجهاز المناعي وتحسن المهارات الإدراكية لدى الأطفال .

4- المحار :
يتميز المحار بقيمته الغذائية العالية ، فيحتوي على الزنك الذي يعزز المناعة ، كما يساعد في بناء البروتينات ، يعزز وظائف الخلايا ويعمل على إصلاح DNA  ، لذلك يعد من أفضل الأطعمة البحرية التي يمكن أن يتناولها الأطفال في هذ سن النمو .

5- السبانخ وأوراق الحلبة :
تعتبر هذه النباتات من أغنى المصادر بحمض الفوليك والزنك ، فمن الهام للأطفال تناول الخضروات التي تساعد في تقوية الجهاز المناعي ، كما أنها غنية بمضادات الأكسدة التي تستطيع المحاربة ضد العدوى المختلفة .

الحمضيات :
تعد الحمضيات من الأطعمة الفعالة التي تلعب دور كبير في تقوية جهاز المناعة عند الأطفال ، ومن أنواع الحمضيات التي يجب أن تحرص الأم علي تناولها للطفل هي الليمون، البرتقال والجريب فروت غنية بفيتامين “C”، فتساعد الحمضيات علي التخلص من نزلات البرد والزكام ، وأيضا يساعد في أنتاج الكرات الدم البيضاء  التي تساعد في تقوية جهاز المناعة ومحارة الفيروسات ، لأحتوائها علي فيتامين C .

البيض :
يعد البيض من المصادر الهامة التي تحتوي علي فيتامين A الذي يساعد في تقوية جهاز المناعة ، وأيضا يمكن الحصول علي فيتامين A من مصادر متعددة مثل تناول الكبدة والأسماك ، والألبان ، حيث تحتوي هذة المصادر علي مضادات الأكسدة التي تساعد في تقوية جهاز المناعة ، وأيضا تسطيع محاربة البكتريا والفيروسات .

اللحوم الحمراء :
تعد اللحموم الحمراء من أهم المصادر الغنية بالحديد ، لذلك يجب أن تحرص الأم علي أمداد الطفل في الأسبوع بمقدار ثلاثة وجبات من اللحوم ، وأيضا تحرص علي تناول اللحوم الحمراء الخالية من الدهون ، حيث أن تناول الكميات المناسبة من اللحوم الحمراء يساعد في نمو الطفل ، ويساعد في تقوية جهاز المناعة ، لذلك ينصح بأمداد الطفل الكميات المناسبة من الأطعمة الغنية بالحديد .

الشوفان والحبوب الكاملة الأخرى :
يعد الشوفان وحبوب القمح والشعير ، والأرز البني من أكثر الأطعمة التي تحتوي علي فيتامين B وحمض الفوليك ، وهي تلك الفيتامينات التي تساعد في تقوية جهاز المناعة لدي الأطفال ، كما يعد أمداد الجسم بفيتامين B يساعد في تخلص الجسم من البكتريا والسموم ويحارب كثير من الأمراض ، لذلك يجب أن تحرص الأم علي توفير الأطعمة الغنية بالفيتامينات يومياً .

المأكولات البحرية :
تعد الأسماك بأنواعها من المصادر الغنية بالزنك ، وأيضا تعد اللحموم البيضاء الخالية من الدهون من المصادر الغنية بالزنك ، بالإضافة الي منتجات الألبان التي تساعد في تقوية جهاز المناعة عند الأطفال ، مما تساعد الطفل في مرحلة النمو .

المكسرات :
تحتوي المكسرات علي الكثير من الحديد والزنك وفيتامين B ، وأيضا تحتوي علي العديد من العناصر الهامة في نمو الجسم ، حيث ينصح بتناول الطفل اللوز والفول السوداني وهما من أنواع المسكرات التي تحتوي علي السيلينيوم والذي تساعد في تقوية جهاز المناعة .

الفطر أو المشروم (عيش الغراب) :
يعد المشروم من الأطعمة التي له دور كبير في حماية الجسم من الإصابة بمرض السرطان ، ويساعد في نمو الطفل وتقوية جهاز المناعة ، ومحاربة العديد من الأمراض ، كما أنه يساعد في أنتاج مادة الأنترفيرون التي يساعد في تنشيط الكبد .

شمع العسل :
يعد العسل من المصادر الهامة التي تساعد في محاربة الميكروبات والفيروسات التي تواجة الجسم ، كما أنه يزيد من مناعة الطفل الطفل ، لأحتوائها علي أحماض أمينية ودهنية ومعادن .

الشوكيات :
يعد التين الشوكي من المصادر التي تلعب دور كبير في تقوية جهاز المناعة ، كما يعد من المصادر التي تساعد في محاربة الأمراض وذلك من خلال تقوية مفعول الدواء العلاجية والحمضيات مثل الزبادي .

بعض المشروبات مثل الشاي الأخضر والزنجبيل :
يعد الشاي والزنجبيل من السوائل التي تساعد في تقوية جهاز المناعة ومحاربة الأمراض .

تأثير الطعام السريع على الجهاز المناعي
يتفاعل الجهاز المناعي بشكل مماثل مع نظام غذائي من الدهون و السعرات الحرارية العالية فيما يتعلق بالعدوى البكتيرية ، و يظهر ذلك من خلال دراسة حديثة بقيادة جامعة بون ، مثيرة للقلق بشكل خاص ، حيث يبدو أن الطعام غير الصحي يجعل دفاعات الجسم أكثر عدوانية على المدى الطويل .

النظام الغذائي الغربي وتأثيره على مناعة الفئران
وضع العلماء الفئران لمدة شهر على ما يسمى النظام الغذائي الغربي ، و هو يحتوي على نسبة مرتفعة من الدهون ، و ارتفاع في السكر ، و انخفاض في الألياف ، و بالتالي فإن الحيوانات ، قد حدث لها إلتهابات شديدة و قوية في جميع أنحاء الجسم ، تقريبا مثل الإلتهابات التي تحدث عند الإصابة بالبكتيريا الخطيرة ، و قد أدى النظام الغذائي غير الصحي إلى زيادة غير متوقعة في عدد من الخلايا المناعية في دم الفئران .
و قد كان هذا كان مؤشرا على تورط أسلاف الخلايا المناعية في نخاع العظام ، و قد فسر العالم أنيت المسيح ، و هو زميل ما بعد الدكتوراه في معهد الحصانة الفطرية من جامعة بون ، هذه النتائج بشكل أفضل ، حيث تم عزل أسلاف نخاع العظام لأنواع من الخلايا المناعية الرئيسية من الفئران ، و القيام بتغذيتهم على النظام الغذائي الغربي ، أو اتباع نظام غذائي ، و مراقبة صحية ، و تحليل منهجي ، يساعد على تفسير النتائج بشكل دقيق .
و يقول البروفسور الدكتور يواكيم شولتز من كلية علوم الحياة و العلوم الطبية ، أن الدراسات الجينية قد أظهرت في الواقع أن النظام الغذائي الغربي قد نشط عددا كبيرا من الجينات في الخلايا السلفية ، و أن الجينات المتضررة شملت الخلايا المسؤولة عن الانتشار و النضج ، و عندما عرض الباحثون القوارض لنظام الغذائي نموذجي لمدة أربعة أسابيع أخرى ، اختفى الالتهاب الحاد .
و لكن الذي لم يختفي هو إعادة البرمجة الجينية للخلايا المناعية و سلائفها ، و ذلك حتى بعد هذه الأسابيع الأربعة ، حيث أن العديد من الجينات التي تم تشغيلها خلال مرحلة الوجبات السريعة لا تزال نشطة.

جهاز استشعار الوجبات السريعة في الخلايا المناعية
يقول البروفيسور د. إيكي لاتز ، مدير معهد الحصانة الفطرية بجامعة بون و العالم في دزن ، لقد اكتشف مؤخرا أن جهاز المناعة الفطري لديه شكل من أشكال الذاكرة ، حيث تبقى دفاعات الجسم في حالة من الإنذار بعد العدوى ، حتى يتمكنوا من الاستجابة بسرعة أكبر ، عند التعرض لهجوم جديد ، و قد تمكن العلماء أيضا من تحديد جهاز استشعار الوجبات السريعة المسؤول في الخلايا المناعية.
حيث فحصوا خلايا دم ، من مجموعة مكونة من 120 شخصا ، و قد أظهر الجهاز المناعي الفطري تأثير التدريب القوي ، كما وجد الباحثون أدلة جينية على تورط ما يسمى إنفلاماسوم ، إنفلماسوميس ، و هي عبارة عن المجمعات الرئيسية الإشارات داخل الخلايا التي تتعرف على العوامل المعدية و غيرها من المواد الضارة .

أشياء مدمرة للجهاز المناعي
يحتاج جسم الإنسان أن يكون لديه جهاز مناعي قوي بالقدر الكافي ، حتى يساعده على محاربة العديد من الأمراض الخطيرة ، التي قد تهدد حياته ، ويمكن تعزيز صحة الجهاز المناعي عن طريق بعض الطرق مثل إتباع نظام غذائي صحي والإنتظام في ممارسة الرياضة ، على الجانب الآخر توجد بعض الأشياء والعادات التي تضر بصحة الجعاز المناعي وتجعله عرضة للأمراض .

أشياء تدمر الجهاز المناعي :
1- الإفراط في شرب الكحوليات :
يعتبر شرب الكحول عادة غير صحية تؤثر على صحة الإنسان ، سواء إذا كنت تتناوله بكميات قليلة أو كبيرة ، والإفراط في شرب الكحول يعبث بصحة الجهاز المناعي ، فالسموم الموجودة في الكحول تؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي إلى حد كبير .

2- السفر كثيرا :
إن السفر حول العالم ورؤية العديد من الأماكن أصبح أمرا طبيعيا ، على الرغم من ذلك السفر كثيرا ، أو التنقل نظرا لطبيعية العمل يضعف الجهاز المناعي ، فالتعرض لبيئة مختلفة وطقس متغير ، الطعام والشراب ونقص الراحة ، جميعها يؤثر على الجهاز المناعي .

3- زيادة الوزن :
كما نعلم جميعا فزيادة الوزن أو السمنة تعتبر سببا رئيسيا للعديد من المشاكل الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم ، ارتفاع مستوى الكوليسترول ، أمراض القلب وغيرها  ، كما أن كثرة الدهون في الجسم يمكن أن تكون سببا لضعف المناعة ، فأثبتت بعض الدراسات أن الخلل الهرموني الذي يحدث في الجسم ، نظرا لتراكم الدهون يمكن أن يضر بصحة الجهاز المناعي .

4- التوتر المزمن :
تماما مثل زيادة الوزن ، فإنه يسبب ضعف الجهاز المناعي ويصبح أكثر عرضة للأمراض ، عندما يصاب الشخص بالتوتر ، لأي سبب من الأسباب ، فيزداد هرمون الكورتيزول (هرمون التوتر) ، مما يقلل قدرة الجهاز المناعي على محاربة مسببات الأمراض .

5- العزلة :
يفضل الإنسان الحياة الإجتماعية والذهاب خارجا مع الأصدقاء ، على الرغم من ذلك هناك بعض الأشخاص الذين يفضلون العزلة والبقاء في المنزل ، وعندما يقضي الشخص معظم الوقت منفردا ، يقل مستوى الدوبامين في الدماغ ، ويشعر بالوحدة والإكتئاب ، ويرتبط ذلك بضعف الجهاز المناعي .

6- كبت المشاعر :
إذا كنت أحد الأشخاص الذين لا يستطيعون التعبير عن مشاعر الغضب ، الحزن ، الحماس وغيرهم ، فأنت تؤذي جهاز المناعي ، وأثبتت أحد الدراسات الحديثة أن الاحتفاظ بالمشاعر داخل الإنسان ، يزيد نسبة الكورتيزول أيضا مما يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي ، لذلك يفضل التعبير عن مشاعرك بالتحدث إلى شخص ما عنها .

7- نقص التغذية :
يعتبر النظام الغذائي أمرا ضروريا للحفاظ على صحة الجسم ، وإذا كنت لا تحصل على غذاء صحي متوازن يتألف من العناصر الغذائية الأساسية مثل الفيتامينات ، البروتين والمعادن ، الدهون الصحية والألياف ، فربما تصاب بنقص التغذية مما يؤثر سلبيا على الجهاز المناعي ، لأنه بحاجة إلى التغذية الصحية السليمة ليبقى بصحة جيدة .

8- الإفراط في استخدام المضادات الحيوية :
تستخدم المضادات الحيوية للقضاء على ميكروبات معينة ، والتي تسبب بعض الأمراض والعدوى مثل الإنفلونزا ، العدوى الفطرية والتهاب المعدة وغيرهم ، ولكن تؤثر المضادات الحيوية على كرات الدم البيضاء ، مما يلحق الضرر بالجهاز المناعي .

9- الجفاف :
إذا لم تكن تتناول ليترين من الماء يوميا على الأقل ، فربما تصاب بحالة من الجفاف مما يسبب العديد من الأمراض ، كما يسبب الجفاف ضعف الجهاز المناعي إلى حد كبير لأن خلايا الدم البيضاء تميل إلى الجفاف أيضا .

♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ♥️لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ العَلِيِّ العَظِيمِ ♥️سُبْحَانَ اللَّهِ ♥️وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ♥️وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ♥️وَاللهُ أَكْبَرُ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، ♥️وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، ♥️كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، ♥️وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، ♥️إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، ♥️وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، ♥️وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، ♥️كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، ♥️وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ،♥️فِي الْعَالَمِينَ ♥️إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ♥️صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ ♥️الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، ♥️الحَيُّ القَيُّومُ، ♥️وَأتُوبُ إلَيهِ
حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ♥️عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ♥️وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
حسبنا الله ♥️♥️ونعم الوكيل ♥️نعم المولى ♥️ونعم النصير
اللَّهُمَّ انصر واعز الاسلام والمسلمين ♥️واعلي بفضلك كلمتي الحق والدين

*۞  اللَّهُمَّ إجعل ما كتبناهُ وما قلناهُ وما نقلناه ♥️حُجة ً لنا لا علينا ♥️يوم ان نلقاك *

وأنا مُلْتَمِسٌ من قارئ حازَ من هذا السِّفر نَفْعَاً ألا ينساني بدعوة صالحة خالصة في السَّحَر ، وليعلم أن ما في هذا الكتاب مِن غُنْم فحلال زُلال له ولغيره ، وما كان مِن غرم فهو عَلَى كاهلي وظهري ، وأبرأ إلى الله من كل خطأ مقصود ، وأستعيذه من كل مأثم ومغرم ‏.‏
فدونك أيها القارئ هذا الكتاب ، اقرأه واعمل بما فيه ، فإن عجزت فَأَقْرِأْهُ غيرَك وادْعُه أن يعمل بما فيه ، فإن عجزتَ – وما إِخَالُكَ بِعَاجِزٍ – فبطْن الأرض حينئذ خيرٌ لك من ظاهرها ‏.‏
ومن سويداء قلبي أسأل الله تبارك وتعالى أن ينفعك بما فيه وأن يقوّيَك على العمل بما انتفعت به ، وأن يرزقك الصبر على ما قد يلحقك من عَنَتٍ وأذى ، وأن يتقبل منك سعيك في خدمة الدين ، وعند الله اللقاء ، وعند الله الجزاء
ونقله لكم الْأَمَةُ الْفَقِيرَةَ الى عفو الله ومرضاته . غفر الله لها ولوالديها ولاخواتها وذرياتها ولاهلها ولأُمّة نبينا محمد صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اجمعين ويجعلنا من عباده الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِوَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَالْمُحْسِنِينَ والْمُتَّقِينَ الأَحيَاءِ مِنهُم وَالأَموَاتِ  اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا وَصَغِيرِنَا وَكَبِيرِنَا وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا ، اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى الْإِيمَانِ ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ عَلَى الْإِسْلَامِ ويجمعنا اجمعين فى اعلى درجات الجنة مع نبينا محمد وجميع النَّبِيِّينَ والْمُرْسَلِينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا
تحققت الآمال و توفر لهم كل شئ فلم يبق إلا الثناء  
وأخيرًا أسأل الله أن يتقبلني انا وذريتى ووالداى واخواتى واهلى والمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات وامة محمد اجمعين صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الاحياء منهم والاموات شهيدًا في سبيله وأن يلحقناويسكنا الفردوس الاعلى من الجنة مع النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا أسألكم أن تسامحوني وتغفروا لي زلاتي وأخطــائي وأن يرضى الله عنا وترضــوا عنــا وتهتمــوا وأسال الله العظيم ان ينفع بمانقلت للمسلمين والمسلمات
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ
دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ۚ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ  
آميــٍـِـِـٍـٍـٍنْ يـــآرّبْ العآلميــــن
♥️♥️♥️۞ وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ وأَحكَمُ، ورَدُّ العلمِ إليه أَسلَمُ ♥️♥️♥️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
 
أكلات لصحة وتقوية المناعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز :: ♥((اقسام الصحة والتنمية والطب البديل))♥ :: غذاء ووقاية من كل الأمراض-
انتقل الى: