القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز

القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز كنز ورسالة لمنهج حياة للعالم الإسلامي اجمع
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أهدافى للأسلام (وصيتى قبل موتى)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 4239
تاريخ التسجيل : 20/01/2018

مُساهمةموضوع: أهدافى للأسلام (وصيتى قبل موتى)   الأربعاء مارس 21, 2018 4:09 am


۞أَعُوذُ بِاللَّهِ السَّمِيعِ الْعَلِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ من ♥️هَمْزِهِ، ♥️ونَفْثِهِ،♥️ونَفْخِهِ۞
۞الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ۞
۞أَشْهَدُ أَنّ لَّا إِلَٰهَ إِلَّإ الله ♥️وأَشْهَدُ ان محمداً رسول الله۞
۞تحية من عند الله طيبة مباركة۞

الإهتمامات :
لتعلم وحفظ وفهم وترتيل وتفسيرالقرءان الكريم وتلاوته -وتعلم أحكام التجويد-  
وتزويدهم بالعلوم الشرعية من فقه وحديث وتفسير وعقيدة وسيرة وغيرها، ولعمل على تنمية الوعي الديني بين أفراد المجتمع، وتصحيح الأفكار الخاطئة، وتحصين المجتمع من أخطارها بمواجهة ما يجد على الساحة من ممارسات وتصرفات تسيء لتعاليم الدين وعادات مجتمعنا وتقاليدنا، كما أن من ضمن الرسالة لدى المحافظة على كيان الأسرة المسلمة وحمايتها من الأخطار التي تهددها، والعمل على نشر القيم والفضائل والأخلاق، والتعاون مع شتى الجهات لتحقيق الأغراض للثقافة الإسلامية.

أهدافى للاسلام الصحيح
1. تزويد الدارسين والدارسات بالقدر المناسب من العلوم الشرعية والثقافة الإسلامية.
2. الاهتمام بالقرآن العظيم حفظاً وتجويداً وتفسيراً.
3. الالتزام بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم حفظاً وسلوكاً، والسعي على نشرها وتعليمها.
4. السعي إلى تكوين الشخصية الإسلامية المتفاعلة مع قضايا الأمة المعاصرة.
5. تنمية القيم وتفعيل الاتجاهات الإسلامية لدى جميع شرائح المجتمع لتحصيل الأجيال بالمقومات والسلوكيات الإسلامية.
6. مساعدة المسلم في فهم قضايا الإسلام المعاصرة والدفاع عنها.
7. الإلمام بعلوم اللغة العربية والتاريخ الإسلامي والسيرة النبوية.
8. تعميق الشعور بالمسئولية نحو تعلم القرآن الكريم وتعليمه.



وصيتى قبل موتى
قال تعالى . وما تدرى نفس ماذا تكسب غدا وما تدرى نفس باى ارض تموت صدق الله العظيم

هذا ما أوصي به وأنا في حال الصحة وتمام العقل أنا الامة الفقيرة لله
أني أَشْهَدُ أَنْ لاإله إلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُور وان الله لايخلف الميعاد عليها نحيا وعليها نموت وعليها نبعث ان شاء الله امنين
اللَّهُمَّ اودعك هذه الشهادة ليوم حاجتى اليها  اللَّهُمَّ احطط بها وزرى واغفر بها ذنبى وثقل بها ميزانى واوجب لى بها امانى وتجاوز عن ذنوبى وسيئاتى وخطايا وعصيانى وهفواتى وذلاتى  
                       - اوصي من قرا هذه الوصية او من تركت من أهلي أن يتقوا الله ويصلحوا ذات بينهم ولا تغرنهم الحياة الدنيا ولا تغرهم بالله الغرور ويطيعوا الله ورسوله إن كانوا مؤمنين. وأوصيهم بما وصى به نبيا الله إبراهيم ويعقوب (يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)البقرة : 132
                       - فَاتَّقُوا اللهَ أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ وَاسْتَعِدُّوا لِلْمَوْتِ فَهُوَ أَمْرٌ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْنَا وَلا بُدُّ مِنْ مُوَاجَهَتِهِ طَالَ الزَّمَانُ أَمْ قَصُرْ , فَإِلَى اللهِ الْمُشْتَكَى وَهُوَ الْمُسْتَعَانُ وَعَلَيْهِ التُّكْلَانُ , قَالَ اللهُ تَعَالَى (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) أوصيهم بحسن الظن بالله تعالى وأن يذكروني إن استطاعوا بذلك عند موتي لحديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ مَوْتِهِ بِثَلَاثَةِ أَيَّامٍ يَقُولُ: "لَا يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلَّا وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ." رواه مسلم في كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها
                       - وأوصي من حضر موتي بأن يلقنني الشهادة برفق لقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "مَنْ كَانَ آخِرُ كَلَامِهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ." أبو داود في كتاب الجنائز وصححه الألباني
                       -وقول .انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله اللَّهُمَّ اجرنى فى مصيبتى واخلف لى خيرا منها
   
اللّهُمَّ فاطِرَ السَّماواتِ وَالارْضِ عالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهادَةِ الرَّحْمنَ الرَّحِيمَ، إنِّي أعْهَدُ إلَيْكَ أنِّي أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاّ الله وَحْدَهُ لاشَريكَ لَهُ، وَأنَّ مُحَمَّداً صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، وَأنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لارَيْبَ فِيها، وَأنَّ الله يَبْعَثُ مَنْ فِي القُبُورِ، وَأنَّ الحِسابَ حَقُّ وَأنَّ الجَنَّةَ حَقُّ وَأنَّ ما وُعِدَ فِيها مِنَ النَّعيمِ مِنَ المَأْكَلِ وَالْمَشْرَبِ وَالنِّكاحِ حَقُّ وَأنَّ النَّارَ حَقُّ وَأنَّ الايْمانَ حَقُّ، وَأنَّ الدِّينَ كَما وَصَفَ وَأنَّ الاسْلامَ كَما شَرَعَ وَأنَّ القَوْلَ كَما قالَ وَأنَّ القُرْآنَ كَما أُنْزِلَ وَأنَّ الله هُوَ الحَقُّ المُبِينُ، وَأَنِّي أعْهَدُ إلَيْكَ فِي دارِ الدُّنْيا أنِّي رَضِيتُ بِكَ رَبَّا وَبِالاسْلامِ دِينا وَبِمُحَمَّدٍ صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ نَبِيَّا وَبِالقُرْآنِ كِتابا، وَأنَّ أهْلَ بَيْتِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِمْ السَّلامُ أَئِمَتِي. اللّهُمَّ أنْتَ ثِقَتِي عِنْدَ شِدَّتِي وَرَجائِي عِنْدَ كُرْبَتي وَعِدَّتِي عِنْدَ الاُمُورِ الَّتي تَنْزِلُ بِي وَأنْتَ وَلِيِّي فِي نِعْمَتي وَالهي وَإلهُ آبائِي صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَلا تَكِلْني إِلى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ أَبَداً وَاَّنِسْ فِي قَبْرِي وَحْشَتِي وَاجْعَلْ لِي عِنْدَكَ عَهْداً يَوْمَ ألْقاكَ مَنْشُوراً

                       - وأوصيكم بالصبر والرضا بقضاء الله تعالى وقدره عند مرضى وموتى وان تقولوا خيرا وتكثروا لى بلاستغفار والدعاء لي بالمغفرة والرحمة وحسن الخاتمة ودخولى الجنة والنجاة من عزاب القبر والنار وجهنم وعزاب الاخرة واهوالها وان يجعل الله قبرى روضة من رياض الجنة واوصيكم ان تدعوا لى بما ثبت عن رسولنا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ اغفر لها وارحمها وعافها واعفو عنها واكرم نزلها وسع مدخلها واغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الخطايا كما نقيت الثوب الابيض من الدنس وابدلها دارا خيرا من ديارها واهلا خيرا من اهلها وزوجا خيرا من زوجها وادخلها الجنة واعذها من عزاب القبر والنار  
فقد روُيَ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أنها قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا حَضَرْتُمُ الْمَرِيضَ أَوِ الْمَيِّتَ فَقُولُوا خَيْرًا فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ يُؤَمِّنُونَ عَلَى مَا تَقُولُونَ."قَالَتْ فَلَمَّا مَاتَ أَبُو سَلَمَةَ أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبَا سَلَمَةَ قَدْ مَاتَ. قَالَ: "قُولِي اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَلَهُ وَأَعْقِبْنِي مِنْهُ عُقْبَى حَسَنَةً." قَالَتْ فَقُلْتُ فَأَعْقَبَنِي اللَّهُ مَنْ هُوَ خَيْرٌ لِي مِنْهُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. رواه مسلم في كتاب الجنائز
                       - وإذا فاضت الروح إلى بارئها فعليكم بتغميض عيني وتوجيهى الى القبلة مضجعة على شقى الايمن والدعاء لي بالمغفرة.
فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ما من يموت فتقرا عنده يس  الا هون الله عليه
واوصيكم بتغطيتى صيانة لى عن الانكشاف وسترا لعورتى عن الاعين  واوصيكم بالمبادرة فى تجهيزى متى تحقق واعلام قرابتى واهل الصلاح بموتى ليشاركوا فى تجهيزى وغسلى وتكفينى والصلاة على وتشييع جنازتى وليذكروا الله عند موتى وليدعوا لى
وأوصيكم انى قد برئت من كل احد ياتى بفعل او قول يخالف الله ورسوله وكتابه وسنته وبعدم النياح علي وعدم ضرب الخدود وشق الجيوب او يذبح شئ امامه او امام النعش او يرفع صوته بالنياحة اوالدعاء بدعوى الجاهلية لقول النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَطَمَ الْخُدُودَ وَشَقَّ الْجُيُوبَ وَدَعَا بِدَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ." متفق عليه
                       - وأوصيكم ان تبَادَرواُ بِغَسْلِى وَتَجْهِيزِىِ وَالصَّلاةِ عَلَيْا وَدَفْنِى , وَمِنَ الْغَلَطِ تَأْخِيرُىُ , فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ اَلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ (أَسْرِعُوا بِالْجَنَازَةِ , فَإِنْ تَكُ صَالِحَةً فَخَيْرٌ تُقَدِّمُونَهَا إِلَيْهِ , وَإِنْ تَكُ سِوَى ذَلِكَ فَشَرٌّ تَضَعُونَهُ عَنْ رِقَابِكُمْ) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ ,  
لَكِنْ لا بَأْسَ بِالتَّأْخِيرِ إِنْ كَانَ لِمَصْلَحَةٍ كَالتَّأْخِيرِ لِوَقْتٍ يَجْتَمِعُ فيهِ النَّاسُ وَيَكْثُرُ الْمُصَلُّونَ عَلَى الْمَيِّتِ لِأَنَّ هَذَا مِنْ صَالِحِهِ , فَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اَللهُ عَنْهُمَا قَالَ : سَمِعْتُ اَلنَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ (مَا مِنْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَمُوتُ , فَيَقُومُ عَلَى جَنَازَتِهِ أَرْبَعُونَ رَجُلًا , لَا يُشْرِكُونَ بِاَللَّهِ شَيْئًا, إِلَّا شَفَّعَهُمْ اَللَّهُ فِيهِ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ .
فَأَمَّا التَّأْخِيرُ لِيَوْمٍ أَوْ يَوْمَيْنِ لِيَجْتَمِعَ الأَقَارِبُ مِنْ أَمَاكِنَ بَعِيدَةٍ كَمَا جَرَتِ الْعَادَةُ فِي بَعْضِ الأَمَاكِنِ فَلا شَكَّ أَنَّ هَذَا مُخَالِفٌ لِلْهَدْيِ النَّبَوِيِّ وَالسُّنَّةِ الْمُحَمَّدِيَّةِ .
ثم يغسلني من هو عالم بسُنة الغُسل وأن يكون من أهل التقوى والإيمان لينشر ما يراه من الخير ويستر ما يظهر له من الشر وان يعصر البطن عصرا رقيقا لاخراج ما عسى ان يخرج بها ويزيل ما على البدن من نجاسة بان يلف على يديه خرقة نظيفة يمسح بها العورة لان لمس العورة حرام. ثم يوضئنى كما وضوئى للصلاة . ثم يغسلنى ثلاثا بالماء والسدر مبتدئا باليمين . فان راى الزيادة على الثلاث لعدم حصول الاتقاء بها لشئ اخر غسلنى خمسا او سبعا . ثم يجففنى بثوب نظيف ويوضع عليا الكافور والطيب حتى تبعد عن جسدى الهوام والحشرات . ولا يجوز تقليم اظافرى ولا اخذ شئ من شعرى . واذا خرج شئ من البطن فلا يجب الغسل بل يمسح ما اصابنى فقط . ويمشط شعرى ثم يطفر ثلاث . وان يجمر الكفن ويبخر ويطيب ثلاث او وترا . ولا يكثر الحاضرون على غسلى فوق ثلاث .
. وأوصيه حتى يفوز بالأجر العظيم أن يستر علي ولا يُحدث عني بما قد يرى من مكروه وأن يبتغي بعمله هذا وجه الله تعالى. فقد روُيَ عَنْ عَلِيٍّ أنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "من غسل ميتا فستره, ستره الله من الذنوب, و من كفن مسلما, كساه الله من السندس." رواه الطبراني في الكبير بسند صحيح
                       -واوصيكم ان تجعلوا كفنى من البياض النظيف وساترا للبدن وان تطيبوه ومكون من ايزارا ودرعا وخمارا وثوبين .        قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا ولى احدكم اخاه فليحسن كفنه .
                       -  لقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الْبَسُوا مِنْ ثِيَابِكُمُ الْبَيَاضَ فَإِنَّهَا مِنْ خَيْرِ ثِيَابِكُمْ وَكَفِّنُوا فِيهَا مَوْتَاكُمْ." رواه الترمذي في كتاب الجنائز وصححه الألباني  .
                        -واوصيكم بقضاء دينى قبل دفنى ان وجد وان تردوا لكل ذى حق حقه . وليعلن باى طريقة عن موتى لمن اعرفهم ومن لا اعرفهم والسؤال عن من له دين عندى ومن لهم فاعطوهم ماله من مالى . وان لم يكن عندى مال فارجوا ان يتطوع احد اقاربى او اهل الصلاح والخير بقضائه لاهمية قضاء الدين . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى دينه عنه .
فقد قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "نَفْسُ الْمُؤْمِنِ مُعَلَّقَةٌ بِدَيْنِهِ حَتَّى يُقْضَى عَنْهُ." رواه الترمذي في كتاب الجنائز وصححه الألباني. وإن لم يكن عندي مال فأرجو أن يتطوع أحد أقاربي أو أهل الخير بقضاءه لأهمية قضاء الدين، قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يُغْفَرُ لِلشَّهِيدِ كُلُّ ذَنْبٍ إِلَّا الدَّيْنَ." رواه مسلم في كتاب الإمارة
كما اسال كل من اسات اليه لمن اعرفهم ومن لا اعرفهم بالقول او الفعل او العمل ان يغفر لى ويسامحنى ويدعوا لى ان يرحمنى الله . واتمنى من الله ان يسدد كل ديونى فى الدنيا والاخرة . عسى الله ان يتوب ويغفر ويرحم لى ولكم اجمعين . وان يتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء                            
                       - وأوصيكم بحمل جنازتي لتصلوا علي . صلوا على جنازتى ان تكون مستوية .. عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه) رواه مسلم ، ولذا استحب العلماء تحري المسجد الذي فيه جماعة كثيرة للصلاة على الميت فيه ، وكلما كان العدد أكثر صار أقرب إلى الخير وأكثر للدعاء .
وَأَمَّا صِفَةُ الصَّلاةِ عَلَى الْمَيِّتِ :عِنْدَ وَسْطِ الْمَرْأَةِ  وَيُكَبَّرُ أَرْبَعَ تَكْبِيرَاتٍ رَافِعَاً يَدَيْهِ عِنْدَ كُلِّ تَكْبِيرَةٍ , وَيَفْعَلُ الْمَأَمُومُونَ مِثْلَهُ تَمَامَاً , لَكِنَّ تَكْبِيرَهُمْ يَكُونُ بِصَوْتٍ مُنْخَفَضٍ وَلَيْسَ كَمَا جَرَتْ عَادَةُ بَعْضِ النَّاسِ فِي صَلاةِ الْجَنَازَةِ حَيْثُ يَرْفَعُونَ أَصْوَاتَهَمُ !!! ثُمَّ بَعْدَ التَّكْبِيرَةِ الأُولَى يَسْتَعِيذُ بِاللهِ وَيَقْرَأُ الْفَاتِحَةَ وَلا يَقْرَأُ دَعَاءَ الاسْتِفْتَاحِ وَلا سُورَةً بَعْدَهَا , ثُمَّ يُكَبِّرُ الثَّانِيَةَ وَيُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَيِّ صِيغَةٍ وَرَدَتْ , وَاخْتَارَ فُقَهَاءُ الْحَنَابِلَةِ رَحِمَهُمُ اللهُ أَنْ تَكُونَ كَالصَّلاةِ التِي فِي تَشَهُّدِ الصَّلاةِ , وَهَذَا جَيَّدٌ , ثُمَّ يُكَبِّرُ الثَّالِثَةَ وَيَدْعُو لِلْمَيِّتِ , وَهَذَا أَهَمُّ مَا فِي الصَّلاةِ وَذَلِكَ لِيَنْتَفِعَ الْمَيِّتُ بِدُعَاءِ إِخْوَانِهِ الْمُسْلِمِينَ , وَيَكُونُ الدُّعَاءُ خَالِصَاً لِلْمَيِّتِ أَيْ خَاصَّاً بِهِ , فَيَدْعُو لَهُ بِمَا وَرَدَتْ بِهِ السُّنَّةُ إِنْ كَانَ يَحْفَظُهُ , وَإِلَّا دَعَا لَهُ بِالْمَغْفِرَةِ وَالرَّحْمَةِ وَالرِّضْوَانِ .
وَمَمَّا وَرَدَتْ بِهِ السَّنَّةُ أَنْ يَقُولَ : اَللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا وَصَغِيرِنَا وَكَبِيرِنَا وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا , اَللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى اَلْإِسْلَامِ , وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ عَلَى اَلْإِيمَانِ , اَللَّهُمَّ لَا تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ وَلَا تُضِلَّنَا بَعْدَه , اَللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُا وَارْحَمْهُا وَعَافِهِا وَاعْفُ عَنْهُا , وَأَكْرِمْ نُزُلَهُا وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُا , وَاغْسِلْهُا بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ , وَنَقِّهِا مِنْ اَلْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ اَلثَّوْبَ اَلْأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ , وَأَبْدِلْهُا دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِا , وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِا , وَأَدْخِلْهُا اَلْجَنَّةَ , وَقِهِا فِتْنَةَ اَلْقَبْرِ وَعَذَابَ اَلنَّارِ . وَقِهِا بِرَحْمَتِكَ عَذَابَ الْجَحِيمِ .. ثُمَّ بَعْدَ الدُّعَاءِ يُكَبِّرُ التَّكْبِيرَةَ الرَّابِعَةَ , وَيَقِفُ بَعْدَهَا قَلِيلاً ثُمَّ يُسَلِّمُ تَسْلِيمَةً وَاحِدَةً عَنْ يَمِينِهِ , وَإِنْ سَلَّمَ تَسْلِيمَتَيْنِ كَالصَّلاةِ فَلا بَأْسَ لِوُرُودِ السُّنَّةِ بِمِثْلِ هَذَا  
                       -واوصيكم بالتزام الشرع فى جنازتى فلا يوضع غطاء كاللحاف او الملاءة . ولا يرفع صوت عند اتباع الجنازة بذكر ولا قراءة ولا غيره ولا تتبع جنازتى امراة او مبخرة او غيره من النواح وشق الجيب وضرب الخدود ورفع الصوت واظهار عورة والدعاء بدعوى الجاهلية . فانى برئت من كل احد ياتى بفعل او قول اوعمل يخالف الله ورسوله وكتابه وسنته عورة . لحديث أُمِّ عَطِيَّةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ: .... وَكُنَّا نُنْهَى عَنِ اتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ. رواه البخاري في كتاب الحيض
ثم تتبعوني إلى قبري فهو حقٌ من حقوقي على إخوتي المسلمين كما قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ (رَدُّ السَّلَامِ وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ)" متفق عليه. وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "مَنْ شَهِدَ الْجَنَازَةَ حَتَّى يُصَلِّيَ فَلَهُ قِيرَاطٌ وَمَنْ شَهِدَ حَتَّى تُدْفَنَ كَانَ لَهُ قِيرَاطَانِ." قِيلَ: وَمَا الْقِيرَاطَانِ؟ قَالَ: "مِثْلُ الْجَبَلَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ." متفق عليه
                       - وأوصيكم أن تجتهدوا في تكثير عدد الموحدين الصالحين عند دفنى لعلي أنال بدعائهم شفاعة بإذن الله تعالى لقول رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَا مِنْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَمُوتُ فَيَقُومُ عَلَى جَنَازَتِهِ أَرْبَعُونَ رَجُلًا لَا يُشْرِكُونَ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلَّا شَفَّعَهُمُ اللَّهُ فِيهِ." مسلم في كتاب الجنائز                          - وأوصيكم بدفني في البلد الذي مت فيه وألا تنقلوني إلى غيره لكراهة نقل الميت من بلد لآخر لأجل الدفن.
ثُمَّ تُحْمَلُ الْجَنَازَةُ عَلَى الأَعْنَاقِ إِنْ تَيَسَّرَ وَإِنْ حُمِلَتْ عَلَى السَّيَّارَاتِ فَلا بَأْسَ وَيُسَرْعُ بِهَا إِسْرَاعَاً لا يَضُرُّ بِهَا , وَلا يُطَافُ بِهَا فِي الطُّرُقَاتِ كَمَا جَرَتْ عَادَةُ بَعْضِ النَّاسِ مِمَّنْ جَهِلَ السُّنَّةَ وَخَالَفَهَا , ثُمَّ تدْخَلُون مِنْ قِبَلِ رِجْلَيِ الْقَبْرِ إِنْ تَيَسَّرَ , وبتعميق قبرى قامة وان تجعلونى فى قبرى على جنبى الايمن ووجهى اتجاه القبلة وَيَقُولُ مَنْ يُدْخِلُهُ : بِسْمِ اللهِ وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللهِ , فَعَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا, عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ (إِذَا وَضَعْتُمْ مَوْتَاكُمْ فِي الْقُبُورِ, فَقُولُوا : بِسْمِ اللَّهِ , وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اَللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ وَصَحَّحَهُ الأَلْبَانِيُّ .
ثم تحل اربطة كفنى . ويستحب من كل مسلم شهد دفنى ان يحث ثلاثة حثيثات بان تحفوا على جسدى التراب وتسْتَغْفِرُوا وَتدْعُوا لَى بِالثَّبَاتِ
ثم تقولون. قال تعالى .مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَىٰ صدق الله العظيم  
فَعَنْ عُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اَللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا فَرَغَ مِنْ دَفْنِ الْمَيِّتِ وَقَفَ عَلَيْهِ وَقَالَ (اِسْتَغْفِرُوا لِأَخِيكُمْ وَسَلُوا لَهُ التَّثْبِيتَ , فَإِنَّهُ الْآنَ يُسْأَلُ) رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ , وَصَحَّحَهُ الْحَاكِم ُوَالأَلْبَانِيُّ .
ثم اجعل لبنا او ترابا كوسادة الارض تحت رأسى بعد تنحية الكفن عن خدى ووضعه على التراب
ثم يرفع القبر عن الارض شبرا حتى يعرف انه قبر ولا يجوز رفعه زيادة عن ذلك  إِنَّ السُّنَّةَ جَاءَتْ بِأَنْ لا يُرْفَعَ الْقَبْرُ عَنِ الأَرْضِ إِلَّا قَدْرَ شِبْرٍ , وَذَلِكَ بِأَنْ يُقْتَصَرَ عَلَى التُّرَابِ الذِي خَرَجَ حِينَ حُفِرَ الْقَبْرُ , وَأَمَّا رَفْعُ الْقُبُورِ أَوِ الْبِنَاءُ عَلَيْهَا أَوْ تَجْصِيصُهَا أَوِ الْكِتَابَةُ عَلَيْهَا فَكُلُّ ذَلِكَ مُحَرَّمٌ وَمِنْ أَسْبَابِ الْغُلُوِّ فِيهَا وَمَمَّا يَجُرُّ إِلَى عِبَادَةِ أَصْحَابِهَا مِنْ دُونِ اللهِ .. وَعَنْ أَبِي الْهَيَّاجِ قَالَ : قَالَ لِي عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : أَلَا أَبْعَثُكَ عَلَى مَا بَعَثَنِي عَلَيْهِ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ أَنْ لا تَدَعَ صُورَةً إِلَّا طَمْسْتَهَا ، وَلا قَبْرَاً مُشْرِفَاً إِلَّا سَوَّيتَهُ , أَخْرَجَهُمَا مُسْلِمٌ . .. ولا بأس من وضع علامة على قبرى من حجر او خشب لأعرف به
                       -واوصيكم ان تمكثوا عند قبرى مقدار ساعة للاستغفار والدعاء وحتى استأنس بكم واعلم ماذا اراجع به رسل ربى ..عن عمرو بن العاص رضى الله عنه قال. اذا دفنتمونى فاقيموا حول قبرى ما تنحر جذور ويقسم لحمها حتى استأنس بكم واعلم ماذا اراجع به رسل ربى  
                       -واوصيكم ان لا يقام لى صوان او معزى فى مكان مخصص ويكون العزاء على قبرى او فى الطريق او فى المسجد .. ويعزي المسلم أخاه بهذا القول افضل . أحسن الله عزاءك وجبر مصيبتك وغفر لميتك.. ولا تصنعوا لا حد طعام بل المفروض يصنع اليكم   والاجتماع في البيت للأكل والشرب وقراءة القرآن وعمل سرادقات واحضار القراءفى هذه الليلة وما بعدها مثل الخمسين والأربعينيات والسنوات وغيرها من البدع التى لا اصل لها ، وهكذا الصلاة في البيت لا تجوز ، بل على الرجال الصلاة في المسجد مع الجماعة ، وإنما يؤتى أهلى للتعزية والدعاء لهم والترحم عليا. أما أن يجتمعوا لإقامة مأتم بقراءة خاصة أو أدعية خاصة أو غير ذلك فذلك بدعة ، ولو كان هذا خيراً لسبقنا إليه سلفنا الصالح وإنما المشروع لأهل الميت الصبر والاحتساب والقول كما قال الصابرون: (إنا لله وإنا إليه راجعون).
وقد وعدهم الله خيرا كثيرا ، فقال سبحانه: (أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) ولا حرج عليهم أن يصنعوا لأنفسهم الطعام العادي لأكلهم وحاجاتهم ، وهكذا إذا نزل بهم ضيف لا حرج عليهم أن يصنعوا له طعاماً يناسبه ؛ لعموم الأدلة في ذلك.
ويشرع لأقاربهم وجيرانهم أن يصنعوا لهم طعاماً يرسلونه إليهم ؛ لأنه قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لما أتى نعي جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه حين قتل في مؤتة في الشام أنه قال لأهله: (اصنعوا لآل جعفر طعاماً فقد أتاهم ما يشغلهم) فدل ذلك على مشروعية إرسال الطعام إلى أهل الميت من أقاربهم أو غيرهم أيام المصيبة. . .ويقول جل وعلا: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَان
                         -واوصي كل من ولدى واهلى واحبابى بتقوى الله والصبرعند موتى وان تقولوا خيرا وتكثروا لى من الاستغفار والدعاء وتذكرونى بالخير فى اوقات صلاتكم وصيامكم وزكاتكم وتلاوتكم لكتاب الله تعالى . واوصيكم بعدم الاصراف والترك فيما حرمه الله . أن المبذرين كانوا أخوان الشياطين . وانى ابرأ بأى فعل او قول اوعمل قد يخالف الله ورسوله وكتبه . واوصيكم بالتألف والرحمة بأهلكم واولادكم وأنفسكم والمسلمين والمسلمات اجمعين وأن تعاملوا بعض بالمعروف وتنهوا عن المنكر والفحشاء والعصيان
اعلموا ان الموت حق فلا تحزنوا على فراق ميت بل احزنوا على فراق وقت قضيتموه فى غير طاعة الله تعالى وادعوكم لكثرة البكاء على انفسكم من غير نواح او غيره . ولتكونوا رحمة لمن حولكم . ولا تتركوا الصلاة والصيام والزكاة والاعمال الصالحة فى سبيل الله وتسبحوا الله وتذكروه بالعشى والابكار وفى الليل والناس نيام .فأفتح قلبك لله وحده وادعوه  
                       - واوصيكم بثلث من مالى فى سبيل الله ان وجد . واعلموا جميعا ان المال مال الله وما نحن الا عبيد عنده فلا حكم لعبد ولا امة فى مال ربه . وادعوا بزيارة قبرى ان تيسر ذلك حتى تتعظوا مما انا فيه  
                       - وأوصيكم بقضاء الصيام الذي لم أتمكن من قضاءه لما روُيَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامٌ صَامَ عَنْهُ وَلِيُّهُ." متفق عليه
                       -وان لم احج واعتمر فى حياتى . فأوصى ان أحد من أقاربى واحبابى يحج عنى اذا وفر المال
                       - وأوصي ابنى خاصة أن يكثر لى من الأعمال الصالحة فإن ذلكَ مما ينفعني بإذن الله تعالى لقول رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ." مسلم في كتاب الوصية

-وأوصي أن يقسم مالي تقسيما شرعيا كماأمر الله عز وجل.
وهذا ما أوصي به من المال غير ذلك :
- من الديون ( ..وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ.. )
- من النذور ( ..وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ.. )

من الصدقات [لا يزيد عن الثلث ] و( لا وَصِيَّةَ لِوَارِثٍ ( كما قال الرسول - صلى الله عليه وسلم فيما رواه الدار قطني عن جابر:-
وأوصي بكتبي لمسجد ( ......وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ )

- وأوصي أن يغسلني ( .......وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ...... ) و ( .....وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ........ ) برفق ولين، وأن يقع تغسيلي بمعرفة ثقة أمين صالح  يكون فقيها عالما بأحكام الشريعة يعرف كيفية التغسيل وذلك لأنه إذا رأى علي علامة حُسْنَ الْخَاتِمَة
يارَبِّ أسأّلُكـ حُسْنَ الْخَاتِمَة

                       -واسأل الله تعالى ان يسامحنى فى زوجى وام زوجى وابوا زوجى واهل زوجى اجمعين على تقصيرى لهم أجمعين وان أسأتُ إليهم بالقول أو الفعل أو العمل أن يسامحونى عسى الله أن يتوب علي وعليهم وعلى أى شئ وأسأل كل من أسأتُ إليه بالقول أو الفعل  أو العمل من اهلى وجيرانى واحبابى واصحابى وكل من حضر الوصية او لم يحضرها أن يسامحني ويدعوا لى عسى الله أن يتوب علي وعليهم  . وأعلموا ان الموت حق والكل ميت الا وجه الله تعالى . لا اله الا الله محمد رسول الله . فميلوا جميعا فى طاعة الله ورسوله ولا تهدروا بأنفسكم فى غير طاعته . وأن يتذكر قول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ ارْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ." رواه الترمذي في كتاب البر والصلة وصححه الألباني.
سامحونى جميعا وأشهدوا لى بالصلاح والخير فى الدنيا عسى الله ان يغفر لى ويرحمنى ويعفو عنى فى اى شئ قد هدرته فى غير سبيل الله وما تركت من اموال الدنيا الزائلة كان لقناعة واعتراف الجميل واداء الواجب
                        -اريد ان اكتب لكم الكثير والكثير لانه أخر حديث بيننا ولكن ماللكلام طعم بغير عمل . وأشهدكم انى قد سامحت كل مخلوق اعرفه او لم اعرفه فى حقى ان كان عليه حق لى . وارجوا ان يسامحنى كل مخلوق اعرفه او لم اعرفه ويصفح عن حقه ان كان له حق

                         ملحوظة
اوصى ان يقسم مالى ان وجد كما امر الله عز وجل . بشرط الوارث ليس له وصية  
                       وفيما يلي أوضح ما علي من دين:
                       إسم الدائن قيمة الدين نوع الدين عنوان الدائن رقم هاتفه
                       أما ما لي من مال عند الغير فهو كالآتي:
                       إسم المدين قيمة الدين نوع الدين عنوان المدين رقم هاتفه
                       وأخيراً هذا ما ارتضيته لديني ودنياي واخرتى، وأُشهِدُ الله أني أبرأ من كل فعل وقول وعمل يُخالف الكتاب والسنة الصحيحة. ومن أهمل في تنفيذ هذه الوصية أو بدلها أو خالف الشرع في شيء ذكر أو لم يذكر فعليه وزره. قال الله تعالى (فَمَن بَدَّلَهُ بَعْدَ مَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)البقرة : 181
أَشْهَدُ أَنْ لاإله إلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ
تحريرا في يوم ( ........... ) .. / .. / ..14هجرية الموافق .. / .. / ...2 ميلادية.
                                           
                       ملاحظة مهمة :-
* إن نص الوصية يحتوي على آيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة فالرجاء المحافظة عليها
                       إن واضع نص الوصية يبرأ إلى الله عز وجل من كل تبديل أو تغيير لمحتوى نص الوصية أو النص المرافق لها أو إضافة تخالف شرع الله في شيء ذكر أو لم يذكر وقول الله تعالى شاهد على ذلك:{ فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ  }البقرة 181  

                       الشاهد  :  الله هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ    
                       رَبّ السَّمَاوَات وَالْأَرْض وَمَا بَيْنهمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ
دعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانك اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتهمْ فِيهَا سَلَام وَآخِر دَعْوَاهُمْ أَنْ الْحَمْد لِلَّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ
سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين }[الصافات:180  


تنبيه هام لكل اسرة
جميع الموضوعات التى نقدمها هي نصائح عامه لتنمية المعلومات الصحية
ولزيادة الوعي الصحي  .. لان كل حاله تخلتف عن الاخري وكل شخص متفرد بذاته
ولذلك هذه المعلومات يجب أن نكون جميعاً على دراية بها للاستعداد لأي موقف
لذلك لا تترددوا في نشر هذه المعلومات لنشر الوعي لأقصى درجة
نسأل الله ألا يضعنا في ظروف صعبة،
أذكروني بدعواتكم ، وفقكم الله وغفر لكم وعافاكم وشفاكم وأخلف الله عليكم من خيراته وبركاته وأرزاقه إخواني وأخواتي في الله








♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️••♥️
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ♥️لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ العَلِيِّ العَظِيمِ ♥️سُبْحَانَ اللَّهِ ♥️وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ♥️وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ♥️وَاللهُ أَكْبَرُ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، ♥️وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، ♥️كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، ♥️وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، ♥️إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، ♥️وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ، ♥️وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، ♥️كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، ♥️وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ،♥️فِي الْعَالَمِينَ ♥️إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ♥️صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ ♥️الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، ♥️الحَيُّ القَيُّومُ، ♥️وَأتُوبُ إلَيهِ
حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ♥️عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ♥️وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
حسبنا الله ♥️♥️ونعم الوكيل ♥️نعم المولى ♥️ونعم النصير
اللَّهُمَّ انصر واعز الاسلام والمسلمين ♥️واعلي بفضلك كلمتي الحق والدين
*۞  اللَّهُمَّ إجعل ما كتبناهُ وما قلناهُ وما نقلناه ♥️حُجة ً لنا لا علينا ♥️يوم ان نلقاك *

وأنا مُلْتَمِسٌ من قارئ حازَ من هذا السِّفر نَفْعَاً ألا ينساني بدعوة صالحة خالصة في السَّحَر ، وليعلم أن ما في هذا الكتاب مِن غُنْم فحلال زُلال له ولغيره ، وما كان مِن غرم فهو عَلَى كاهلي وظهري ، وأبرأ إلى الله من كل خطأ مقصود ، وأستعيذه من كل مأثم ومغرم ‏.‏
فدونك أيها القارئ هذا الكتاب ، اقرأه واعمل بما فيه ، فإن عجزت فَأَقْرِأْهُ غيرَك وادْعُه أن يعمل بما فيه ، فإن عجزتَ – وما إِخَالُكَ بِعَاجِزٍ – فبطْن الأرض حينئذ خيرٌ لك من ظاهرها ‏.‏
ومن سويداء قلبي أسأل الله تبارك وتعالى أن ينفعك بما فيه وأن يقوّيَك على العمل بما انتفعت به ، وأن يرزقك الصبر على ما قد يلحقك من عَنَتٍ وأذى ، وأن يتقبل منك سعيك في خدمة الدين ، وعند الله اللقاء ، وعند الله الجزاء
ونقله لكم الْأَمَةُ الْفَقِيرَةَ الى عفو الله ومرضاته . غفر الله لها ولوالديها ولاخواتها وذرياتها ولاهلها ولأُمّة نبينا محمد صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اجمعين ويجعلنا من عباده الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِوَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَالْمُحْسِنِينَ والْمُتَّقِينَ الأَحيَاءِ مِنهُم وَالأَموَاتِ  اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا وَمَيِّتِنَا وَصَغِيرِنَا وَكَبِيرِنَا وَذَكَرِنَا وَأُنْثَانَا وَشَاهِدِنَا وَغَائِبِنَا ، اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا فَأَحْيِهِ عَلَى الْإِيمَانِ ، وَمَنْ تَوَفَّيْتَهُ مِنَّا فَتَوَفَّهُ عَلَى الْإِسْلَامِ ويجمعنا اجمعين فى اعلى درجات الجنة مع نبينا محمد وجميع النَّبِيِّينَ والْمُرْسَلِينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا
تحققت الآمال و توفر لهم كل شئ فلم يبق إلا الثناء  
وأخيرًا أسأل الله أن يتقبلني انا وذريتى ووالداى واخواتى واهلى والمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات وامة محمد اجمعين صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الاحياء منهم والاموات شهيدًا في سبيله وأن يلحقناويسكنا الفردوس الاعلى من الجنة مع النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا أسألكم أن تسامحوني وتغفروا لي زلاتي وأخطــائي وأن يرضى الله عنا وترضــوا عنــا وتهتمــوا وأسال الله العظيم ان ينفع بمانقلت للمسلمين والمسلمات


سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ
دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ ۚ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ  



♥️♥️♥️۞ وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَىَ وأَعْلَمُ وأَحكَمُ، ورَدُّ العلمِ إليه أَسلَمُ ♥️♥️♥️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://el-quran.ahlamontada.com
 
أهدافى للأسلام (وصيتى قبل موتى)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القرآن الكريم والسُنَّة النبوية والاعجاز :: ♥(( اقسام المنتدى الاسلامي ))♥ :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: